‫الرئيسية‬ أخبار نشاط البطريرك الراعي – بكركي الخميس 1 تشرين الأول 2020
‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

نشاط البطريرك الراعي – بكركي الخميس 1 تشرين الأول 2020

البطريركية المارونية

استقبل غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم الخميس 1 تشرين الأول 2020، في الصرح البطريركي في بكركي شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز سماحة الشيخ نعيم حسن يرافقه عضو لجنة الحوار الإسلامي المسيحي القاضي عباس الحلبي، قاضي المذهب الدرزي فضيلة الشيخ غاندي مكارم ومستشار مشيخة العقل الشيخ غسان الحلبي في زيارة تم فيها عرض للتطورات على الساحة الداخلية ودور القادة الروحيين في هذه المرحلة الدقيقة.
بعد اللقاء قال الشيخ حسن: “الزيارة الى هذا الصرح الوطني الكبير هي للتأكيد على الشراكة الوطنية.

نحن في طائفة الموحدين الدروز نؤمن ان هذا الوطن هو وطن نهائي لنا ولجميع مكوناته وعلينا ان نبذل كل المستطاع من اجل بقائه وعدم انهياره. لقد مرت مئة عام على لبنان الكبير، اللبنانيون يعيشون في وضع اقتصادي متلاشي، شباب يهاجر ومؤسسات تقفل وجمود. لا يجوز ان يبقى الوضع على جموده. ان الإستمرار في هذا النهج يحتم الإنهيار. علينا التحلي بالمسؤولية. ان قوة الجماعة بتآلفها. ندعو سائر المكونات الاساسية الى التواصل والتنازل من اجل الوطن واحترام النصوص الدستورية فالدولة هي ملاذ الجميع وكل التجارب اثبتت ان السلم الأهلي والإستقرار يتطلب التعاون والشراكة بين مكونات الوطن. والمطلوب اليوم هو حكومة بأسرع وقت ممكن، وتذليل عقباتها على ذمة المعنيين، ونحن نقف مع صاحب الغبطة تحت شمس الأمل بلبنان الغد.”

وختم سماحته مؤكدا في رده على سؤال حول مبدأ الحياد :”لسنا نحن فقط. حتى الدولة اللبنانية اعلنت النأي بالنفس منذ فترة طويلة وهذا امر مطروح ولا خلاف على المبدأ وسيكون لنا استكمال للزيارات الى باقي المرجعيات.”


وكان البطريرك الراعي قد ترأس قبل ظهر اليوم لقاء تشاوريًا مع النواب المستقيلين وقد ضم: هنري حلو، سامي الجميل، نعمت افرام، ميشال معوض، بولا يعقوبيان، نديم الجميّل وإلياس حنكش وكان بحث في ابرز التطورات المحلية وانعكاسها على المواطنين في كافة القطاعات.

بعد اللقاء تحدث النائب المستقيل نعمت افرام وقال:” يشهد البلد اياما دقيقة لا سيما في ما يتعلق بوجع الناس الذي يزداد ومن المتوقع ان يشهد في الأشهر المقبلة اوجاعا كبيرة جدا. التقينا اليوم كنواب مستقلّين ومستقيلين مع غبطة البطريرك في لقاء تشاوري بحثنا في خلاله في خريطة الطريق نحو لبنان جديد يجسد طموحنا وطموح كل من يريد تغيير الواقع ويرغب في بقاء ابنائه في لبنان وعدم هجرتهم.”
اضاف: “غبطة البطريرك يحرص على بقاء الأمل في لبنان ونحن ابناء رجاء لذلك سنتمسك بهذه الأرض. المطلوب اليوم انتخابات نيابية مبكرة تسمعنا من جديد صوت الشعب وتعيد المصداقية بين الشعب والقادة السياسيين. واليوم بعد انفجار بيروت ونهاية المبادرة الفرنسية نتساءل الى اين؟ واين هو الأمل؟ انطلاقا من هذا دعا غبطة البطريرك الى هذا الإجتماع والى اجتماعات اخرى بعدها للوصول الى رؤيا واضحة لإعادة الأمل الى كل من فقده.”

بدورها اعلنت بولا يعقوبيان: “اننا نكتشف اليوم ان حياد لبنان هو حياة لبنان. لقد طلبنا من صاحب الغبطة ان يستمر في الوقوف الى جانب شعبه المتعب. هناك هجرة كبيرة للأدمغة من لبنان وغبطته قلق جدا من هذا الامر. اجتماعنا اليوم هو للتأكيد على وقوفنا الى جانب الناس الذي يترجم بهزّ هيكل الفساد والمافيا وهو يبدأ من المجلس النيابي الذي منه تتكون كل السلطات، وتنبثق حكومة تحصل على ثقة داخلية وعالمية.

الأمل الوحيد يكمن في نهج جديد يدركه الناس واسلوب سياسي جديد، والشعب يواجه اصعب عدو في هذا الإطار لأنه عدو داخلي هو اختاره وصوّت له.” وتابعت: “نحن لم نخرج من الحياة السياسية وانما دخلنا الى جانب الناس الذين طالبونا بالإستقالة. لذلك ندعو النواب الى الإستقالة فما حدث في 4 آب يفرض واقعا جديدا. ان المجلس النيابي الحالي يغطي السلاح بشكل كامل ويعطيه كل مقومات البقاء. عندما يتغير هوى الناس على المسؤول ان يتغير ايضا وان لا يستمع الى الخارج سواء ايران او اميركا او السعودية بحيث تبقى المنزلة الأخيرة عنده للشعب اللبناني والاستماع الى مطالبه. موقف الحياد عميق وعلينا التمسك به فلقد دفعنا الكثير من الأثمان وتبقى حياة لبنان في حياده. كل لبناني اصيل عليه ان يفكر بمصلحته المشتركة مع مواطنه. لا يجب التركيز فقط على السلاح وترك باقي الموبقات فالفساد هو احتلال وهو دمر البلد.”

وختمت يعقوبيان:” ان تراجع البعض عن قرار الاستقالة لم يتم بأي شكل من الأشكال بإرادة ذاتية وانما نتيجة لضغوط خضع لها. وهم يبررون ويشتمون من استقال. المؤامرة في استمرار ملوك الطوائف بتغذية بعضهم البعض للإستمرار في السلطة، وفي مجلس لا يطبق القوانين. كل صندوق اقتراع يجب ان يكون استفتاء على هذه السلطة التي تتقاسم الصفقات ومن ثم تلعب دور المعارض من الداخل. لا وجود لوزير معارض انها كذبة. الوزير المعارض يترك الحكومة. لقد وصل البلد الى مكان لا يحتمل اي استمرارية على نفس النهج.”

ثم تحدث الياس حنكش عن” الوضع المأساوي الذي يعيشه الشعب داعيا النواب الى الإستقالة وتشكيل صدمة لفرط المنظومة.” واضاف: “لقد استقلنا لسبب اخلاقي ولعدم قدرتنا على التغيير من الداخل. ونحن لا نريد ان نكون شهود زور. على القوة ان تتضافر لخرق الجمود. لقد قوبلت المبادرة الفرنسية التي تأملنا بها بتعنّت وبتعطيل مباشر ولو حلّت عقدة المراكز سيكون هناك عقد اخرى.

وختم حنكش:” مصيرنا مرتبط بالكباش الذي يدور بين الدول الكبرى من ايران الى اميركا وغيرها، هذا الموضوع لا دخل لنا فيه، من هنا اهمية مبادرة البطريرك الراعي. ويبقى الحياد هو خلاص لبنان.”
وكانت كلمة لميشال لمعوّض قال فيها: “لقد ناقشنا مع غبطته الوضع الراهن. فبعد 4 آب لا يمكن ان يكون كما قبله مع تشريد 300 الف لبناني وتدمير بيروت وسقوط 200 قتيل و6000 جريح وتضرر المنازل والبعض لا زال يبحث في موضوع المداورة وعدد الوزراء في الحكومة وغيرها.”

وتابع: “لا يمكننا اللعب بمصير اللبنانيين وكأن شيئا لم يحدث لذلك استقلنا لاننا لا نريد ان نكون شهود زور فاردنا تحمل مسؤوليتنا. هناك ازمة مالية وفساد مستشري خطير يؤثر على الوضع العام. هذه كلها نتائج وليست اسباب لذلك يجب معالجة الأسباب كما اكدت المبادرة الفرنسية التي فشلت المنظومة السياسية في التعاطي معها. لبنان بلد مخطوف والعمل على تحريره بات مطلوبا بعد ان تم اخذه وربطه بمصالح خارجية لا تعنينا. نحن مع غبطة البطريرك في وصفه لحياد لبنان واعادة الكلمة للشعب اللبناني من خلال انتخابات نيابية مبكرة. مجلس النواب هو ام المؤسسات لذلك يجب فرض انتخابات مبكرة من خلال ضرب الشرعية السياسية لهذا المجلس واستقالة من بقي فيه لكسر الجمود القائم ذلك ان خطف لبنان محمي من هذه التركيبة.”

وختم معوض:” لقد حاولنا ان نغيّر من الداخل ولكن كان هناك الفشل. من هنا ادعو النواب الى تقديم استقالتهم وكسر الشرعية السياسية لهذا المجلس والذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة كمدخل لإستعادة لبنان من المنظومة التي افلسته ونهبته وافقرته.”

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس: إنَّ العالم يحمل في داخله موهبة الوحدة

“آمل أن يساهم عملكم في أن يغرس في نفوس إخوتنا وأخواتنا مسؤولية مشتركة تجاه بعضنا الب…