أغسطس 18, 2021

في الصّليب نلمس رحمة الله

ماريلين صليبي - نورسات

“في الصّليب يمكننا أن نلمس رحمة الله ونسمح لرحمته بأن تلمسنا!”..
هي كلمات مباركة للبابا فرنسيس تنير إيمان المؤمنين وتقوده صوب طريق الخلاص ودرب التّقرّب من الله.

الإنسان ضعيف الطّبع، خاطئ النّفس، مشكّك اليقين، منحرف الالتواءات… ينجرف صوب الخطيئة والضّياع والضّلال في التّفكير والتّصرّف والكلام، ويسير في طرقات الظّلمة واليأس ليعيش حياته في الجانب السّلبيّ المدمّر.

الإنسان أيضًا في بحث دائم عن الله، بحث مستمرّ يضع الخالق في جملة من الامتحانات التي يأمل فيها الإنسان التماس الشّفاعة والشّفاء والخلاص عند أوّل مشكلة تعترض سكونه.

سكونٌ هو؟ إنّ الحياة مدّ وجزر، تستقبل المشاكل كما الأفراح بقبول تامّ ليبقى الإنسان فيها رهن الأحداث المدبَّرة.

إلّا أنّ المصيبة كثيرًا ما تكون سببًا لملاقاة الله والثّبات والنّهوض من الخطأ، ليبقى صليب المرء رحمة لنفسه وقربًا من الخالق.

الصّليب هو الألم النّفسيّ أو الجسديّ أو الحياتيّ الذي يحمله الإنسان في حياته، فيه يشعر بوجود الله الدّائم بجانبه، فالخالق يُقَولب المشكلة نسبة لقدرة الشّخص على تحمّلها، بها يُطهَّر المرء ومن خلالها يقترب من الصّلاة والخشوع والإيمان والرّحمة.

رحمة الله لامتناهية، أبديّة أزليّة، حاضرة في الفرح والحزن، إلّا أنّ الإنسان يراها في وقت الشّدة، وسط الظّلمة يرى نور الرّحمة مشعّ، فيسير صوبه ليفتح أبواب الأمل والرّجاء.

الصّليب حياة رحومة تكلّل الحياة الأرضيّة، فاجعلنا يا ربّ قادرين على حمل صلبانًا مؤلمة أرضيًّا محيية أبديًّا.

الكرسي الرسولي يدعو إلى إطلاق حملات للتوعية والوقاية لوقف الاتجار بالمهاجرين والتأسيس لهجرة آمنة ومنتظمة

من أجل من سقطوا ضحيّة الأمس ومن أجلك يا لبنان نصلّي!

مؤتمر لمناسبة افتتاح الأعمال التّحضيريّة للجمعيّة العاديّة الـ16 لمجمع الأساقفة نحو كنيسة سينودسيّة

العبسيّ التقى الوزير كلّاس ورئيس الرّهبانيّة المخلّصيّة

استمرت النيران في الاقتراب والناس داخل الكنيسة واستمروا في الصلاة وهذا ما حصل

“الله يخلّص”…

منذ وفاته، التفت إليه الناس بثقة… والدة كارلو أكوتيس تتحدث عن معجزات وثمار حياة ابنها

الكرسي الرسولي يدعو إلى مضاعفة الجهود لمحاربة استغلال المتاجرين بالبشر لتقنيات الاتصالات

البابا فرنسيس يوافق على مراسيم صادرة عن مجمع دعاوى القديسين

‫شاهد أيضًا‬

بيتسابالا: المجد الّذي يطلبه يسوع لا يتعلّق بالسّلطة وتوابعها بل بالحبّ فقط

تأمّل بطريرك القدس للّاتين بييرباتيستا بيتسابالا، عشيّة الأحد التّاسع والعشرين من الزّمن ا…