‫الرئيسية‬ قراءات روحية كم أنتِ عظيمة يا حنّة!
يوليو 25, 2020

كم أنتِ عظيمة يا حنّة!

موقع نورسات Network - ماريلين صليبي

هي حنّة والدة مريم العذراء من تعيّد الكنيسة ذكراها اليوم، مثال الطّيبة والنّعمة والخلاص.

كم هي عظيمة ليختارها الرّبّ أن تكون أمًّا لأمّ يسوع المسيح!

رغم أنّها عاقر وطاعنة في السّنّ، رزقت بإبنة بفضل الرّبّ، ابنة ليست كباقي البنات، ابنة وضعها الرّبّ ملكة على عرش الكون أجمع.

التّضرّع للرّبّ كانت ثمرته حبل بلا دنس بمريم العذراء، فكم أنت عظيمة يا حنّة، يا صاحبة القداسة الحقّة والإيمان العظيم.

كم عظيمة مواظبتك على الصّلاة، ليظهر الملاك ويبشّرك برزقك أطهر النساء وأشرفهنّ، فنذرت ثمرة أحشائك لخدمة الرّبّ.

“مريم” أرادت القدّيسة حنّة تسمية ابنتها، أي سيّدة البحر أو المرتفعة، فهي فعلًا مرتفعة بين جميع النّساء، تربّعت أمًّا للكون أجمع ورسولة للخلاص والقداسة.

نعيّد اليوم عيد حنّة امرأة يواكيم وأمّ مريم، وإليها نرفع الصّلوات والتّضرّعات في هذا اليوم المبارك من أجل أن تتمثّل بتقواها جميع النّساء، هي الصّبورة والمقدّسة.

‫شاهد أيضًا‬

لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي، وعَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي، وكُنْتُ غَريبًا فَآوَيْتُمُوني

الاحد ٢٥ تشرين الاول ٢٠٢٠الاحد السابع بعد عيد الصليب “لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُو…