يوليو 27, 2021

من التّلّة البلمنديّة يوحنّا العاشر يضرع إلى سيّد السّماوات والأرض

تيلي لوميار/ نورسات

نسألك يا ربّ أن تسهّل خطاهم، وأن تكون معهم أينما حلّوا وأينما كانوا”، هي صلاة رفعها بطريرك الرّوم الأرثوذكس يوحنّا العاشر، من حرم جامعة البلمند الرّئيسيّ في الكورة، خلال رعايته وحضوره لحفل تخرّج 1447 طالبًا من مختلف الاختصاصات والكلّيّات للعامّ الدّراسيّ 2020- 2021، بحضور رئيس الجامعة د. الياس ورّاق، وعدد كبير من الشّخصيّات ومن أهالي الطّلّاب والأصدقاء والأقارب.

وللمناسبة شكر يوحنّا العاشر الرّبّ على إتمام حفل التّخرّج هذا حضوريًّا، وتوجّه إلى سيّد السّماوات والأرض قائلاً بحسب إعلام البطريركيّة:

“أيّها الرّبّ يا نور السّماوات والأرض، سيّد الحياة والموت، يا رازق الحكمة وواهب الفهم والفطنة لجميع النّاس، عيوننا إليك من على هذه التّلّة البلمنديّة في هذا المساء المبارك سائلين أن تتقبّل ابتهالاتنا.

قدّس أرواحنا، طهّر أجسادنا، قوّم أفكارنا، نقّ نيّاتنا، نجّنا من كلّ شرّ وحزن ووجع. أبعد يا ربّ عنّا هذا الوباء الفتّاك، الّذي أحاط بعالمك أجمع. أمّا الّذين انتقلوا إلى الحياة الباقية، فارحمهم بواسع رحمتك. وأمّا المرضى فاشفهم، وأمّا الأطبّاء والمجموعات الخدماتيّة الّتي تسهر على صحّة الآخرين فاعضدهم وقوّهم وامنحهم الصّحّة.

نسألك في هذه العشيّة المباركة بشكل خاصّ، من أجل طلّابنا الخرّيجين الّذين سيتسلمون شهاداتهم بعد أن أنهوا دراستهم في جامعتنا، في البلمند. نسألك أن تسهّل خطاهم، وأن تكون معهم أينما حلّوا وأينما كانوا. ليبقوا أوفياء للرّسالة الّتي تنشّأوا عليها، شهودًا للحقّ والسّلام والصّدق والوفاء والإخلاص وبناء الإنسان وبناء المجتمع وبناء الوطن.

نسألك أيّها الرّبّ، أن تبارك هذه التّلّة البلمنديّة بكلّ مؤسّساتها. شدّد هذه الجامعة بكلّ فروعها وكلّيّاتها واختصاصاتها. بارك مجلس أمنائها، رئيسها، عمداءها، أساتذتها، الموظّفين فيها وجميع العاملين مع الطّلّاب. أعطنا أن تكون راية جامعتنا في البلمند خفّاقة زاهية باهية، كما هي في اليوم الحاضر بين أفضل الجامعات.

نتوجّه أيضًا إلى السّيّدة العذراء مريم، الّتي نكرّمها جميعنا مسيحيّين ومسلمين، وهي شفيعة هذه التّلّة البلمنديّة سائلينها أن تحمي هذه الجامعة وأن تحمينا جميعًا وأن تحمي لبنان، وتمنحه الأمن والسّلام ودوام المحبّة والاستقرار، بنعمة وعناية الرّبّ ذو الرّحمات الجزيلة، آمين.”

وفي الختام، توجّه إلى الجميع وبخاصّة إلى الطّلّاب الخرّيجين قائلاً “مبروك وكلّ عام وأنتم بخير وجامعتنا العامرة بخير ولبناننا الطّيّب بخير”.

النائب الرسولي الجديد في إسطنبول: البابا فرنسيس يريد كنيسة منفتحة

العبسيّ مكرّمًا المقدسي: نأمل أن تضع الحكومة الجديدة البلاد على طريق الإصلاحات والنّهوض

عوده: ما نشهده في بلدنا هو طغيان حبّ الأنا، إذ إنّ كلّ طرف يريد مصلحته الشّخصيّة فقط

بيتسابالا: إنّ العظيم هو ذلك الشّخص القادر على تقبّل الصّغير

عبد السّاتر لكهنة الأبرشيّة الجدد: دافعوا عن المظلومين وقفوا إلى جانب صغار هذا العالم

الأب الياس كرم: بشّر بالفرح كلّ المسكونة

المطران الجميّل إلى أبناء أبرشيّة سيّدة لبنان- باريس: أدعوكم إلى رفع الصّليب على مدخل منزلكم

الخزّانات الفارغة “ومخزون الرّوحانيّة” الّذي لا يَنضَب

أفرام الثّاني: الصّليب رمز السّلام والانتصار على الشّرّ والموت

‫شاهد أيضًا‬

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

ابو كسم رداً على إسماعيل: أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي 20/09/2021 ردّ مدير…