يناير 18, 2021

“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي…”

الخوري كامل كامل

الاثنين 18 كانون الثاني 2021
الاثنين من الأسبوع الثاني بعد الدنح

“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي…”

إنجيل القدّيس متّى ١٦ / ٢٤ – ٢٨

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ لِتَلامِيْذِهِ: «مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي،
لأَنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يَفْقِدُهَا، ومَنْ فَقَدَ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا.
فَمَاذَا يَنْفَعُ الإِنْسَانَ لَوْ رَبِحَ العَالَمَ كُلَّهُ وخَسِرَ نَفْسَهُ ؟ أَو مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ بَدَلاً عَنْ نَفْسِهِ؟
فَإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي في مَجْدِ أَبِيْه، مَعَ مَلائِكَتِهِ، وحينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ.
أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّ بَعْضًا مِنَ القَائِمِينَ هُنَا لَنْ يَذُوقُوا المَوت، حَتَّى يَرَوا ٱبْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا في مَلَكُوتِهِ».

التأمل: “مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي…”
  لم يؤسس يسوع ديناً أو جماعة تهيمن على إرادة الإنسان وتصادر حريته فيذوب في كيانها إلى حدّ الاندثار. بل أعطى نهجاً مغايراً لكل النخب الدينية لا بل الإنسانية عبر التاريخ ينطلق من الحب لأن الله محبة ويعود إليه.
هذا النهج توّجه يسوع على الصليب، فانتصر الإنسان ومن بعده كل الانسانية لانه أفرغ ذاته إلى درجة الموت عنها ليمتلء الإنسان من الحب الأعظم وتعريفه “أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أحبائه”.
هذا النهج ينطلق من الإرادة الحرة “من أراد أن يتبعني”، فالحب دون إرادة حرّة يُصبح إستعباداً موصوفاً ويجنح نحو الانتحار على طريقة الكاميكاز اليابانية. حيث كان الطيارون الانتحاريون (الكاميكاز) يصطدمون بسفن الحلفاء عمداً بطائراتهم المحملة بالمتفجرات والطوربيدات وخزانات الوقود المملوءة بهدف تفجيرها. فهدف اغراق أو اضرار أكبر كمية ممكنة من السفن وخاصة ناقلات الطائرات، كان مبرراً لهذه الانتحارات الجماعية.
  الكفر بالنفس هو حمل الصليب أي بعبارة واقعية “عيش الحب”، وهدف الصليب هو خلاص النفس “لأَنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يَفْقِدُهَا” والعكس صحيح، فالكفر بالنفس هو التخلص من الأنانية وحب الذات وتأليه الغرائز وانتزاع السيادة منها على قرار الإنسان الحرّ لصالح الحب الذي يحيي ويخلق ويؤلّه الإنسان كما الكثيرين من الابرار والصديقين والصالحين على مر الأيام والسنين.
“ومَنْ فَقَدَ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا” هنا يلتقي الصليب والقيامة، الموت والحياة، الإنسان بكل ضعفه والله بكل قوته. هنا يتّحد اللاهوت بالناسوت والناسوت باللاهوت، الحياة بالموت والموت بالحياة، فيأخذ الله ضعف الإنسان ويهبه قوته، لأنه لا قدرة له على الحب فيعطيه طاقة من عنده ليغفر ويحبّ حتى الأعداء.
في هذا المنطق (الصليب = الحب) فقط لا يدخل الإنسان عالم الموت “إِنَّ بَعْضًا مِنَ القَائِمِينَ هُنَا لَنْ يَذُوقُوا المَوت” ويضمن أبديته فكلما أحب تجدد شبابه كالنسر وحلّق بعيداً.
اشفنا يا رب من مرض “الانا” كي نحمل صليبنا ونتبعك لنعاين مجدك القدوس فلا نذوق الموت أبداً. آمين.

نهار مبارك
الخوري كامل كامل

«يا ٱبْنَتِي، إِيْمَانُكِ خَلَّصَكِ! إِذْهَبِي بِسَلام!»

“كُلُّ مَا تَسْأَلُونَهُ في الصَّلاة، آمِنُوا أَنَّكُم نِلْتُمُوهُ، فَيَكُونَ لَكُم..”

“أَمَا كَانَ عَلَيْكَ أَنْتَ أَيْضًا أَنْ تَرْحَمَ رَفيقَكَ كَمَا رَحِمْتُكَ أَنا؟”

“وَوَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في الأَرْضِ الصَّالِحَة، وَنَبَتَ فَأَثْمَرَ مِئَةَ ضِعْف”

“حينَئِذٍ يَذْهَبُ ويَجْلُبُ مَعَهُ سَبْعَةَ أَرْوَاحٍ آخَرِينَ أَكْثَرَ مِنْهُ شَرًّا…”

“فَكُلُّ مَا تُريدُونَ أَنْ يَفْعَلَهُ النَّاسُ لَكُم، إِفْعَلُوهُ لَهُم أَنْتُم أَيْضًا…”

“إنْ كَانَتْ عَيْنُكَ سَلِيمَة، فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ نَيِّرًا”

“إِنْ شِئْتَ فَأَنْتَ قَادِرٌ أَنْ تُطَهِّرَنِي…!”

“أُنَاسٍ يَثِقُونَ في أَنْفُسِهِم أَنَّهُم أَبْرَار، وَيَحْتَقِرُونَ الآخَرين…”

‫شاهد أيضًا‬

الصوم، إنتباه للآخر

يمنحنا الصَّوم مرَّةً جديدة فرصة التفكير في جوهر الحياة المسيحيّة، أي المحبّة. الصَّو…