مليون طفل سيرفعون الصلاة إلى العذراء مريم من أجل خير العالم

موقع الفاتيكان نيوز

تعود في الثامن عشر من تشرين الأول أكتوبر المبادرة التي تشمل الأطفال من جميع أنحاء العالم مع آبائهم ومعلميهم ومعلمي التعليم المسيحي لرفع الصلاة إلى العذراء مريم بشكل خاص هذا العام لكي تحرّر العالم من فيروس الكورونا.


يوجه المنظمون رسالة إلى الأطفال، يشرحون فيها كيفية تلاوة صلاة مسبحة الوردية، ورسالة أخرى إلى الكبار الذين يرافقونهم، يؤكدون فيها كيف أن يسوع هو “الترياق” الحقيقي للشرور التي تصيب البشرية.

في هذا العام أيضًا، في شهر تشرين الأول أكتوبر، المعروف تقليديًا عند المسيحيين بشهر مسبحة الوردية، تنظّم هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة مبادرة “من أجل الوحدة والسلام، مليون طفل يتلون صلاة مسبحة الوردية”، والتي تأتي هذه المرة في سياق خاص، وهو سياق حالة الطوارئ الصحية والاجتماعية المنتشرة في جميع أنحاء العالم.

نقرأ في الرسالة التي تقدّم هذه المبادرة وتحمل توقيع الكاردينال ماورو بياشنزا رئيس هيئة مساعدة الكنيسة المتألّمة لم يعد عالمنا هو نفسه: ما كان يعتبر في السابق أمرًا مفروغًا منه، لن يكون كذلك بعد الآن؛ على الرغم من التدابير الوقائية التي تم اتخاذها، لكننا نعيش شعورًا بالخوف والارتباك والعجز، إلى جانب التضامن الكبير والوحدة الاجتماعية التي شهدناها خلال الأشهر الأكثر خطورة للوباء. ومع ذلك، لا يمكننا أن ننكر أن الفيروس قد أبعدنا وعزلنا عن بعضنا البعض. وبالتالي حملنا لكي ننظر إلى قريبنا لا كصورة لله وإنما كخطر وحامل مُحتَمل للفيروس.

وتتابع الرسالة إزاء هذه الحالة الطارئة وفي مواجهة “الأحداث الشائنة” الأخرى التي يمكن أن يتعامل معها العالم في المستقبل، يظهر من الواضح أن البشرية بدون الله سيكون مصيرها الهزيمة. بالنسبة لمستقبلنا، سيكون من المحتوم الاعتقاد بأن الله لا علاقة له بالفيروس، في أمراضنا وأوقات الحاجة، كما لو أنه لا يستطيع أن يفعل شيئًا حيال ذلك. لكن على العكس، لأنَّ الله هو بجانبنا وفي يسوع أخذ على عاتقه جميع شرورنا، حتى الخطيئة، أسوأ الفيروسات. لهذا السبب، أصبح يسوع الترياق ضد جميع “مصائب العالم”. ولهذا يدعونا الله لكي نثق به، ويشجّعنا على الصلاة لكي نطلب مساعدته ولكي نرفع الصلاة إلى والدته التي توجّه نظرها إلى البشريّة في أحلك اللحظات.

كذلك تذكّر الرسالة بعدد المناسبات لمئتي سنة خلت التي ظهرت فيها العذراء مريم في جميع القارات لتعلن مستقبلًا مفعمًا بالفرح والسلام شرط أن يتوب جميع البشر. إن العيش في حالة النعمة، والاعتراف الجيد، وعيش حياة إفخارستية حارة، وتلاوة صلاة مسبحة الوردية المقدسة، وقراءة الكتاب المقدس، والتكرس لقلب مريم الطاهر، والقيام بأعمال الرحمة، جميع هذه الأمور هي التصرفات التي توصي بها العذراء مريم على الدوام. وبالتالي توجّه الرسالة الدعوة للمشاركة يوم الأحد المصادف في الثامن عشر من تشرين الأول أكتوبر إذا أراد المرء تلاوة صلاة مسبحة الوردية في المدرسة، يوم الاثنين المصادف في التاسع عشر من تشرين الأول أكتوبر، في مبادرة الصلاة العالمية “مليون طفل يتلون صلاة مسبحة الوردية” التي سيكون الأطفال روادها. وستكون نية الأطفال والذين يرافقونهم وضع أنفسهم تحت حماية العذراء مريم بواسطة الصلاة المخصصة لها. وتختتم الرسالة بتوجيه الشكر إلى الكبار والآباء والمعلمين، الذين سيلتزمون بإعلام الأطفال بأن مريم هي أمهم ويشجّعونهم على صلاة مسبحة الوردية، لأن هذا الأمر يعني تزويدهم بـأفضل المعدات لمسار المستقبل.

بالإضافة إلى تلاوة صلاة مسبحة الوردية، بحسب أسرار الفرح، يُقدَّم الأطفال بهذه المناسبة صلاة خاصة، وهي فعل تكرُّس للعذراء مريم، والدة الإله، وهي أيضًا صلاة لكل واحد منا، وهي الصلاة التالية: “يا مريم، أمي، آتي إليك اليوم مفعم بالفرح لكي أقدّم لك قلبي بكلّيته. كما أنني أقدّم لك أيضًا كل ما لدي وكل ما أقوم به طوال حياتي. آتي إليكِ مع كل الذين أحملهم في قلبي، والداي، وإخوتي وأخواتي، وجميع أصدقائي، وأيضًا جميع الذين سببوا لي الأذى؛ كوني أمنا وباركينا واحمينا”.