أبريل 11, 2019

لنصلّي هذه الصلاة لعودة المخطوف شربل طوني عقيقي سالماً الى وطنه لبنان

لنرفع مع رعيّة مار أفرام الصلاة من أجل عودة ابنها شربل طوني عقيقي ألمختطف في نيجيريا، سالمًا، إلى أهله ورعيته وبلدته ووطنه

كلنا امل ورجاء بعودة شربل سالماً بين عائلته ورعيته وبلدته ووطنه لبنان فنطلب صلاتكم من اجل هذا الشاب الذي خطف بغمضة عين ونرفع قلوبنا صارخين وطالبين اليك يارب ان تحل رحمتك وتلين قلوب الظالمين بفك اسر شربل و كل المخطوفين. أيها الإله الممجد بقديسيه مجدأ لا نهاية له، يا من أستهويت قلب القديس شربل فأعتنق الحياة النُسكية ومنحته النعمة والقدرة على التجرد عن العالم بالفضائل الرهبانية العفة والطاعة والفقر، نسألك أن تمنح المخطوف الشاب شربل نعمة العودة بأمان وسلام الى وطنه لبنان، امين

صدر عن عائلة الشاب اللبناني المخطوف في نيجيريا شربل طوني عقيقي البيان الاتي:”طالعنا بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية بمعلومات مغلوطة عن قضية اختطاف ولدنا شربل في نيجيريا على يد عدد من المسلحين، وعن الجهة التي تقوم بالتفاوض وعن المبالغ المطلوبة كفدية”.


أضاف البيان :”اننا نهيب بجميع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة والالكترونية عدم نشر اي معلومة عن هذه القضية من دون التأكد من صحتها لان نشر اي معلومة غير دقيقة قد تودي بحياة ولدنا وتعرقل مسار المفاوضات الجارية”.

وختم:”كما نطلب من جميع المحبين والاصدقاء الذين تعاطفوا مع قضيتنا عدم نشر اي معلومات على مواقع التواصل الاجتماعي عن هذه القضية”.

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج

بعد أيام على فقدانها في وادي جنة نهر ابراهيم.. العثور على جثة الطفلة نورا حاطوم

صلاة إلى السيدة العذراء، شفاء المرضى

البطريرك ثيوفيلوس يدين أعمال العنف في القدس الشّرقيّة

بيان بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس حول العنف الحالي في القدس الشرقية

البابا فرنسيس: إنَّ الدعوة المسيحية هي نضال وقرار بالوقوف تحت راية المسيح

البطريركية اللاتينية تدين العنف ضد المصلين في القدس واقتلاع السكان من بيوتهم في الشيخ جراح

البابا فرنسيس يُنشأ خدمة أستاذ التعليم المسيحي

بين كورونا والأزمة الاقتصاديّة… هل من تبرير للبعد عن الممارسة الرّوحيّة؟

‫شاهد أيضًا‬

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج : زينب د…