‫الرئيسية‬ قراءات روحية إنجيل اليوم “فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله…”
يوليو 11, 2020

“فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله…”

الخوري كامل كامل

السبت ١١ تموز ٢٠٢٠

السبت السادس من زمن العنصرة

“فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله…”

إنجيل القدّيس يوحنّا ٣ / ٣١ – ٣٦

أَلآتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوقَ الجَمِيع. مَنْ كَانَ مِنَ الأَرْضِ أَرْضِيٌّ هُوَ، ولُغَةَ الأَرْضِ يَتَكَلَّم. أَلآتي مِنَ السَّمَاءِ هُوَ فَوْقَ الجَمِيع،

وهُوَ يَشْهَدُ بِمَا رَأَى وسَمِعَ، ولا أَحَدَ يَقْبَلُ شَهَادَتَهُ.

مَنْ قَبِلَ شَهَادَتَهُ فَقَدْ خَتَمَ عَلى أَنَّ اللهَ صَادِق.

فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله، وهوَ يُعْطي الرُّوحَ بِغَيْرِ حِسَاب.

أَلآبُ يُحِبُّ الٱبْنَ وقَدْ جَعَلَ في يَدِهِ كُلَّ شَيء.

مَنْ يُؤْمِنُ بِٱلٱبْنِ يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، ومَنْ لا يُطِيعُ الٱبْنَ لَنْ يَرَى حَيَاةً، بَلْ غَضَبُ اللهِ يَسْتَقِرُّ عَلَيْه.


التأمل: “فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله…”

إنه يوحنا المعمدان، أعظم مواليد النساء، يعترف أنه صديق العريس وليس العريس، والعروس ليست له. يعترف أنه رسول المسيح الذي يهيء الطريق أمامه وهو غير مستحق أن يحل له سير حذائه. يعترف أنه إبن الارض ويتكلم لغة الارض…فهل نعترف نحن؟

إعترف يوحنا المعمدان أمام تلاميذه، دون خجل، أنه ليس الهدف، وليس المحور، بل الآتي من فوق هو فوق الجميع، فوق العقل والمنطق، فوق كل رئاسة وسلطة، فوق كل عقيدة وتعليم، فوق كل ظرفٍ ومحنة، فوق كل فشل ونجاح، فوق كل موتٍ وحياة… له العزة والمجد والكرامة… فهل نعترف نحن؟

إعترف يوحنا أن عليه أن ينقص، وعلى المسيح أن ينمو. عليه أن ينقص ليمتلىء من المسيح حباً ومعرفة، ليمتلىء منه شوقاً الى الحق، ليمتلىء منه شجاعة تصل به الى مواجهة رمز الظلم ومثال الحاكم الجبان الذي يخضع لأهوائه ويحلف بهدر نصف المملكة في حفلة سكر وجنون… فهل نواجه رموز الظلم مثل يوحنا؟

إنه يوحنا المعمدان الذي خرج الشعب إليه طالباً منه معمودية التوبة، يعترف أن الاَتي بعده أقوى منه لان الله أرسله، وهو ينطق بكلامه “ويعطي الروح دون حساب”.. فهل نعطي مثله؟

إنه يوحنا المعمدان الذي “أعدّ طريق الرب” يعترف، أن ليس لديه أي شيء بل بيد الابن كل شيء، وللحصول منه على “كل شيء” لا يطلب سوى الإيمان العميق الذي يجتاح كيان الانسان بالحب والتسليم  فتكون له الحياة الابدية..فهل نطلب مثله؟

إنه يوحنا المعمدان يعترف … فهل نعترف نحن؟؟

نهار مبارك

الخوري كامل كامل

إقرأ أيضاً:

‫شاهد أيضًا‬

“فمَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سيُظْهَر، ومَا مِنْ مَكْتُومٍ إِلاَّ سَيُعْلَن…”

الخميس ٢٢ تشرين الأوّل ٢٠٢٠ الخميس من الأسبوع الخامس بعد عيد الصليب. “فمَا مِنْ خَفِ…