يونيو 30, 2022

عون في عيد مار بطرس وبولس: نحن اليوم في وطننا الأليم مدعوّون لنشهد للمحبّة الحقّة

تيلي لوميار/ نورسات

الشّهادة للمحبّة الحقّة والفرح في لبنان، كانت خلاصة عظة راعي أبرشيّة جبيل المارونيّة المطران ميشال عون خلال قدّاس عيد مار بطرس وبولس الّذي احتفل به في كاتدرائيّة مار بطرس- جبيل، عاونه فيه خادم الكاتدرائيّة الخوري جوزف زياده ومعاونه الخوري كريستيان جرجس والشّمّاس إيلي مراد، بحضور فعاليّات المنطقة وأبنائها.

وكان عون قد استهلّ العظة مشدّدًا على دعوة الكنيسة الأولى إلى البشارة، إذ “اختار الرّبّ يسوع الرّسل لإعلان البشرى في العالم، وقد خصّ بطرس بأن يكون الأساس. عند إعلانه “أنت هو المسيح ابن الله الحيّ”، أعطى الله بطرس نعمة بأن يشدّد إخوته ويكون الأوّل بين الرّسل. لقد اختاره الله في ضعفه وساعده أن يكتشف كيف يتّكل على الله ويتبعه بتسليم كُلّيّ. كذلك بولس الّذي اضطهد الكنيسة بكلّ قوّته، أنار الله حياته ودعاه إليه بولادة جديدة ملأته فرحًا وشغفًا للبشارة رغم كلّ الصّعوبات الّتي عاشها. دعوة الله لبولس نقلته من مضطهد إلى رسول الأمم. كذلك نحن اليوم، خاصّة في وطننا الأليم، مدعوّون لنشهد للمحبّة الحقّة، شهودًا في الكنيسة للفرح. علينا أن نفتح قلوبنا لمحبّة الله بالصّلاة والإصغاء لكلمته، فنتتلمذ للرّبّ وننطلق للشّهادة في قلب عالم اليوم.”

‫شاهد أيضًا‬

الثلاثاء الثاني من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 4 : 13 – 22 يا إِخْوَتِي، لَمَّا شَاهَدَ أَعضَاءُ الْمَجْلِسِ ج…