‫الرئيسية‬ قراءات روحية في ذكرى مرتا البارّة…
‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

في ذكرى مرتا البارّة…

موقع نورسات Network - ماريلين صليبي

بارّة مرتا أخت لَعازر، بارّة من تعيّد الكنيسة ذكراها اليوم…

هي من ذكرها لوقا البشير في إنجيله مخبرًا عن ترجمة إيمانها وفرحها بيسوع باهتمام مبالغ فيه.

هي من همّت في الخدمة والضّيافة بيسوع، في وقت جلست أختها مريم عند قدميّ يسوع تسمع كلامه.

فإليها توجّه المسيح قائلًا: “مَرتا، مَرتا، إِنَّكِ في هَمٍّ وارتِباكٍ بِأُمور ٍكَثيرَة، مع أَنَّ الحاجَةَ إِلى أَمر ٍواحِد. فَقدِ اختارَت مَريمُ النَّصيبَ الأّفضَل، ولَن يُنزَعَ مِنها” (لوقا 10: 42 – 41).

بالمبالغة بالإكرام والإجلال بادرت مرتا زيارة المسيح إليها، وعند موت أخيها وقدوم يسوع قالت: “يا ربّ، لو كُنتَ هُنا لما ماتَ أخي” (يوحنّا 11: 21)، فوعدها المسيح بقيامة أخيها، لأنّه هو القيامة والحياة، من آمن به وإن مات فسيحيا…

مرتا البارّة التي لحقت المسيح وتتلمذت له، جاهرت أمام المسيح بإيمانها به قائلة: “نعم، يا ربّ، إنِّي أُؤمِنُ بأنَّكَ المَسيحُ اَبنُ اللهِ الآتي إلى العالَم” (يوحنّا 11: 27).

إجعلنا في ذكراها يا ربّ، نصغي إلى كلامك ونؤمن بأنّك الحياة الأبديّة، لا نبالغ في الاهتمام ناسين الإصغاء إلى كلامك، بل نكون تلاميذ صالحين سائرين على درب الأبرار والقدّيسين.

‫شاهد أيضًا‬

“مَنْ جَدَّفَ على الرُّوحِ القُدُسِ فلَنْ يُغفَرُ لَهُ…”

السبت ٨ آب ٢٠٢٠ يوم السبت العاشر من زمن العنصرة “مَنْ جَدَّفَ على الرُّوحِ القُدُسِ …