نوفمبر 21, 2023

في عيد الاستقلال، نصلّي من أجل لبنان!

ريتا كرم

هو عيد الاستقلال، عيد نرفع فيه العلم اللّبنانيّ بفخر واعتزاز ونسترجع خلاله ذكرى حرّرت وطننا من الانتداب الفرنسيّ وجعلته سيّدًا حرًّا مستقلًّا.

هو يحلّ وقلوب اللّبنانيّين يعتصرها الألم بسبب أزمات تتوالى وتتراكم مع مرور الزّمن.

يحلّ العيد ولا تزال بيروت جريحة، تعيش بين ذكرى 4 آب 2020 الأليمة وبين حاضر مرير لا تزال فيه الحقائق مطموسة، والتّحقيق مكانك راوح، والتّعطيل سيّد الموقف، والمماطلات على مدّ العين والنّظر.

يحلّ وفي قلوب اللّبنانيّين جميعًا غصّة كبيرة لأنّ حياتهم تسير نحو المجهول في بلد تتلاعب في مصيره أياد فاسدة همّها الوحيد تحقيق “الأنا”.

عيد يحلّ وكرسيّ رئاسة الجمهوريّة فارغ، والحكومة مستقيلة، والمؤسّسات شبه معطّلة، وشباب لبنان على أبواب السّفارات يهاجرون بحثًا عن مستقبل أفضل. 

يحلّ واللّبنانيّ يعيش كلّ يوم بيومه، كرامته مهدّدة، لقمة عيشه مهدّدة، وسلامته مهدّدة أيضًا، فلا تكفيه هموم الحياة اليوميّة بل أتت الحرب الدّامية على حدودنا الجنوبيّة لتقف له بالمرصاد أيضًا وتزيد الطّينة بلّة.

عيد حلّ وكلّ القطاعات يحكمها سيف الإفلاس، فهي أسيرة تنازعات داخليّة وسياسيّة واقتصاديّة، تهدّد الغنيّ كما الفقير، وتحفر في الهاوية عميقًا، حتّى بات نور الأفق بعيدًا بعيدًا.

عيد حلّ ولا تزال أصوات الضّمير القليلة تعلو من هنا وهناك، منادية بإنقاذ لبنان وتحييده عن كلّ الأزمات، وإنجاز الاستحقاقات اللّازمة ليتنفّس اللّبنانيّ الصّعداء، ولكن ما من يسمع!

نعم، هكذا هو عيد الاستقلال في بلادي هذا العام أيضًا. عيد يأتي وسط أوجاع كثيرة تُثقل كاهل كلّ فرد وتكبّله وتقيّد مستقبله، وتهدّد لقمة عيشه وأمنه.

ولكن، هذا الشّعب الّذي صمد إبّان الحروب وتحت القصف، ونجا من الهلاك مرّات ومرّات، لن يقبل الهزيمة اليوم، ولا الاستسلام. فهو كتلك الأرزة المغروسة في وسط علمه جبّار، شامخ، قويّ وصامد بوجه كلّ العواصف.

هو كلّه إيمان بأنّ فجر الاستقلال الحقيقيّ سيبزغ قريبًا، وحتّى موعد هذا البزوغ، نصلّي من أجل الوطن!

‫شاهد أيضًا‬

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان افتتاح حديقة عامة في البترون…

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان وبالتعاون معMiddle East worriorz clubوبلدية البترون وجمعية …