قراءات متفرقة - أكتوبر 20, 2020

مليون طفل حول العالم سيتلو اليوم وغدًا صلاة مسبحة الورديّة

موقع نورسات Network - ماريلين صليبي

“اليوم وغدًا، سيتلو مليون طفل حول العالم صلاة مسبحة الورديّة. لنتلُ بثقة يوميًّا صلاة مسبحة الورديّة: إنّها سلاح يحمينا من الشّرور والتّجارب”…

هذه تغريدة كتبها البابا فرنسيس أمس الأحد على حسابه على تويتر، تغريدة كفيلة لنتشارك وهؤلاء الأطفال بصلاة الورديّة ولتكون هذه الأيّام مناسبة لنتّحد بالمسبحة المباركة وشرارة إيمان تدفعنا إلى المثابرة على الصّلاة.

مسبحة الورديّة سلاح جبّار بوجه الأحزان والمخاطر، هي التي تشكّل حصنًا منيعًا ضدّ التّعاليم الضّالّة، وملجأً حاميًا من الحروب التي تشنّها الشّرور والتّجارب.

تجسّد مسبحة الورديّة تأمّلًا عميقًا مع العذراء بالأسرارالمقدّسة وهي الفرح والنّور والحزن والمجد. أسرار غنيّة بالنّعم الرّوحيّة والكنوز السّماويّة.

عندما نصلّي الورديّة بخشوع وتواضع وإيمان وثقة، تتعزّز حياتنا الرّوحيّة، إذ تسير قلوبنا، بواسطة المسبحة الورديّة، نحو التّمثّل بفضائل مريم العذراء.

عندما نصلّي الورديّة، نتوحّد بالمحطّات المهمّة في حياة يسوع المسيح، فنقاوم كلّ التّجارب التي تبعدنا عن تعاليمه، ونلتمس شفاعة أمّه مريم العذراء.

المسبحة الورديّة وسيلة للتّبشير بالمسيح والتّعمّق في سرّه، هذا السّرّ الذي يجعل من قلوبنا شبيهة لقلب المسيح الوديع.

فيا ربّ، نسألك أن تتقبّل صلوات هؤلاء الأطفال، كما نسألك يا مريم أن تلبّي كلّ حاجاتنا الرّوحيّة بحسب مشيئة المسيح.

يا ربّ، امنح نفوسنا الضّعيفة القوّة على الاتّحاد بالخير والصّلاح، قوّنا لنواظب على الصّلاة والإيمان والبِرّ…