يونيو 2, 2023

عيد الإنجيليّين الأربعة

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل تسالونيقي 2 : 1 – 8

يا إخوَتِي، أَنْتُم أَنْفُسُكُم تَعْلَمُونَ، أَيُّهَا الإِخْوَة، أَنَّ دُخُولَنَا إِلَيْكُم لَمْ يَكُنْ باطِلاً.
ولكِنْ، كَمَا تَعلَمُون، بَعْدَ أَنْ تَأَلَّمْنَا وشُتِمْنَا في فِيلِبِّي، تَجَرَّأْنَا بإِلهِنَا أَنْ نُكَلِّمَكُم بإِنْجِيلِ الله، في جِهَادٍ كَثِير.
ولَمْ يَكُنْ وَعْظُنَا عَنْ ضَلال، ولا عَنْ نَجَاسَة، ولا بِمَكْر،
بَلْ كَمَا ٱخْتَبَرَنَا اللهُ فَأَمَّنَنَا على الإِنْجِيل، هكَذَا نَتَكَلَّم، لا إِرْضَاءً لِلنَّاسِ بَلْ للهِ الَّذي يَخْتَبِرُ قُلُوبَنَا.
فَإِنَّنا ولا مَرَّةً أَتَيْنَاكُم بِكَلِمَةِ تَمَلُّق، كَمَا تَعْلَمُون، ولا بِدَافِعِ طَمَع، واللهُ شَاهِد،
ولا طَلَبْنَا مَجْدًا مِنْ بَشَر، لا مِنْكُم ولا مِنْ غَيرِكُم،
معَ أَنَّنَا قادِرُونَ أَنْ نَكُونَ ذَوِي وَقَار، كَرُسُلٍ لِلمَسِيح، لكِنَّنَا صِرْنَا بَيْنَكُم ذَوِي لُطْف، كَمُرْضِعٍ تَحْتَضِنُ أَوْلادَهَا.
وهكَذَا فَإِنَّنَا مِنْ شِدَّةِ الحَنِينِ إِلَيْكُم، نَرْتَضِي أَنْ نُعْطِيَكُم لا إِنْجِيلَ اللهِ وحَسْب، بَلْ أَنْفُسَنَا أَيْضًا، لأَنَّكُم صِرْتُم لَنَا أَحِبَّاء.



إنجيل القدّيس مرقس 16 : 15 – 20

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِه: «إِذْهَبُوا إِلى العَالَمِ كُلِّهِ، وَٱكْرِزُوا بِٱلإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّها.
فَمَنْ آمَنَ وَٱعْتَمَدَ يَخْلُص، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ فَسَوْفَ يُدَان.
وهذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنين: بِٱسْمِي يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِين، ويَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ جَدِيدَة،
ويُمْسِكُونَ الْحَيَّات، وَإِنْ شَرِبُوا سُمًّا مُمِيتًا فَلا يُؤْذِيهِم، ويَضَعُونَ أَيْدِيَهُم عَلى المَرْضَى فَيَتَعَافَوْن».
وبَعْدَمَا كَلَّمَهُمُ ٱلرَّبُّ يَسُوع، رُفِعَ إِلى السَّمَاء، وجَلَسَ عَنْ يَمِينِ ٱلله.
أَمَّا هُم فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا في كُلِّ مَكَان، والرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُم وَيُؤَيِّدُ الكَلِمَةَ بِمَا يَصْحَبُها مِنَ الآيَات.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)


القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة

العظة 233

«فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا «اِذهَبوا في العالَمِ كُلِّه، وأَعلِنوا البِشارَةَ إِلى الخَلْقِ أَجمَعين»في كُلِّ مَكَان»

لقد سمعتُم ما قالَه الربّ يسوع المسيح لتلاميذه بعد القيامة. لقد أرسلَهم لإعلان البشارة، وهذا ما فعلوه. اسمعوا هذا: “في الأرضِ كُلِّها سُطورٌ بارِزة وكَلماتٌ إِلى أَقاصي الدُّنْيا بَيِّنة” (مز 19[18]: 5). خطوة خطوة، وصلَ إلينا الإنجيل وبلغَ أقاصي الأرض. فبكلماتٍ قليلةٍ وجَّهَها إلى تلاميذه، وضعَ الربّ يسوع المسيح الأُسس لما يجب أن نقومَ به، ولما يجب أن نرجوه. وهو قد قالَ، كما سمعتم: “مَن آمنَ واعتمدَ يَخلُص”. هو طلبَ منّا الإيمان وقدَّمَ لنا في المقابل خلاص النفوس. كم هو ثمين ما قدّمَه لنا، حتّى أنّ ما طلبَه بالمقابل أضحى ضئيلاً!

“اللهمّ ما أثمنَ رحمتَكَ! إنّ بني آدم يعتصمون بظلّ جناحَيكَ… ومن نهرِ نعيمِكَ تَسقيهم، لأنّ ينبوع الحياة عندَكَ” (مز 36[35]: 8-10). إنّ الرّب يسوع المسيح هو ينبوع الحياة. وقبل أن تصلَ ماء الحياة إلينا، لم يكنْ لنا إلاّ خلاص بشريّ واحد، شبيه بخلاص الحيوانات، وقد جاء المزمور على ذكر ذلك: “وأَنتَ، يا رَبّ، تُخَلِّصُ البَشَرَ والبَهائِم” مز 36[35]: 7). إلاّ أنّ مَن هو ماء الحياة قد وصلَ الآن إلينا، وماتَ في سبيل خلاصِنا. فهل يمنعُ عنّا حياتَه ذاك الذي من أجل خلاصِنا وهَبَنا موتَه؟ إنّه خلاصنا، وخلاصنا هذا ليس عبثًا كسابقه. لماذا يا تُرى؟ لأنّه لا يبطل أبدًا. لقد أتى المخلِّص. لقد ماتَ لكنّه غلبَ الموت. لقد وضعَ بكيانه للموت حدًّا. ولقد ارتضى الموتَ وقضى عليه. فأين الموت الآن إذًا؟ إن بحثْتَ عنه في الرّب يسوع المسيح، فلن تجدَه مطلقًا. كان عنده وانتهى فيه. أيّها الحياة، أنتَ موتٌ للموت! تشجَّعوا: سيَفنى الموت فينا نحن أيضًا. فما تمّ في الرأس، سيتمّ في باقي الأعضاء أيضًا، كذلك الموت سيموت فينا.

‫شاهد أيضًا‬

عيد مار شربل المعترف

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 8 : 28 – 39 يا إِخوتي، نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ اللهَ ي…