مارس 30, 2022

هويّتنا الحقيقيّة لا تظهر إلّا أمام الرّبّ

تيلي لوميار/ نورسات - ماريلين صليبي

هويّتنا الحقيقيّة لا تظهر إلّا أمام الرّبّ

= كثيرة هي علاقات الصّداقة أو القرابة أو الحبّ التي تجمع النّاس ببعضهم، علاقات قويّة وعزيزة قد تكشف كثيرًا عن شخصيّة الآخر وتفاصيل داخله، ولكن هل نحن مرآة شفّافة وكتاب مفتوح أمام الآخرين، كما نحن عليه أمام الله؟

المرء كائن تغمره التّناقضات والأسرار فهو صريح وغامض معًا، محبّ ومُسيء معًا، خيّر وشرّير معًا، ويصعب جدًّا كشف كلّ خفايا نفسه مهما كانت العلاقات التي تجمعه بالآخرين قويّة وطويلة، لا بدّ إذًا من أن يبقى جزء مخفيًّا لدى الآخرين وجليًّا لدى الله. فهويّة الإنسان لا تتكشّف إلّا بالله ومع المسيح، الـ “أنا” الحقيقيّة لا تظهر إلّا أمام الرّبّ العارف كلّ شيء والمدبّر لكلّ شيء.

هذه الهويّة يرسمها الله بأنامله الخلّاقة، ينحت نفوسنا ويخطّ عقولنا ويكشف كلّ المستور لأنّه مدرك أوجاعنا وأخطاءنا وهواجسنا.

إنّنا خُلقنا على صورة الله ومثاله، جُبلنا بالتّراب نفسها ونُفخنا بالرّوح نفسها، فلا نجد أنفسنا سوى في المسيح، في قلبه وتعاليمه ووجهه وحبّه ورحمته. إنّنا أبناء الله وإخوة المسيح وهويّتنا المطبوعة بصبغة المسيح ليست معه سوى إناء ينضح بما فيه. وما في داخل هذا الإناء ليس سوى الصّفات الخيّرة والمُرّة التي قد نحاول إخفاءها عن الآخرين ولكن نعجز عن ذلك مع الله.

عندما تشتدّ الصّعاب وتتحكّم الخطيئة بنا، كثيرًا ما نضيّع أنفسنا ونرمي هويّتنا في وحل الضّلال، فنصبح تائهي الفكر والمشاعر، ضعفاء ويائسين، عاجزين عن إيجاد أنفسنا. عندها، لا بدّ من اللّجوء إلى الملاذ الوحيد، إلى المسيح الحيّ، إلى الرّبّ الرّحوم، الذي وحده يتقبّلنا كما نحن، ووحده قادر على إعادة الخير إلى قلوبنا وعلى إيجاد هويّتنا وقَيادتنا إلى برّ الخلاص والأمان…

‫شاهد أيضًا‬

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب | Abouna تمر السنة الح…