لقاء الحجّ المسكوني ينطلق في اليونان وصلوات من أجل إحلال السلام في لبنان

المصدر: نورسات

أيّ نوع من البذور نزرع على هذه الأرض؟

أيّ نوع من الحصاد سنحصد في نهاية المطاف؟

كيف نعيش التوبة والمصالحة من أجل أن نبقى يدًا بيد وقلبًا واحدًا؟

كيف يمكن لنا أن نحافظ على العيش المشترك في ظلّ الخطر المحدق بالشرق والعالم؟

كيف يجب علينا احتواء الأزمات؟ ما هي أهمية وقفة الإنسان أمام ذاته وأمام الله؟

هذه المحاور وغيرها طبعت انطلاقة أعمال لقاء الحجّ المسكوني الثاني عشر في أثينا الذي أقيم بدعوة من جماعة الحياة الحقيقية في الله.

خلال الافتتاح، تليت العديد من الكلمات التي أكدت في مضامينها “أنّ الوحدة الوطنية بين سائر الطوائف لا تتحقّق إلّا بعد أن يعيش كلّ إنسان التوبة والمصالحة مع الله ومع ذاته وإنكار هذه الذات من أجل خدمة الإنسان، وبالتالي فإنّ الإنسان هو أساس هذه الوحدة وعلى كلّ واحد منّا أن يعمل من أجل تحقيق هذه المفاهيم التي نتعطّش إليها لاسيّما في ظلّ الحروب التي تعيشها المنطقة”.

كما أشارت الكلمات إلى أنّ العالم بات اليوم بحاجة إلى جهاد روحيّ إيمانيّ، وصلاة مستمرّة من أجل أن يتحقّق السّلام الدّاخليّ”.