‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

كلمة الرئيس العام قدس الأباتي إدمون رزقفي تخرّج طلاّب جامعة سيّدة اللويزة

كلمة الرئيس العام قدس الأباتي إدمون رزق
في تخرّج طلاّب جامعة سيّدة اللويزة في 21 حزيران 2024

ما أجمل هذا اللقاء، لقاءَ الحصادِ بعد التعبِ والسهر!
واليومَ هو يومُ البداياتِ والأعياد:
21 حزيران: بدايةُ فصلِ الصيفِ، وعيدُ الأباء، وعيدُ الموسيقى؛ واليوم أصبحَ عيدكَم أنتم، أيّها الطلاّب الأعزّاء، وبدايةَ فصلٍ جديدٍ في حياتِكم، والانتقالَ من الامتحاناتِ الصغيرةِ إلى الإمتحانِ الأكبر: امتحانِ الحياةِ العمليّةِ وتطبيقِ المعرفة واكتسابِ الخبراتِ مع المهارات!
ونحن اليومَ، أتينا مع الأهلِ وعائلةِ جامعةِ سيّدة اللويزة، لنجعلَ من هذا اليوم، يومَ البداياتِ والأعيادِ، يومَ تهنئةٍ وافتخارٍ: نهنّئُكم، ونهنئُ بعضَنا فيكم، ونؤكّدُ لكم افتخارَنا بما أنجزتموهُ حتّى الآن وما ستنجزونَه من الآنَ وصاعدًا!
كونوا أكيدينَ أنّكم مستعدّون لخوضِ تجربةِ العمل ولدروسٍ جديدةٍ في الحياة!
كونوا واثقينَ في قدراتكم وبأنّ أحلامَكم صارت على وشكِ التحقيق إذا أكملتم السعيَ في سبيلِها، كما سعَيتم في السنين الماضية!
كونوا ثابتين في مساعيكم لتصلوا حيث صممتم أن تكونوا!
كونوا مواطنينَ حقيقيّين، لا يتخلّون عن أرضِ أبائهم وأجدادِهم!
كونوا صوتَ الضميرِ في وطنٍ يشتاقُ أن يرعاهُ ضميرٌ إنسانيٌّ واعٍ يعملُ من أجلِ الخيرِ العامّ!
كونوا كما تربـيـتم في رحابِ جامعةِ سيّدة اللويزة الحبيـبـة، منفتحينَ على الآخرين، مناضلينَ من أجلِ الإنسانيّة، مجتهدينَ في خوضِ التحديّاتِ بكرامةٍ وشرف.

صلاتُنا اليوم هي أن يحفظَكم الربُّ من كلِّ سوءٍ وأن ترافقَكُم العذراءُ الساهرةُ في كلِّ طرقاتكم.
يا ربَّنا وإلهنا، بارك أولادكَ الحاضرين هنا،
أعطهم الحكمةَ ليميِّزوا بين الخيرِ والشرّ،
أعطهم الإيمانَ بكَ ليبقوا ثابتين في الرجاءِ والمحبّة،
أعطهم القوّةَ كي لا يستسلموا أمام الصعاب،
أعطهم السلامَ ليكونوا فعلةَ سلامٍ في العالم!
أعطِهم التعلُّقَ بالوطنِ وعدمِ هجرةِ قلوبِهم!

يا مريمَ، يا سيّدةَ اللويزة وشفيعةَ هذه الجامعة، واُمَّ طُلاّبِها،
علّميهم أن يكونوا شهودًا للبُشرى السّارة فيحملوا الفرحَ حيثما حلّوا،
علّميهم كيف يخدمون بأمانةٍ ويبقونَ أوفياءَ لعملِ الله في حياتِهم،
إشفعي لهم كي لا ينضبَ الخمرُ في حياتِهم،
ضعي في قلبِ هؤلاء الشبّانِ والشاباتِ الرجاءَ، والإيمانَ باللهِ و محبّةَ الوطنِ والثقةَ بنفوسهم، كي لا يخافوا أن يكونوا ما أُعطيوا أن يكونوا: شهودَ خيرٍ وحقٍّ وجمال! آمين.
#الرهبانيةالمارونيةالمريمية

#Classof2024

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…