أكتوبر 6, 2022

فيلم سينمائي جديد يروي زيارات البابا الرسولية

فيلم سينمائي جديد يروي زيارات البابا الرسولية. مقابلة مع المخرج جانفرانكو روزي

موقع الفاتيكان نيوز

بدأ في الصالات الإيطالية عرض فيلم جديد للمخرج جانفرانكو روزي بعنوان Il Viaggio يتناول الزيارات الرسولية التي قام بها البابا فرنسيس خارج الأراضي الإيطالية خلال تسع سنوات من حبريته. وفي مقابلة مع المخرج قال هذا الأخير إن الفيلم هو عبارة عن “عمل اختباري” يأتي بمثابة تكريم لمن يسعى إلى تبديل الواقع من خلال مواجهة مآسي هذا العالم.

بدأ عرض الفيلم – في الرابع من الجاري، تزامناً مع الاحتفال بعيد القديس فرنسيس الأسيزي – في أكثر من مائة وتسعين صالة سينمائية في إيطاليا بعد أن شارك في مهرجان البندقية الدولي للفن السينمائي في نسخته التاسعة والسبعين، خارج المسابقة، ولقي إعجاب النقاد. المخرج المتخصص في الأفلام الوثائقية حائز على جوائز عدة، من بينها جائزة الأسد الذهبي في البندقية عام ٢٠١٣ وجائزة الدب الذهبي في برلين عام ٢٠١٦. وقام بتنفيذ هذا العمل، الذي يرتكز القسم الأكبر منه إلى المشاهد الموجودة بحوزة الأرشيف الفاتيكاني والمتعلقة بزيارات البابا الرسولية منذ بداية حبريته عام ٢٠١٣.

ويقول المخرج جانفرانكو روزي إنه أراد من خلال هذا الفيلم أن يُنجز عملا يتبع البابا في تنقلاته، ويرافق المشاهد في رحلة حج إلى الأماكن التي تعاني من الأزمات في زماننا الحاضر. وتمنى المخرج أن تتم مشاهدة العمل، لا على التلفاز، بل في صالات السينما على الشاشات العملاقة، آملا أن يتمكن المشاهدون من العودة إلى صالات السينما، لأن هناك فقط يختبرون العلاقة الحميمة مع الصور ويستطيعون أن يقيموا حوارا مع البابا، كما قال.

في حديثه لموقعنا الإلكتروني لفت المخرج الإيطالي إلى أنه عاد للتو من العراق، حيث قام بتصوير فيلم آخر بعنوان Notturno، موضحا أن صحيفة أوسيرفاتوريه رومانو أجرت معه مقابلة عشية زيارة البابا إلى البلد العربي، واتضح له خلال المقابلة أن فرنسيس قام بأكثر من ثلاثين زيارة رسولية أو زيارة حج. وعندها فكّر في تسليط الضوء على تلك الزيارات بدءا من جزيرة لامبدوزا ووصولا إلى بلاد الرافدين. وقال إن فرنسيس هو بابا لا يستطيع أن يمكث في روما، بل أصبح هو نفسه حاجاً يزور البلدان والمناطق التي تعاني من المآسي والأزمات. وأضاف أنه من خلال نظرات البابا والمواضيع التي يتناولها في خطاباته يمكننا أن نرسم خارطة للأوضاع البشرية.

بعدها قال روزي إن الجزء الأصعب من تنفيذ هذا العمل هو أن المشاهد واللقطات لم يأخذها بنفسه، مشيرا إلى أنه اعتاد على الغوص ضمن السياق الذي يريد أن يرويه من خلال أفلامه وقال إنه قبل أن يصور فيلم Notturno، على سبيل المثال، أمضى ثلاث سنوات في الشرق الأوسط، لكن هذه المرة شعر بأنه مشاهد هذا العمل. وأضاف أنه أمضى أياما طويلة أمام الشاشة يراقب ويتفحص ساعات وساعات من اللقطات التي حاول أن يستخرج منها خلاصة ما، بعيداً عن التعليقات والتفسيرات. وقال إن قوة هذا العمل تكمن في أنه استطاع أن يلخص في ثمانين دقيقة تسع سنوات من الزيارات الرسولية.

ختاماً توقف المخرج الإيطالي عند الزيارة الأخيرة للبابا إلى كندا حيث قدم الاعتذار على الجرائم التي تعرض لها السكان الأصليون، وقال إن الفيلم يريد أيضا أن يوصل رسالة مفادها أنه يتعين علينا جميعاً أن نعترف بأخطائنا الفردية والجماعية.

‫شاهد أيضًا‬

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان افتتاح حديقة عامة في البترون…

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان وبالتعاون معMiddle East worriorz clubوبلدية البترون وجمعية …