‫الرئيسية‬ قراءات روحية في يوم الصّحّة العالميّ…
أبريل 7, 2020

في يوم الصّحّة العالميّ…

ماريلين صليبي - نورسات - تيلي لوميار

على رزنامة الأيّام، يومُ السّابع من نيسان/أبريل، يومٌ رسى على أن يكون يوم الصّحّة العالميّ. هذا اليوم كان يمرّ في السّابق بهدوء، من دون معرفة واسعة أو اهتمام شامل، لكنّ الوضع هذا العام مختلف، إذ هذا العام طبع الاهتمامات كلّها بعنوان واحد عريض: الصّحّة!

لماذا؟ لأنّ هذا الزّمن مصبوغ بشبح كوفيد 19، بفيروس كورونا، بهاجس حماية الصّحّة، حماية أنفسنا من العدوى القاتلة، من فيروس شلّ العالم وقتل الحركة.

هذا اليوم مناسبة نستذكر فيها الطّاقم الصّحّيّ من أطبّاء وممرّضين وصيادلة، ونسلّط الضّوء على الدّور الأساسيّ الذي يلعبه هذا الكادر في الحفاظ على الصّحّة العامّة من خلال رعايتهم للمرضى والمصابين لاسيّما في هذا الوقت العصيب.

تحيّة من القلب لجهودكم وتضحياتكم، تحيّة لدوركم الحيويّ في خدمة المجتمع، ولجهودكم الخارقة المبذولة في هذه الظّروف المُرّة! تحيّة لعطائكم السّخيّ ومحبّتكم اللّامتناهية، في جعل الصّحّة أولويّة إنسانيّة!

في هذا اليوم، لا بدّ من استذكار المرضى والمتألّمين، ليكن الله معينهم وحاميهم من كلّ شرّ، لنصلِّ على نيّة شفائهم العاجل، فيكون وجعهم صليبًا يطهّرهم من فساد العالم وشرور الدّنيا، ويؤهّلهم إلى دخول الملكوت السّعيد، حيث لا ألم ولا مرض ولا حزن ولا موت!

‫شاهد أيضًا‬

“خُذْ مَا هُوَ لَكَ وٱذْهَبْ. فَأَنَا أُريدُ أَنْ أُعْطِيَ هذَا الأَخِيْر، كَمَا أَعْطَيْتُكَ”

السبت ٢٦ أيلول ٢٠٢٠ السبت من الأسبوع الأوّل بعد عيد الصليب “خُذْ مَا هُوَ لَكَ وٱذْه…