من هو القدّيس الذي ألهم دون بوسكو؟

تيلي لوميار/ نورسات - ميريام الزيناتي

كاهنٌ بذل جهودًا كبيرة في سبيل الإصلاح الكاثوليكيّ، أسقف وراعٍ نشيط للإكليروس والمؤمنين اشتهر بغنى كتاباته وروحانيّتها… فمن هو هذا القدّيس الذي ألهم دون بوسكو وأصبح شفيع جمعيته؟

إنّ محبّة القدّيس فرنسيس دي سال ووداعته ستكونان دَليلي في كلّ شيء”، كتب دون بوسكو قبل رسامته كاهنًا، متأثّرًا بـ”معلّم الكنيسة” الذي بذل حياته خدمة لبيت الرّبّ، مضحّيًا بأمواله وأمجاده في سبيل رسالته المقدّسة.

بعد أن نجح القدّيس فرنسيس دي سال بنشر الإصلاح الكاثوليكيّ في جنيف، أصبح أسقفًا للمدينة حيث أنشأ الأخويّات والجمعيّات الخيريّة ورمّم الأديرة وأرشد المؤمنين فيها، ليُلهِم الكثيرين بأعماله كالبارونة حنّة دي شانتال التي ساهمت بإنشاء دير للأرامل والمسنّات وترأست رهبانيّة “الزّيارة.”

هذا وأصبح شفيع جمعيّة دون بوسكو التي سُمّيت “بالجمعيّة السّالسيّة” تيمّنًا به، والتي تحتفل في مثل هذا النّهار بعيده المقدّس.

عُرف القدّيس فرنسيس دي سال أيضًا بكونه شفيع الصّحافة والإعلاميّين، فعسى أن يفيض، في عيده، بنعمه على إعلاميّينا علّنا نصحو على عالم تُجنّد فيه الأقلام خدمة لله والقضايا المُحقّة…

‫شاهد أيضًا‬

المرسلون اللّبنانيّون الموارنة يصلّون مساءً في مزار سيّدة البحار- إدّه

تحتفل جمعيّة المرسلين اللّبنانيّين الموارنة اللّيلة بختام الشّهر المريميّ. ويترأّس للمناسب…