مع “أبونا يعقوب الكبّوشي”…

تيلي لوميار/ نورسات

محطّات تسع مباركة تتمركز بدءًا من اليوم على سكّة قطار حياتنا، قطارٌ وقوده الخطيئة ومحرّكه الضّعف سيركن في كلّ محطّة منها، علّه يعاود سيره بمازوت يقطر تعاليم “أبونا يعقوب الكبّوشي” الذي تبدأ تساعيّته اليوم.

مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة الأولى، نتّكل على العناية الإلهيّة…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة الثّانية، نتعلّم الوداعة والتّواضع…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة الثّالثة، نعانق الصّليب…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة الرّابعة، نرتوي من خبز الحياة والخمرة الجيّدة…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة الخامسة، نعيش الرّحمة…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة السّادسة، نختبر كمال الطّهارة ونقاوة القلب…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة السّابعة، نبشّر بالسّلام…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة الثّامنة، لا نتراجع عن الصّعاب والضّيقات…
مع “أبونا يعقوب الكبّوشي” في المحطّة التّاسعة، نسلم حياتنا بين يديك بفرح…

بهذا إذًا يكمل قطار حياتنا رحلته الطّويلة بثبات واستمراريّة، فعلى سكّة متأهّبة ومستقيمة يسير وبسرعة واثقة يتّجه صوب الهدف والمكان المقصودين.

لنختبر، نحن المؤمنون، حنان “أبونا يعقوب الكبّوشي” وحبّه الصّليب ورحمته اللّامتناهية لننشر الفرح والسّلام أينما حللنا! 

‫شاهد أيضًا‬

المرسلون اللّبنانيّون الموارنة يصلّون مساءً في مزار سيّدة البحار- إدّه

تحتفل جمعيّة المرسلين اللّبنانيّين الموارنة اللّيلة بختام الشّهر المريميّ. ويترأّس للمناسب…