‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

عيد سيّدة الحصاد

الإنجيل اليومي

الرسالة إلى العبرانيّين7 : 1 – 7

يا إخوَتِي، إِنَّ مَلْكِيصَادِقَ هذَا، مَلِكَ شَلِيم، هُوَ كَاهِنُ اللهِ العَلِيّ، الَّذي خَرَجَ لِمُلاَقَاةِ إِبْرَاهِيمَ الرِّاجِعِ مِن بَعْدِ أَنْ هَزَمَ المُلُوك، وبَارَكَهُ.
وأَدَّى لَهُ إِبْرَاهِيمُ العُشْرَ مِن كُلِّ شَيء. وتَفْسِيرُ ٱسْمِهِ أَوَّلاً مَلِكُ البِرّ، ثُمَّ مَلِكُ شَلِيم أَيْ مَلِكُ السَّلام.
ولَيْسَ لَهُ أَبٌ، ولا أُمٌّ، ولا نَسَبٌ، ولا بِدَايَةُ أَيَّام، ولا نِهَايَةُ حَيَاة، وقَدْ شُبِّهَ بِٱبْنِ الله، ويَبْقى كاهِنًا إِلى الأَبَد.
فَٱنْظُرُوا ما أَعْظَمَ ذلِكَ الذي أَعْطاهُ إِبْراهِيمُ أَبُو الآبَاءِ العُشْرَ مِن خِيرَةِ غَنَائِمِهِ.
فإِنَّ الَّذِينَ يَقْبَلُونَ الكَهَنُوتَ مِنْ بَنِي لاوِي، لَهُم وَصِيَّةٌ بِمُقْتَضَى الشَّرِيعَةِ أَنْ يَأْخُذُوا العُشْرَ مِنَ الشَّعْب، أَيْ مِن إِخْوَتِهِمِ الَّذِينَ هُم مِن صُلْبِ إِبْراهِيم.
أَمَّا مَلْكِيصَادِق، الَّذي لَيْسَ لَهُ نَسَبٌ مِنْ بَنِي لاوِي، فَقَدْ أَخَذَ العُشْرَ مِن إِبْراهِيم، وبَارَكَ مَنْ كَانَتْ لَهُ الوُعُود!
ومِمَّا لا خِلافَ فيهِ أَنَّ الأَصْغَرَ يَتَلَقَّى البَرَكَةَ مِنَ الأَكْبَر.


إنجيل القدّيس مرقس 3 : 31 – 35 .4 : 1 – 9

جَاءَتْ أُمُّ يَسُوعَ وَإِخْوَتُهُ، ووَقَفُوا في الخَارِج، وأَرْسَلُوا إِلَيْهِ أُنَاسًا يَدْعُونَهُ،
فقَالُوا لَهُ والجَمْعُ جَالِسٌ حَوْلَهُ: «هَا إِنَّ أُمَّكَ وإِخْوَتَكَ في الخَارِجِ يَطْلُبُونَكَ!».
فأَجَابَهُم قَائِلاً: «مَنْ أُمِّي ومَنْ إِخْوَتي؟».
ثُمَّ أَجَالَ نَظَرَهُ في الجَالِسِينَ حَوْلَهُ وقَال: «هؤُلاءِ هُم أُمِّي وإِخْوَتي!
لأَنَّ مَنْ يَعْمَلُ بِمَشِيئَةِ ٱللهِ هُوَ أَخي وأُخْتِي وأُمِّي!».
وعَادَ يَسُوعُ يُعَلِّمُ عَلَى شَاطِئِ البُحَيْرَة. وٱحْتَشَدَ لَدَيْهِ جَمْعٌ كَثِير، حَتَّى إِنَّهُ صَعِدَ إِلى السَّفِينَةِ وجَلَسَ فِيها، عَلَى البُحَيْرَة، فيمَا كانَ الجَمْعُ كُلُّهُ عَلَى اليَابِسَة، عِنْدَ الشَّاطِئ.
وكانَ يَسُوعُ يُعَلِّمُهُم بِأَمْثَالٍ كَثِيرَة، ويَقُولُ لَهُم في تَعْلِيمِهِ:
«إِسْمَعُوا: هُوَذَا الزَّارِعُ خَرَجَ لِيَزْرَع.
وفِيمَا هُوَ يَزْرَعُ وَقَعَ بَعْضُ الحَبِّ عَلَى جَانِبِ الطَّرِيق، فجَاءَتِ الطُّيُورُ وأَكَلَتْهُ.
ووَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في أَرْضٍ صَخْرِيَّةٍ تُرَابُها قَلِيل، فنَبَتَ في الحَالِ لأَنَّ تُرَابَهُ لَمْ يَكُنْ عَمِيقًا.
ولَمَّا أَشْرَقَتِ الشَّمْسُ ٱحْتَرَق، وإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَصْلٌ يَبِسَ.
ووَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ بَيْنَ الشَّوْك، فطَلَعَ الشَّوْكُ وخَنَقَهُ، فَلَمْ يُعْطِ ثَمَرًا.
ووَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في الأَرْضِ الجَيِّدَة، فطَلَعَ ونَمَا وأَثْمَر، فحَمَلَ واحِدٌ ثَلاثِين، وآخَرُ سِتِّين، وآخَرُ مِئَة.»
ثُمَّ قَال: «مَنْ لَهُ أُذُنَانِ سَامِعَتَانِ فَلْيَسْمَع!».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)


القدّيس إيريناوس اللِّيونيّ (نحو 130 – نحو 208)، أسقف ولاهوتيّ وشهيد

ضدّ الهرطقات، الجزء الثالث

عذراء النَّعَم: تلك الّتي تتمّم مشيئة الله

وعَدَ الله بأنّه، مِن سِبْطِ داود، سيخرج الملك الأبديّ الّذي يجمع كلّ شيء فيه (راجع مز 132: 11؛ أف 1: 10). فالعمل الذي جبله الله في الأصل (راجع تك 2: 7)، استعاده… وكما أنّ آدم، الإنسان الأوّل المجبول، نال مادّته من الأرض البور الصالحة… وقد جبلته يد الله، أي كلمة الله “الّذي به كان كلّ شيء” (أي10: 8؛ يو1: 3)… كذلك من مريم البتول وُلِد الكلمة الذي يشكّل استعادة لآدم… لماذا لم يأخذ الله من جديد طينًا؟ لماذا أخرج من مريم العمل الذي جبله؟ لئلا يكون العمل الذي جبله غير الأوّل بل نفسه، ولا يخلص آخر بل نفسه، استعاد نفس العمل، مع احترام المثال.

أولئك الذين يؤكّد أنّ الرّب يسوع لم يحصل على شيء من العذراء مُخطِئون. فَهُم يريدون رفض إرث الجسد، لكنّهم يرفضون أيضًا المثال…؛ فلا يمكننا عندئذٍ القول إنّ الرّب كان على مثال الإنسان المصنوع على صورة الله كمثاله (راجع تك 1:27). وكأنّنا نقول إنّ الرّب يسوع لم يكشف عن نفسه إلا بالمظهر، فتظاهر أنّه إنسان، أو أنّه صار إنسانًا من دون أن يأخذ شيئًا من الإنسان. فإذا لم يحصل من الكائن البشريّ على جسده، فهو لم يصبح إنسانًا ولا ابن الإنسان؛ وإذا لم يصبح ما كنّا عليه، قلّما تهمّنا آلامه ومعاناته…

لكن، في الحقيقة، فإنّ كلمة الله صار حقًّا إنسانًا، واستعاد بذاته العمل الذي جبله… وقد أكّد الرّسول بولس على ذلك بوضوح بالغ في رسالته إلى أهل غلاطية: “أرسل الله ابنه مولودًا لامرأة”. (غل 4: 4)

‫شاهد أيضًا‬

أطفال غزة يحيّون أطفال العالم في لقائهم مع البابا فرنسيس

موقع أبونا “شكرًا للبابا فرنسيس على تواجدك معنا دائمًا!”: هذه هي التحيّة التي …