ما القصّة الحقيقيّة لخاتم البابا؟

المصدر: www.ucatholic.com

انتشر فيديو في الفترة الأخيرة يبيّن عدداً من الحجّاج وهم يقبّلون خاتم البابا فرنسيس، وهناك من يسأل ما قصّة هذا الخاتم ولماذا كان هؤلاء يقبّلونه؟

  تعود قصّة خاتم الحبر الأعظم إلى العصور الوسطى حيث انتشرت عادة عند الكاثوليك في أن يركعوا ويقبّلوا خاتم البابا أو الكاهن وذلك رمزاً لاحترام منصبه. وفي اللّغة الايطاليّة، يسمّى هذا الفعلBaciamano أي تقبيل اليد في اللّغة العربيّة في حين يقبّل المؤمنون خاتم الصّياد الذي يضعه البابا في اصبعه.

فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ: «هَلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكُمَا تَصِيرَانِ صَيَّادَيِ النَّاسِ». (مرقس 17:1)

  يعرف خاتم البابا بخاتم الصّياد أو كما يسمّى باللّاتينيّة ب “Anulus Piscatoris” ويحمل صورة القدّيس بطرس وهو يصطاد السّمك من على القارب. وقد استوحيت هذه الصّورة الرّمزيّة من الآية التي سبق وذكرناها عندما قال يسوع لتلاميذه أنّه سيجعلهم صيّادي بشر. وتمّ ذكر موضوع خاتم البابا للمرّة الأولى سنة 1265 ميلاديّاً من قبل البابا كليمنتوس الرّابع. وكان البابا يستخدمه لختم رسائل بابويّة مهمّة. وفي القرن الخامس عشر، استخدم لختم المذكّرات البابويّة.

  ويتمّ وضع الخاتم البابويّ عند انتخابه وذلك في يده اليمنى. أمّا عند موت البابا، يدمّر الكرادلة هذا الخاتم خوفاً من أن يتمّ ختم أي مذكّرات رسميّة بطريقة غير قانونيّة أو ختم وثائق خلال الفترة الانتقاليّة المؤدّية إلى انتخاب بابا جديداً. أمّا اليوم، إنّ رسم صليب على الخاتم يعني نهاية ولاية البابا.

غوى حنين

المصدر:www.ucatholic.com