ديسمبر 3, 2021

عيد القدّيسة بربارة بين الأمس واليوم!

تيلي لوميار/ نورسات - ريتا كرم

اليوم، ووسط التّخوّف من متحوّر جديد من كورونا، ومع تحدّيات الوضع الرّاهن وأزماته المتلاحقة الّتي تكاد تخنق المواطن بخاصّة في زمن الأعياد هذا، يبقى التّحضير لعيد القدّيسة بربارة حاضرًا ولو بشكل خجول.

يبقى حاضرًا بضحكات الأطفال وبراءتهم وبتقاليد العيد وبساطته، وبالأهمّ بفرح تجمّع العائلات الّتي تحاول الحفاظ على رمزيّة هذا العيد وأجوائه التّقليديّة من جيل إلى جيل.

وها هنّ ربّات المنازل اليوم يهيّئن السّواعد لخبز حلويات العيد وزرع القمح إحياء للتّقاليد الّتي توارثنها عن أجدادهنّ.

وفي كلّ تلك التّحضيرات إشارات إلى أنّ هذا العيد هو عيد الفرح والبراءة، وإن كان يحمل في جذوره قصّة قدّيسة شهيدة… قدّيسة تجرّأت وأعلنت إيمانها بالمسيح كافرة بالوثنيّة، فكان مصيرها الجلد ثمّ السّجن فقطع الرّأس. ولكن هل تعلمون ما هي الأبعاد الرّوحيّة لتلك المظاهر الاحتفاليّة؟

ولعلّ المظهر الأوّل للعيد هو الزّيّ التّنكّريّ الّذي عادة ما يختاره الأطفال من أجل احتفالاتهم “البريئة” في ليلة عيد البربارة، فتصدح من حناجرهم أغنية الـ”هاشلة بربارة”، ويجولون في الشّوارع ومن منزل لآخر بأزيائهم الحلوة. عن سبب إحياء العيد، فيقول الأب الأب ميشال عبّود الكرمليّ في حديث خاصّ لموقعنا، يرتبط بـ”الأعجوبة الّتي جرت مع القدّيسة بربارة حين لفّها النّور ما أن نُزعت عنها ملابسها قبل قطع رأسها”.

وما أطيب ما تقدّمه الموائد اليوم من حلويات وأطايب، فبين المعكرون والعوّيمات والمشبّك والزلابيّة والقطايف والقمح، دلالات إيمانيّة عميقة. فالقمح الّذي غالبًا ما يُستخدم في عيد الشّهداء، يستقي عادته في عيد القدّيسة بربارة من قول المسيح في إنجيل يوحنّا 12/ 24: “إنّ حبّة الحنطة الّتي تقع في الأرض إن لم تمت تبقى وحدها. وإذا ماتت، أخرجت ثمرًا كثيرًا”، فالشّهيد مثل حبّة القمح مات ليحيا في السّماء وأعطى بموته ثمارًا للكنيسة.

أمّا الحلويات فهي تترجم الفرح الخارجيّ، فرحًا اعتاد أسلافنا أن يبرزوه للعلن عن طريق صنعها وتقديمها في المناسبات الكبرى فقط لضيق الأحوال الاقتصاديّة. وهنا هي تشير إلى مسيرة الألم الّتي سلكتها الشّهيدة، فـ”مثلما تُطهى العجينة على حرارة مرتفعة وتثمر حلويات لذيذة، أثمرت عذابات الشّهيدة بربارة قدّيسة جميلة وعظيمة”.

إذًا اليوم، وفيما نتحضّر للاحتفال بعيد “البربارة”، هلّا نقف أمام قدسيّة هذا العيد ونعيد لشفيعتها لقبها فنحيي معًا عيد “القدّيسة بربارة”..

هلّا نستغني عن كلّ العادات المستوردة فلا نخلط بين عيد الهالوين وتقاليده الوثنيّة وعيد هذه القدّيسة الّتي رفضت عبادة الأصنام مجاهرة بعبادة ربّ الأرباب يسوع، فقدّمت حياتها في سبيل إيمانها..

اليوم، لنزرع في أطفالنا جذور العيد وننفح فيهم روحانيّة قدّيسته ونشكر وإيّاهم الله على هذه الشّهيدة الّتي بالرّغم من ألمها زرعت بيننا فرحًا كبيرًا لا يزال يطرق أبوابنا كلّ عام في الموعد نفسه.

‫شاهد أيضًا‬

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب | Abouna تمر السنة الح…