ما هو دور الشّباب في هذه الظّروف الصّعبة؟

تيلي لوميار/ نورسات

الشّباب ليسوا فقط أمل الكنيسة ومستقبلها، بل حاضرها أيضًا”. هو ما قاله بطريرك السّريان الكاثوليك مار إغناطيوس يوسف الثّالث يونان خلال استقباله في مقرّه البطريركيّ- المتحف- بيروت، وفدًا من اللّجنة الوطنيّة لراعويّة الشّبيبة المنبثقة من المجلس الرسوليّ العلمانيّ الّذي يعمل تحت رعاية اللّجنة الأسقفيّة لرسالة العلمانيّين التّابعة لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان وإشرافها.

وإلى الوفد الّذي ضمّ الخوري شربل الدّكّاش وعددًا من الكهنة والشّبّان والشّابّات من مختلف الكنائس الكاثوليكيّة في لبنان، توجّه يونان مرحّبًا ومثمّنًا بادرتهم الشّبابيّة لنقل صورة المسيح الحيّ إلى بقيّة الشّباب في هذه الظّروف العصيبة، لاسيّما في لبنان وفي بلدان الشّرق الأوسط المجاورة.

وشدّد البطريرك السّريانيّ على أهمّيّة التّجذّر في الأرض رغم الصّعوبات والتّحدّيات، متوّجّهًا إلى الحاضرين قائلاً: “دعوتكم ورسالتكم اليوم هي أن تنشروا الرّجاء رغم كلّ شيء، فرسالتنا كمسيحيّين تقوم على أن نشهد للرّبّ في وسط مجتمعنا ومحيطنا، مع احترامنا لحرّية كلّ شخص وجماعة.”

تخلّل اللّقاء عرض لتاريخ الكنيسة السّريانيّة الكاثوليكية، وعرض شامل لمختلف أعمال اللّجنة ونشاطاتها خلال السّنة الماضية، ودورها في التّنسيق وتفعيل التّواصل بين مختلف لجان ومكاتب شبيبة الكنائس الكاثوليكيّة ولجان الحركات والمنظّمات الشّبابيّة الّتي تهتمّ براعويّة الشّبيبة ضمن الكنائس الكاثوليكيّة في لبنان.

في الختام، منح يونان الوفد بركته الرّسوليّة عربونًا لمحبّته الأبويّة.

‫شاهد أيضًا‬

دير مار سركيس وباخوس- زغرتا يصدح بالتّرنيم مساءً، والمناسبة؟

لمناسبة عيد القدّيسة ريتا، يحتفل دير مار سركيس وباخوس وشبيبة القدّيسة ريتا- زغرتا، اللّيلة…