‫الرئيسية‬ قراءات روحية لا للأنانيّة… نعم للتّفكير بخير الآخر!
أبريل 8, 2020

لا للأنانيّة… نعم للتّفكير بخير الآخر!

ماريلين صليبي - نورسات تيلي لوميار

“خلال هذه الأيّام المقدّسة لنمثل في البيت أمام المصلوب مقياس محبّة الله لنا؛ ولنطلب نعمة أن نعيش لنخدم، ولنحاول أن نتواصل مع المتألّمين والوحيدين والمعوزين. لا يمكننا أن نفكّر فقط في ما ينقصنا وإنّما بالخير الذي يمكننا القيام به”… هذا ما غرّد به البابا فرنسيس طالبًا منّا التّخلّي عن التّفكير بأنانيّة بل النّظر إلى الآخر بمحبّة وعطاء.


هذه الأيّام التي نختبرها، وصفها البابا فرنسيس بالـ”مقدّسة”، لأنّها تشبه اختبارًا حادًّا للنّفس البشريّة التي تميل صوب الأنانيّة والبغض في مثل هذه الظّروف، فهل تكون هذه الأيّام مطهرًا لهذه الشّرور؟

الحبر الأعظم أراد من خلال هذه التّوصية الرّوحيّة أن يوحّدنا مع الصّليب والوجع لنطهّر أنفسنا من كلّ شوائب الخطيئة، فننثر محبّة على من حولنا، وسلامًا على من يعيش الألم والاضطراب بسبب المرض، وخدمة على من هو بحاجة إلى العناية والحماية.

الحبر الأعظم يدعونا إلى الابتعاد عن الاهتمام بكلّ ما ينقصنا ومحاولة تحقيق الكمال المرجوّ، بل يجب أن نصلّي بقناعة وفرح على نيّة الآخرين، المتألّمين والوحيدين والمعوزين. الصّلاة من أجل أن نكون حجر أساس يتّكئ عليه مرضهم ووجعهم، يدًا حنونة تمسح دموعهم، قلبًا وديعًا يتقبّل اختلافاتهم، فتتألّق المحبّة ويزيل البغض والكبرياء.

لنفكّر بالخير الذي يمكننا القيام به من أجل إخوتنا بالإنسانيّة، فهذا الزّمن العصيب بحاجة لتضافر الجهود وتحليق المحبّة، لنكلّل العالم بالنّجاح والصّحّة والنّضال الجماعيّ الصّالح.

‫شاهد أيضًا‬

“خُذْ مَا هُوَ لَكَ وٱذْهَبْ. فَأَنَا أُريدُ أَنْ أُعْطِيَ هذَا الأَخِيْر، كَمَا أَعْطَيْتُكَ”

السبت ٢٦ أيلول ٢٠٢٠ السبت من الأسبوع الأوّل بعد عيد الصليب “خُذْ مَا هُوَ لَكَ وٱذْه…