أغسطس 17, 2020

“لماذا لا تحكمون بالحق من تلقاء نفوسكم”

الخوري كامل كامل

الاثنين ١٧ آب ٢٠٢٠

الاثنين الثاني عشر من زمن العنصرة.

“لماذا لا تحكمون بالحق من تلقاء نفوسكم”

إنجيل لوقا ١٢ / ٥٤ – ٥٩

“وَقَالَ أَيْضًا لِلْجُمُوع: “مَتَى رَأَيْتُم سَحَابَةً تَطْلُعُ مِنَ المَغْرِب، تَقُولُونَ في الحَال: أَلمَطَرُ آتٍ! فَيَكُونُ كَذلِكَ.

وَعِنْدَمَا تَهُبُّ رِيحُ الجَنُوب، تَقُولُون: سَيَكُونُ الطَّقْسُ حَارًّا! ويَكُونُ كَذلِكَ.

أَيُّهَا المُرَاؤُون، تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ الأَرْضِ وَالسَّمَاء، أَمَّا هذا الزَّمَانُ فَكَيْفَ لا تُمَيِّزُونَهُ؟

وَلِمَاذا لا تَحْكُمُونَ بِالحَقِّ مِنْ تِلْقَاءِ أَنْفُسِكُم؟

حِينَ تَذْهَبُ مَعَ خَصْمِكَ إِلى الحَاكِم، إِجْتَهِدْ في الطَّرِيقِ أَنْ تُنْهِيَ أَمْرَكَ مَعَهُ، لِئَلاَّ يَجُرَّكَ إِلى القَاضِي، وَيُسَلِّمَكَ القَاضِي إِلى السَّجَّان، وَالسَّجَّانُ يَطْرَحُكَ في السِّجْن.

أَقُولُ لَكَ: لَنْ تَخْرُجَ مِنْ هُنَاك، حَتَّى تُؤَدِّيَ آخِرَ فَلْس”.


التأمل:”لماذا لا تحكمون بالحق من تلقاء نفوسكم”

نعم لماذا نتقن العلوم والفنون والمهن والحرف ونبدع هنا وهناك ولا نستطيع اكتشاف حضور الرب فيما بيننا؟

ما أصعب أن يكون الانسان قاضيا على نفسه ورقيبا على تصرفاته!!

واذا سألنا:

– لماذا تكاثرت الأمراض ؟ لأننا لوثنا طعامنا وهواءنا ومياهنا بأيدينا.

-لماذا كثرت الجرائم؟ لأننا أهملنا القيم وأوكلنا التربية لوسائل الاعلام الرقمية.

– لماذا تكثر الحروب؟ لأننا أفرغنا الدين من جوهره وتاجرنا به؟

– لماذا تتفكك العائلات؟ لأننا شوهنا الحب، وأنكرنا الأمانة واستسهلنا الخيانة؟

– لماذا نفتقد السلام الداخلي؟ لأننا عبدنا الحواس والمادة فاستعبدتنا.

– لماذا تمتلىء السجون بنزلائها؟ لأن الخطيئة أصبحت هفوة، والسرقة شطارة، والنصب تجارة، والتزوير فن،والانحلال الاخلاقي حرية، والقتل بطولة.

” نحن نجمع الحطب بأيدينا ونكدسه ونشعل فيه النار ونرمي نفسنا بها ونستغرب كيف نحترق؟!

نرى البشر يزرعون الارض شوكا، فينبت ناعما يدغدغ أرجلهم الان، ومن ثم ينمو ويقسو ويمزق أقدام الأجيال القادمة…!!!”( القديس شربل كما شهده معاصروه، للأب حنا إسكندر، منشورات دير سيدة القلعة، لبنان، ٢٠٠٧.ص ٢٠٣٩)

أعطنا يا رب ان نعرف الحق الذي يحررنا ولا نحيد عنه، أعطنا ان نعرفك انت انك سيد الحياة ،حياتنا نحن وغايتها ومحورها الوحيد.امنحنا قلبا طاهرا “وضميرا صالحا وايمانا بلا رياء”(١طيم٥/١). اعطنا صمودا في مواجهة الشر وعنادا في فعل الخير، هب لنا قدرة على فعل كل ما هو للحياة كي نعيش بالمجد والفضيلة ونحكم بالحق من تلقاء نفوسنا.آمين.

نهار مبارك