‫الرئيسية‬ أخبار نشاط البطريرك الراعي – بكركي الخميس 15 تشرين الأول 2020
‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

نشاط البطريرك الراعي – بكركي الخميس 15 تشرين الأول 2020

البطريركية المارونية

نشاط البطريرك الراعي – بكركي
الخميس 15 تشرين الأول 2020

استقبل غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قبل ظهر اليوم، الخميس 15 تشرين الأول 2020، في الصرح البطريركي في بكركي وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم حيث جرى عرض لآخر التطورات المحليّة وخاصة تلك المتعلٌّقة بتحقيقات انفجار مرفأ بيروت.
وبعد اللقاء قالت نجم في تصريح أمام الاعلاميين: “في هذا الصرح العريق ومن موقعي كمواطنة وكمسؤولة جئت أستمع لآراء صاحب الغبطة الوطنية ولأجاوب ضمن صلاحياتي على استيضاحاته حول مسار العمل القضائي بشكل عام وخاصة في ما يتعلّق بمأساة تفجير مرفأ بيروت في الرابع من آب، وقد عرضت لغبطته مسار التحقيق منذ اللحظة الأولى مروراً بالإحالة الى المجلس العدلي التي اقترحناها وقرر مجلس الوزراء التصديق عليها وتعيين محقق عدلي، وقد أكدت لغبطته وأؤكد لكل أهالي الضحايا والجرحى والمتضررين، حرصنا على أن يكون التحقيق سريع ولكن غير متسرّع. واغتنم هذه الفرصة لاوضح ان المحقق العدلي اليوم ينتظر التحقيقات التقنيّة التي ستؤمّنها فرق الخبراء الأجانب وخاصة الفرنسيين، فضلاً عن الاستنابات الخارجية الى الخارج، وبالتالي أنا أتابع هذا الموضوع شخصياً وقد تواصلت مع سفراء الدول المعنية من أجل تسريع العمل قدر الامكان لأنني أعرف أن الناس تنتظر على نار، وقد تحدثت بالتفصيل مع غبطته بهذا الموضوع وغداً سألتقي مع أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت لأضعهم بمسار التحقيقات مفصلاً”.
وختمت نجم: “بعد يومين سنحتفل بالذكرى السنوية الأولى لثورة 17 تشرين، وبهذه المناسبة أناشد الجيل الجديد وشباب الثورة بألّا ييأسوا، وبأن يعملوا على أرضية ثقافية وفكرية متنوّرة، وعلى مستوى من الرقي وألا تقتصر الثورة فقط على فشة الخلق انما تذهب الى ابعد من ذلك وتكون ثورة بنّاءة تجمع الكل، وعلى الثوار ان يتحدثوا مع الجميع في الوطن وعلينا كلنا ان نشبك ايدينا للخروج من المأزق الذي نتخبط فيه. فأنا اليوم لا أرى أي حلّ للبنان وأي تجدد او اي ثورة اذا لم نخرج من نظامنا الحالي الذي اثبت فشله كنظام سياسي اقتصادي واجتماعي، والحلّ هو بالدولة المدنية بدءًا من قانون موحّد للأحوال الشخصيّة، وصاحب الغبطة أكّد موافقته ودعوته لإقرار هذا القانون ولكن بشكل الزامي، لذلك اتمنى ان نفكر جميعًا بشكل موحّد في هذا الاتجاه”.
وبعدها استقبل غبطته سفيرة لبنان السابقة في عمّان تريسي شمعون، التي قالت بعد اللقاء:”جئت اليوم للتأكيد على دعمي الكلّي لمواقف صاحب الغبطة الوطنية والتي أعتبرها جريئة وصريحة، كما تطرّقنا الى موضوع الاستشارات النيابيّة في هذه الفترة الصعبة التي نعيشها، حيث لا نملك رفاهية الوقت، فالسلع الغذائية بدأت بالنفاذ، وكذلك المحروقات، فالمطلوب اليوم تكليف رئيس حكومة محترم يحظى بالثقة الدولية كي يفاوض ويؤمن المساعدات للدولة اللبنانية. كما أكدت لصاحب الغبطة ضرورة تطبيق مضمون المادة 95 من الدستور اللبناني والتي تنصّ على أنه على مجلس النواب المنتخب اتخاذ الاجراءات الملائمة لتحقيق الغاء الطائفية السياسية ، وبالتالي عدم حصر أي وزارة بطائفة معيّنة”.
وختمت شمعون: “أدعو مجموعات الثورة كي تتوّحد حول اسم يمثّلها لرئاسة الحكومة، وأن تناضل من أجل إيصال شخص تؤمن به الثورة”.
كما استقبل البطريرك الراعي نائب حاكم مصرف لبنان الأستاذ سليم شاهين والدكتور أسعد عيد مستشار رئيس حكومة تصريف الأعمال، وكان عرض للأوضاع المالية ولسبل الحدّ من إنهيار قيمة الليرة اللبنانية، ثم التقى غبطته وفداً من عكار برئاسة عضو المجلس السياسي في التيار الوطني الحر جيمي جبور.
وكان غبطته قد استقبل مساء أمس وفداً من حزب سبعة ضمّ عدداً من أعضاء المجلس التشريعي الذي وضعوا غبطته في أهداف الحزب ورؤيته للبنان.
وبعد اللقاء قال جاد داغر امين عام الحزب: “زيارة اليوم كانت مهمة جداً بالنسبة لنا فقد أطلعنا صاحب الغبطة على أهدافنا كحزب، خاصة وأنه في ظل الفوضى التي يعيشها لبنان من المهم أن يكون هناك منصّة لخلق قيادات جديدة قادرة على التغيير بعد أن أفلست الطبقة السياسيّة، كما استمعنا من صاحب الغبطة الى رؤيته للمرحلة القادمة في لبنان ونحن نتوافق تماما مع هذه الرؤية ومع طروحات غبطته”.

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس يعلن عن عقد كونسيستوار في الثامن والعشرين من تشرين الثاني لتعيين كرادلة جدد

في تحيّته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يعلن عن عقد كونسيستوار ويصلّي من أ…