‫الرئيسية‬ قراءات روحية لا للأنانيّة… نعم للتّفكير بخير الآخر!

لا للأنانيّة… نعم للتّفكير بخير الآخر!

ماريلين صليبي - نورسات تيلي لوميار

“خلال هذه الأيّام المقدّسة لنمثل في البيت أمام المصلوب مقياس محبّة الله لنا؛ ولنطلب نعمة أن نعيش لنخدم، ولنحاول أن نتواصل مع المتألّمين والوحيدين والمعوزين. لا يمكننا أن نفكّر فقط في ما ينقصنا وإنّما بالخير الذي يمكننا القيام به”… هذا ما غرّد به البابا فرنسيس طالبًا منّا التّخلّي عن التّفكير بأنانيّة بل النّظر إلى الآخر بمحبّة وعطاء.


هذه الأيّام التي نختبرها، وصفها البابا فرنسيس بالـ”مقدّسة”، لأنّها تشبه اختبارًا حادًّا للنّفس البشريّة التي تميل صوب الأنانيّة والبغض في مثل هذه الظّروف، فهل تكون هذه الأيّام مطهرًا لهذه الشّرور؟

الحبر الأعظم أراد من خلال هذه التّوصية الرّوحيّة أن يوحّدنا مع الصّليب والوجع لنطهّر أنفسنا من كلّ شوائب الخطيئة، فننثر محبّة على من حولنا، وسلامًا على من يعيش الألم والاضطراب بسبب المرض، وخدمة على من هو بحاجة إلى العناية والحماية.

الحبر الأعظم يدعونا إلى الابتعاد عن الاهتمام بكلّ ما ينقصنا ومحاولة تحقيق الكمال المرجوّ، بل يجب أن نصلّي بقناعة وفرح على نيّة الآخرين، المتألّمين والوحيدين والمعوزين. الصّلاة من أجل أن نكون حجر أساس يتّكئ عليه مرضهم ووجعهم، يدًا حنونة تمسح دموعهم، قلبًا وديعًا يتقبّل اختلافاتهم، فتتألّق المحبّة ويزيل البغض والكبرياء.

لنفكّر بالخير الذي يمكننا القيام به من أجل إخوتنا بالإنسانيّة، فهذا الزّمن العصيب بحاجة لتضافر الجهود وتحليق المحبّة، لنكلّل العالم بالنّجاح والصّحّة والنّضال الجماعيّ الصّالح.

البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى مركز أستالي اليسوعي لخدمة اللاجئين لمناسبة تقديمه تقريره السنوي

رسالة البابا فرنسيس إلى أساقفة إنجلترا وبلاد الغال لمناسبة الاحتفال بيوم الحياة ٢٠٢٠

البابا فرنسيس يوافق على مراسيم صادرة عن مجمع دعاوى القديسين

البابا فرنسيس: إنَّ العالم يعيش وينمو بفضل قوّة الله التي يجذبها الأبرار بواسطة صلاتهم

البابا فرنسيس يتلو صلاة المسبحة مع مزارات من جميع أنحاء العالم

هل يمكننا أن نكون قدّيسين في الحياة اليوميّة؟ إليكم ما جاوب البابا فرنسيس…

يا سيدة لبنان، في هذه المرحلة الصعبة، نودع ذواتنا لقلبك الطاهر

البابا فرنسيس: ليعزز الروح القدس المحبة الأخوية بين جميع تلاميذ المسيح لكي يؤمن العالم

البابا فرنسيس للكاثوليك في الصين: كونوا أقوياء في الإيمان

البابا فرنسيس: فلنحاكي نظرة يسوع المُحبة والمجانية في علاقاتنا مع الآخرين

البابا فرنسيس: لنتعلّم من العذراء لكي نكون شهودًا في العالم للرب القائم من الموت

البابا فرنسيس يذكّر بالاحتفال باليوم العالمي لوسائل التواصل الاجتماعية

لمن يرغب بزيارة سيدة لبنان يوم غد اليكم التالي…

السبت السابع من زمن القيامة: “أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُم، وصَلُّوا مِنْ أَجْلِ مُضْطَهِدِيكُم…!!!”

اللون الأزرق ومريم العذراء

الأب زولنر يشدد على ضرورة أن تعطى الأولوية للدفاع عن الأشخاص الضعفاء

كيف نواجه خطايانا ونبتعد عن الخطايا المميتة؟

المرسلون اللّبنانيّون يودّعون اليوم رئيسهم الأسبق الأب فيليب يزبك

يوم الجمعة السابع من زمن القيامة: “وَاحِدٌ هُوَ الله، لا إِلهَ آخَرَ سِوَاه..”

إلى ماذا ترمز النّجوم التي تكلّل رأس العذراء؟

الخميس السابع من زمن القيامة: “فَقَدْ فَضَّلُوا مَجْدَ النَّاسِ عَلى مَجْدِ الله…”

الكاردينال تاغل: البابا يطلب منا أن نكتشف الرسالة مجدّدًا في الحياة المسيحية العادية

“نفسهنّ ليست معوّقة”… رهبنة للمُصابات بمتلازمة داون

خطوات لا بد من اعتمادها لتقديس علاقة الحبيبن قبل الزّواج وبالتّالي ضمان استمرارية هذا السر

‫شاهد أيضًا‬

لمن يرغب بزيارة سيدة لبنان يوم غد اليكم التالي…

عملاً بتوصيات وزير الداخلّية بضرورة التباعد الإجتماعي، حفاظاً على سلامتكم، نرجو منكم المحا…