فبراير 11, 2021

في زمن كورونا… كم المرضى بحاجة إليك يا سيّدة لورد!

موقع نورسات Network - ماريلين صليبي

تحتفل الكنيسة في 11 شباط/فبراير من كلّ عام بيوم المرضى بعد أن حدّدته الكنيسة الجامعة يومًا عالميًّا للمريض سنة 1992. وفي هذا اليوم أيضًا، تحتفل الكنيسة بعيد سيّدة لورد العجائبيّة المباركة، ليكون هذا اليوم عيد شفاء المرضى المتطلّعين إلى شفاعة العذراء مريم.

العيد عيدان إذًا، وظروف هذه الفترة المؤلمة تجعل من هذا اليوم مباركًا ومميّزًا ومليئًا بالنّداءات والتّضرّعات والرّجاء المبارك.

فإزاء المشاكل الضّخمة التي نعاني منها جرّاء انتشار وباء كورونا، نصلّي إلى العذراء لورد كي تحمي من جهة جيش الخدمة الصّحّيّة من أطبّاء وصيادلة وممرّضين وممرّضات ومتطوّعين منهمكين لعون المرضى، وكي تشفي من جهة أخرى المرضى المتألّمين الذين يصارعون الموت بالصّلاة وإرادة الحياة.

نتضرّع إليك يا سيّدة لورد، كي تكوني إلى جانب المرضى وعائلاتهم، لتصبح تجربة الألم بالنّسبة إلى الجميع مدرسة في العطاء والسّخاء…

نتوسّل إليك يا سيّدة لورد، أن تغدقي حنانك على جميع الذين يتعذّبون، وعلى جميع الذين يبذلون قصارى جهدهم إزاء هذا المرض الفتّاك، فيصغي يسوع إلى صراخ المتألّمين ويمسح دموعهم الحارّة.

ليكن هذا اليوم إذًا فرصة للمرضى ليلاقوا أمّهم بالصّلاة وطلب الشّفاء والحصول على النّعم العجائبيّة من خلال التّضرّع إلى مريم العذراء…

‫شاهد أيضًا‬

السّلام عليك يا مريم! يغيب أيّار ولكن لن يغب معه عطر القداسة

يغيب أيّار ولكن لن يغب معه عطر القداسة الذي يفوح في أرجاء لبنان منذ أوّله، عطر بخّور وورد …