‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

لماذا يُضرم المسيحيّون النّار عشيّة عيد الصّليب!

تيلي لوميار/ نورسات - ريتا كرم

اللّيلة، ستصدح من كنائسنا أصوات التّرنيم والتّسبيح، ولكن غالبًا ما ستغيب عن بلداتنا ورعايانا مسيرات الصّلاة الحاشدة بسبب وباء كورونا الّذي أثقل كاهل البلدان كافّة. وربّما سيغيب اللّيلة أيضًا مشهد إضرام النّيران على قمم جبالنا في تقليد مرتبط بهذا العيد المقدّس. ولكن لا شكّ من أنّ اللّيلة، وبالرّغم من كلّ الظّروف، سيعلن المسيحيّون مجدّدًا فخرهم واعتزازهم بانتمائهم الدّينيّ لأنّها “ليلة عيد الصّليب” الّذي به ننتصر. ولكن ما أصل هذا العيد ولماذا يضرم المسيحيّون النّيران عشيّة العيد؟

إنطلقت شرارة العيد مع سطوع عبارة “بهذه العلامة ننتصر” وسط السّماء بأحرف بارزة من نور تحيط بالصّليب المقدّس، وقد رآها الإمبراطور قسطنطين الكبير الّذي لم يكن مسيحيًّا وإنّما يحمل في قلبه مودّة خاصّة للمسيحيّين بفضل والدته القدّيسة هيلانة، رأى تلك الحروف بأمّ العينين قبل يوم من معركته الّتي جعلت منه إمبراطورًا على روما في مطلع القرن الرّابع ميلاديّ. فاتّخذ يومها الصّليب شعارًا يكلّل رايات جنوده محقّقًا لهم النّصر؛ فنهض بعدها الإمبراطور الجديد بالكنيسة وأخرجها من عتمة الدّياميس إلى النّور وهدم معابد الأصنام وبنى الكنائس مكانها.

الصّليب الّذي كان قد أخفى أثره بعض اليهود المتعصّبين مع صليب اللّصين إثر ردمهم لقبر المسيح، وجدته القدّيسة هيلانة بعد ثلاثة قرون في أورشليم بالقرب من الجلجلة. فبعد النّصر، أمرت بتنقيب المكان حيث عُثر على ثلاثة صلبان خشبيّة، أحدها يعود إلى المسيح تمّ التعرّف عليه بعد أن أمر القدّيس كيرللس بطريرك أورشليم أن يأتوا بميت ويضعوه على كلّ من الصّلبان الثّلاثة فيختبرون فعاليّته، وكانت النّتيجة عودة الميت إلى الحياة بعد أن وُضع على الصّليب الثّالث.

وفي تلك اللّحظة، أضرم الجنود النّار في أورشليم، كإشارة للفرق الأخرى على النّجاح في إيجاد عود الصّليب، وكانت الرّزنامة تشير إلى الرابع عشر من أيلول/ سبتمبر، فأصدر الإمبراطور قسطنطين أمرًا ببناء كنيسة القيامة الّتي لا تزال قائمة إلى اليوم في أورشليم وتحتفظ بخشبة من عود الصّليب الأصليّة، في حين تحتفظ كنيسة الصّليب المقدّس في روما بقطعة ثانية، أمّا ما تبقّى فوُزّع على الملوك والأمراء والمؤمنين كبركة لمملكاتهم وبيوتهم.

من هنا، تحيي الكنيسة في الرّابع عشر من أيلول/ سبتمبر عيد ارتفاع الصّليب الّذي يُظهر التّاريخ سبب ارتباطه بعادة إضرام النّار، فترفع على كلّ القمم صليب الرّبّ كجسر عبور من الخطيئة إلى القيامة، ومن الموت إلى الحياة.

وفي ليلة ارتفاع الصّليب، نسجد أمام “عرش النّعمة” و”أوّل شجرة للحرّيّة” ونضمّه إلى قلوبنا مردّدين مع مطلق تلك الأوصاف الأب يعقوب الكبّوشيّ: “يا صليب الرّبّ، يا حبيب القلب”، واثقين أنّ “لا سماء إلّا بالصّليب وروحي وقلبي بالصّليب.”

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

تاتيانا رحلت… خسارة وحيدة والديها

صليبك يا ربّ هو مفتاح باب السّماء

أبو عبدو: أمام حاجة الإنسان وخدمته تسقط كلّ المراكز والمسؤوليّات

رئاسة أبرشية دبلين تطلق حملة لجمع التبرعات لصالح منظمة Crosscare الخيرية

من سيدني إلى لبنان شموع وصلاة على نيّة الوطن تزامنًا مع المسيرة الوطنيّة إلى عنّايا

يمكن تقولوا هول مش أولادك من لحمك و دمّك بس انا بقلكن هودي أولادي بالروح و يسوع موصاني فيهم

الأب ميشال عبّود: “محلّو بدير الصليب” هذهِ العبارة تدلّ على الخروج عن الانسانية

قالت “دخيلكم” قبل أن تسقط أرضاً وهذا ما حصل مع كريستال

‫شاهد أيضًا‬

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

ابو كسم رداً على إسماعيل: أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي 20/09/2021 ردّ مدير…