ديسمبر 13, 2019

لطفل المغارة… نصلّي

ريتا كرم - نورسات

كم جميل هو المنزل الّذي تضجّ في أرجائه خطوات سكّانه، وتصدح من زواياه ضحكات أطفاله وصيحات كباره وصغاره- فرحًا وغضبًا- وكم يصبح أجمل هذا البيت في زمن المجيء بخاصّة عندما تزيّن وسطه شجرة عيد الميلاد وفي أسفلها مغارة يسوع المتواضعة. وكم تحلو جلسات العيد مع عائلة مجتمعة حول مائدة الطّعام، عائلة ترفض أن يمرّ العيد من دون تبادل الهدايا! ولكن أمام هذا المشهد الّذي سيعيشه كلّ منزل في ليلة الميلاد، هل فكّرنا بصاحب العيد الّذي بسببه تتحقّق هذه “الجَمْعَة” عامًا بعد عام؟

فبين الانشغال بانتقاء الهديّة المناسبة لكلّ الأحبّاء وبين تزيين بيوتنا بأجمل الحلل، هلّا وقفنا لبرهة أمام طفل المغارة وابتسمنا له وخاطبناه وفكّرنا ما الهديّة الّتي سنقدّمها إليه هذا العام؟

هل أظهرنا لأطفالنا جوهر هذا العيد؟ هل لفتنا انتباههم إلى المذود الفقير الّذي حضن الطّفل يسوع وأظهره للعالم إلهًا تأنّس من أجلنا وأتى إليه من دون “طبل وزمر”، فوُلد في مغارة باردة فقيرة، تدفئها أنفاس الحيوانات وتفيض عليها قداسة والدين أطاعا الرّبّ ونفّذا مشيئته؟

إنّ الوقت لا يزال سانحًا لكم ولنا، لنعوّض عن هذا الإهمال الرّوحيّ. اللّيلة، وفيما نتهيّأ للنّوم، هلّا جثونا برفقة أولادنا أمام طفل المغارة، لنردّد على مسامعهم وبقلب تغلّفه حرارة إيمان وبأفواه مسبّحة ابن الله الّذي اتّخذ طبيعتنا ووُلد من مريم البتول لا في قصر ملوكيّ بل في مغارة حقيرة.

لنعلّمهم كيف نستقي منه التّواضع بدل الكبرياء، فنغتني به ومنه. اللّيلة وفي كلّ ليلة، لنردّد معهم هذه الصّلاة: “يا أيّها الرّبّ العظيم، يا أمير السّلام، يا طفل المغارة عرّفني جهلي، وأرشدني في الطّريق المستقيم، أنر عقلي وطهّر قلبي، أضرمه شوقًا للقياك واستعدادًا لمجيئك، واجعلني أمينًا لكلّ مواهبي ووزناتك الكثيرة، لتراني مستعدًّا وساهرًا عند قدومك …فتجد فيّ مقامًا مهيّئًا لميلادك في قلبي وعقلي وكلّ حواسي. يا طفل المغارة إرحمنا…

آمين!”.

14 أيار تذكار الشهيد بونيفاسيوس ورفاقه العشرين

“لِكَي تَكُونَ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ بِهِ حَيَاةٌ أَبَدِيَّة”

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج

بعد أيام على فقدانها في وادي جنة نهر ابراهيم.. العثور على جثة الطفلة نورا حاطوم

صلاة إلى السيدة العذراء، شفاء المرضى

البطريرك ثيوفيلوس يدين أعمال العنف في القدس الشّرقيّة

بيان بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس حول العنف الحالي في القدس الشرقية

البابا فرنسيس: إنَّ الدعوة المسيحية هي نضال وقرار بالوقوف تحت راية المسيح

البطريركية اللاتينية تدين العنف ضد المصلين في القدس واقتلاع السكان من بيوتهم في الشيخ جراح

‫شاهد أيضًا‬

صلاة إلى السيدة العذراء، شفاء المرضى

أيّتها العذراء الفائقة القداسة، يا أمّ الكلمة المتجسّد، يا موزعة النِعم، وملجأ الخطأة، ألت…