أبريل 29, 2024

كنائس المملكة تحتفل بأحد الشعانين: لتصمت لغة السلاح، ولتتكلم لغة السلام

كنائس المملكة تحتفل بأحد الشعانين: لتصمت لغة السلاح، ولتتكلم لغة السلام

كنائس المملكة تحتفل بأحد الشعانين: لتصمت لغة السلاح، ولتتكلم لغة السلام | Abouna

احتفلت الكنائس في المملكة بأحد الشعانين، وفق التقويم الشرقي، بصلوات ودورات أقيمت في الكنائس وساحاتها، رفعت خلالها المصلون أغصان الزيتون، هاتفين ومصلين لكي تصمت لغة الأسلحة ويسود بدلاً منها لغة السلام لاسيما في غزة الجريحة.

ففي كنيسة القلب الأقدس في تلاع العلي، ترأس مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام الأب رفعت بدر قداسًا احتفاليًا قال في عظته بأنّنا في أحد الشعانين نرفع أغصان الزيتون، ونصلي من أجل السلام. ونشدّ على أيدي صانعي السلام، من يرسلون المعونات الإنسانيّة إلى المحتاجين والمرضى والمشردين في غزة، وعلى رأسهم جلالة الملك عبدالله الثاني، والذي يرغب بأن يصغي العالم إلى صوت الاعتدال والسلام ووقف السلاح، ولإنصاف الشعب الفلسطني التائق إلى العدالة والاستقلال والحرية”.

ورفع الأب بدر الصلاة لجلالة الملك الذي يحتفل هذه السنة باليوبيل الفضي لجلوسه على العرش، وقد أمسى الأردن في عهد جلالته واحة أمن واستقرار وطمأنينة لجميع المواطنين، وسار بالحوار الإسلامي المسيحي إلى مراتب عالميّة عليا. وثمّن الأب بدر العفو الملكي الذي أصده جلالته، وفيه أفرح قلوب العديد من العائلات والأشخاص، وهو يمثّل فرصة لهم لإكمال مسيرة المحبّة والعطاء والإخلاص في المجتمع الأردني. ورفع الأب بدر الصلاة أيضًا من أجل سمو ولي العهد الأمير الحسين ابن عبدالله الثاني، ولأجهزة الجيش العربي والأمن العام ولكلّ من يعمل من أجل مصلحة الوطن التي هي فوق كل اعتبار.

كما احتفل النائب البطريركي للاتين في الأردن الأب جهاد شويحات بقداس أحد الشعانين في كنيسة القديس بولس في عجلون. وخلال القداس وجّه تهنئة للأسرة الأردنيّة الواحدة، ولكلّ الكنائس التي تحتفل اليوم بأحد الشعانين، مشيرًا إلى أنّ الكنائس في المملكة، وعلى اختلاف طقوسها، قد وحّدت مواعيد الاحتفال بالعيد منذ نصف قرن، وهذا شرف لنا في الأردن أن نكون ريادين في الوحدة المسيحيّة.

وطلب الصلاة من أجل الأسرة الأردنيّة، وعلى رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني، مقدّمًا التهنئة الصادقة باليوبيل الفضي لجلالته، داعيًا الله العلي القدير أن يحفظ هذا البلد آمنًا ومستقرًا، كما هو دائمًا، ليكون عنوانًا للإخاء والمحبّة والحوار والاحترام المتبادل بين كافة مكوّنات المجتمع الأردني.

أبونا :

احتفلت الكنائس في المملكة بأحد الشعانين، وفق التقويم الشرقي، بصلوات ودورات أقيمت في الكنائس وساحاتها، رفعت خلالها المصلون أغصان الزيتون، هاتفين ومصلين لكي تصمت لغة الأسلحة ويسود بدلاً منها لغة السلام لاسيما في غزة الجريحة.

ففي كنيسة القلب الأقدس في تلاع العلي، ترأس مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام الأب رفعت بدر قداسًا احتفاليًا قال في عظته بأنّنا في أحد الشعانين نرفع أغصان الزيتون، ونصلي من أجل السلام. ونشدّ على أيدي صانعي السلام، من يرسلون المعونات الإنسانيّة إلى المحتاجين والمرضى والمشردين في غزة، وعلى رأسهم جلالة الملك عبدالله الثاني، والذي يرغب بأن يصغي العالم إلى صوت الاعتدال والسلام ووقف السلاح، ولإنصاف الشعب الفلسطني التائق إلى العدالة والاستقلال والحرية”.

ورفع الأب بدر الصلاة لجلالة الملك الذي يحتفل هذه السنة باليوبيل الفضي لجلوسه على العرش، وقد أمسى الأردن في عهد جلالته واحة أمن واستقرار وطمأنينة لجميع المواطنين، وسار بالحوار الإسلامي المسيحي إلى مراتب عالميّة عليا. وثمّن الأب بدر العفو الملكي الذي أصده جلالته، وفيه أفرح قلوب العديد من العائلات والأشخاص، وهو يمثّل فرصة لهم لإكمال مسيرة المحبّة والعطاء والإخلاص في المجتمع الأردني. ورفع الأب بدر الصلاة أيضًا من أجل سمو ولي العهد الأمير الحسين ابن عبدالله الثاني، ولأجهزة الجيش العربي والأمن العام ولكلّ من يعمل من أجل مصلحة الوطن التي هي فوق كل اعتبار.

كما احتفل النائب البطريركي للاتين في الأردن الأب جهاد شويحات بقداس أحد الشعانين في كنيسة القديس بولس في عجلون. وخلال القداس وجّه تهنئة للأسرة الأردنيّة الواحدة، ولكلّ الكنائس التي تحتفل اليوم بأحد الشعانين، مشيرًا إلى أنّ الكنائس في المملكة، وعلى اختلاف طقوسها، قد وحّدت مواعيد الاحتفال بالعيد منذ نصف قرن، وهذا شرف لنا في الأردن أن نكون ريادين في الوحدة المسيحيّة.

وطلب الصلاة من أجل الأسرة الأردنيّة، وعلى رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني، مقدّمًا التهنئة الصادقة باليوبيل الفضي لجلالته، داعيًا الله العلي القدير أن يحفظ هذا البلد آمنًا ومستقرًا، كما هو دائمًا، ليكون عنوانًا للإخاء والمحبّة والحوار والاحترام المتبادل بين كافة مكوّنات المجتمع الأردني.

ومن عجلون، وجّه الأب شويحات رسالة إلى الحجاج في العالم لكي يأتوا ويزوروا الأردن، ومنها محافظة عجلون التي تحتوي على موقع مار الياس، ومزار سيّد الجبل في عنجرة، وكذلك قلعة الربض الشامخة منذ مئات السنين في هذه البيئة العجلونيّة الرائعة في شمال الأردن.

ومن عجلون، وجّه الأب شويحات رسالة إلى الحجاج في العالم لكي يأتوا ويزوروا الأردن، ومنها محافظة عجلون التي تحتوي على موقع مار الياس، ومزار سيّد الجبل في عنجرة، وكذلك قلعة الربض الشامخة منذ مئات السنين في هذه البيئة العجلونيّة الرائعة في شمال الأردن.

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…