أبريل 30, 2024

عيد مار يعقوب بن زبدى الرسول

الإنجيل اليومي

عيد مار يعقوب بن زبدى الرسول 4 : 9 – 16

يا إخوَتِي، إِنِّي أَرَى أَنَّ اللهَ قَدْ أَظْهَرَنَا نَحْنُ الرُّسُلَ أَدْنَى النَّاس، كأَنَّنَا مَحْكُومٌ عَلَيْنَا بِالمَوت، لأَنَّنَا صِرْنَا مَشْهَدًا لِلعَالَمِ والمَلائِكَةِ والبَشَر.
نَحْنُ حَمْقَى مِنْ أَجْلِ المَسِيح، وأَنْتُم عُقَلاءُ في المَسِيح! نَحْنُ ضُعَفَاء، وأَنْتُم أَقْوِيَاء! أَنْتُم مُكَرَّمُون، وَنَحْنُ مُهَانُون!
ولا نَزَالُ حَتَّى هذَهِ السَّاعَةِ نَجُوعُ ، ونَعْطَشُ، ونُعَرَّى، ونُلْطَمُ، ونُشَرَّدُ،
ونَتْعَبُ عَامِلِينَ بِأَيْدِينَا! وحَتَّى الآنَ نُشْتَمُ فَنُبَارِك، نُضْطَهَدُ فَنَحْتَمِل،
يُفْتَرَى عَلَيْنَا فَنُعَزِّي! لَقَدْ صِرْنَا مِثْلَ أَقْذَارِ العَالَم، وَنِفَايَةِ النَّاسِ أَجْمَعِين!
لَسْتُ أَكْتُبُ إِلَيْكُم بِذَلِكَ لأُخْجِلَكُم، بَلْ لأَنْصَحَكُم كأَوْلادِي الأَحِبَّاء!
ولَو كَانَ لَكُم عَشَرَاتُ الآلافِ مِنَ المُرَبِّينَ في المَسِيح، فَلَيْسَ لَكُم آبَاءٌ كَثِيرُون، لأَنِّي أَنَا ولَدْتُكُم بِبِشَارَةِ الإِنْجِيلِ في المَسِيحِ يَسُوع.
أُنَاشِدُكُم إِذًا أَنْ تَقْتَدُوا بي.

إنجيل القدّيس مرقس 10 : 32 – 41

كَانَ يَسُوعُ وتَلاميذُهُ في الطَّريقِ صَاعِدِينَ إِلى أُورَشَليم، وكَانَ يَسُوعُ يَتَقَدَّمُهُم، وكَانُوا هُم مُنْذَهِلين، والَّذينَ يَتْبَعُونَ خَائِفِين، فَأَخَذَ يَسُوعُ الٱثْنَي عَشَرَ مَرَّةً ثَالِثَة، وبَدَأَ يُكَلِّمُهُم عَمَّا سَيَحْدُثُ لَهُ،
فقَال: «هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلى أُورَشَليم، وسَيُسْلَمُ ٱبْنُ الإِنْسَانِ إِلى الأَحْبَارِ والكَتَبَة، فيَحْكُمُونَ عَلَيْهِ بِٱلمَوْت، ويُسْلِمُونَهُ إِلى الوَثَنِيِّين،
ويَسْخَرُونَ مِنْهُ، ويَبْصُقُونَ عَلَيْه، ويَجْلِدُونَهُ، ويَقْتُلُونَهُ، وبَعْدَ ثلاثَةِ أَيَّامٍ يَقُوم!».
ودَنَا مِنْهُ يَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا، ٱبْنَا زَبَدَى ، وقَالا لَهُ: «يَا مُعَلِّم، نُرِيدُ أَنْ تَصْنَعَ لَنَا كُلَّ ما نَسْأَلُكَ».
فقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تُرِيدَانِ أَنْ أَصْنَعَ لَكُمَا؟».
قالا لَهُ: «أَعْطِنَا أَنْ نَجْلِسَ في مَجْدِكَ، واحِدٌ عَن يَمِينِكَ، ووَاحِدٌ عَنْ يَسَارِكَ».
فقَالَ لَهُمَا يَسُوع: «إِنَّكُمَا لا تَعْلَمَانِ مَا تَطْلُبَان: هَلْ تَسْتَطِيعَانِ أَنْ تَشْرَبَا الكَأْسَ الَّتي أَشْرَبُها أَنَا؟ أَو أَنْ تَتَعَمَّدَا بِٱلمَعْمُودِيَّةِ الَّتي أَتَعَمَّدُ بِهَا أَنَا؟».
قالا لَهُ: «نَسْتَطِيع». فَقَالَ لَهُمَا يَسُوع: «أَلْكَأْسُ الَّتي أَنَا أَشْرَبُها سَتَشْرَبَانِها، والمَعْمُودِيَّةُ الَّتي أَنَا أَتَعَمَّدُ بِهَا ستَتَعَمَّدَانِ بِهَا.
أَمَّا الجُلُوسُ عَنْ يَمِينِي أَوْ عَنْ يَسَارِي، فلَيْسَ لِي أَنْ أَمْنَحَهُ إِلاَّ لِلَّذينَ أُعِدَّ لَهُم».
ولَمَّا سَمِعَ العَشَرَةُ الآخَرُون، بَدَأُوا يَغْتَاظُونَ مِنْ يَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (نحو 345 – 407)، بطريرك أنطاكية ثمّ القسطنطينيّة وملفان الكنيسة

العظة 65

«وأَمَّا الجُلوسُ عن يَميني أَو شِمالي، فلَيسَ لي أَن أَمنَحَه، وإِنَّما هُوَ لِلَّذينَ أُعِدَّ لهم»

“وأَمَّا الجُلوسُ عن يَميني أَو شِمالي، فلَيسَ لي أَن أَمنَحَه، وإِنَّما هُوَ لِلَّذينَ أُعِدَّ لهم”. يمكننا هنا أن نطرحَ سؤالين في هذا الصّدد: أوّلاً، هل من مكان في السماء معدّ لأحد عن يمين المخلِّص؟ ثانيًا، هل الربّ، وهو سيّد كلّ الأشياء، قادر على منح هذا المكان للّذين أُعِدَّ لهم؟ سأجيبُ على السؤال الأوّل، بأنّ أحدًا ليس جالسًا في السَّماء، سواء عن يمين أو عن شمال الرّب يسوع المسيح، لأنّه لا يمكن لأيّ مخلوق أن يصل إلى عرشه؛ إذًا، كيف يمكن شرح هذا الكلام: “الجلوسُ عن يَميني أو شِمالي، فلَيسَ لي أن أمنَحَه”، كما لو أنّه على أحد أن يحتلّ هذه الأمكنة؟ هنا، أجابَ ربّنا على فكرة أولئك الذين طرحوا عليه هذا السؤال، وتعاطفَ مع الشعور الذي أملى عليهم تلك الفكرة. لم يكنْ التلاميذ يعرفون هذا العرش المُرتفع، هذا المكان عن يمين الآب؛ لم يطلبوا سوى شيء واحد: السلطة بحدّ ذاتها والتفوّق على باقي الرسل. لقد سمعوا من فم المخلِّص بأنّ الرسل سيجلسون على المقاعد الاثني عشر؛ لكنّهم لم يفهموا معنى هذا الوعد، وما أرادوه كان التفوّق على باقي الناس. أمّا بالنسبة إلى السؤال الثاني، فإنّني أُجيبُ بأنّ هذا العمل العظيم لا يفوق أبدًا قدرة ابن الله. فإنّ الكلام الذي قالَه القدّيس متّى: “بل هو لِلَّذِينَ أَعدَّه لَهم أَبي” (مت 20: 23) يعني: “للّذين أعدَدْتُه لهم”. لذا، اكتفى القدّيس مرقس بقول هذا الكلام: “وإنّما هو للّذين أُعِدَّ لهم”. فهذا هو معنى الكلام الذي جاءَ على لسان المخلِّص: ستبذلونَ حياتَكم من أجلي، لكن هذا لا يكفي للحصول على الأماكن الأماميّة. فإذا جاءَ شهيد آخر مثلكم وكان حصاد الفضائل لديه أوفر من حصادكم، فهو سيحصل على مكافآت أكبر بكثير. وبالتالي، تُخصَّص الأماكن الأماميّة للّذين تُخوِّلهم أعمالهم لاحتلال الصفّ الأمامي. بهذه الإجابة، لم يُرِدْ الربّ أن يُحزنَهم، بل أن يُعلّمَهم كيفيّة الكفّ عن كلّ هذه الأسئلة التافهة وغير المفيدة بشأن التفوّق على الآخرين.

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…