مايو 12, 2021

هو رجل الرّبع قرن الّذي صمد في قلعة الموارنة في بكركي، في وجه كلّ العواصف

ريتا كرم - نورسات

في زمن المحن والامتحانات، هو غائب. في زمن اجتاح فيه الوباء الأرض، هو غائب. في زمن التّحدّيات الصّعبة الّذي فيه تطاولت يد الفساد على غالبيّة القطاعات في وطنه هو غائب. في أقصى سنتين مرّتا على لبنان منذ الحرب الأهليّة، هو غائب. ها هي التّحالفات تنهار، والسّياسات تتدهور، والاقتصاد يتراجع، وحياة الإنسان يهدّدها الفقر والجوع والمرض والحرمان. إنّه غائب بالجسد وإنّما حاضر بالرّوح. حاضر وتحديدًا في مواقف بكركي وسيّدها. هو بطريرك الرّبع قرن مار نصرالله بطرس صفير الّذي تشتاق كنيسته اليوم لحضوره ولبنانه لحكمته أكثر من أيّ وقت مضى. اليوم في ذكرى رحيله الثّانية، نتذكّر معًا البطريرك الّذي تحلّى بقلب من ذهب وقلم من نور.

هو بطريرك الصّرح الدّائم وشيخه الحكيم. هو رجل الرّبع قرن الّذي صمد في قلعة الموارنة في بكركي، في وجه كلّ العواصف في أحلك الظّروف وأقسى الأزمات. إنّه البطريرك السّادس والسّبعون والكاردينال المارونيّ الثالث مار نصرالله بطرس صفير (1986- 2011)، بطريرك الكنيسة المارونيّة والوطن، رجل المهمّات الصّعبة.

في مسيرته، قرَنَ إيمانه الصّلب بعطاءات كبيرة وتضحيات عظيمة، تبلورت في ارتقائه السّلّم الكهنوتيّ بثبات، بعيدًا عن الشّهوات والمقايضات والحسابات الشّخصيّة. سيم كاهنًا في 7 أيّار/ مايو 1950، ثمّ أسقفًا نائبًا بطريركيًّا في 16 تمّوز/ يوليو 1961، حتّى وصل إلى رأس السّلّم البطريركيّ في 19 نيسان/ إبريل 1986، فقبل مهمّته الجديدة بتواضع قائلاً: “انتخبتموني بطريركًا وأنا لست بأعلمكم ولا بألمعكم ولا بأحكمكم… ولكنّها إرادة الله… إنتخبتموني بطريركًا فحمّلتموني صليبًا ثقيلاً تنؤ كتفاي بحمله… إنّه صليب المارونيّة الّتي ألصق ولا يزال يلصق بها ممّا هي منه براء… إنّني أعرف أنّي ضعيف… ولكنّي أعرف في الوقت عينه ما يقوله الرّسول وهو: “أنّي قويّ بقوّة من يقوّيني”… قوي بالله… بالكنيسة، شعبنا المارونيّ… القدّيسون من بيننا”.

هذا الصّليب قاده إلى رئاسة مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، وإلى الكارديناليّة أيضًا في 26 ت2/ نوفمبر 1994، وعضوًا في المجلس الحبريّ لتفسير النّصوص التّشريعيّة وفي المجلس البابويّ لراعويّة الخدمات الصّحّيّة.

غدًا في 22 من الشّهر رعيّة مار شربل- عمّان تصلّي أيضًا

رئيسة مؤسسة “السنة المائة” تشدد على أهمية قيم التضامن والتعاون والمسؤولية

اليوم الثّالث من مؤتمر “الإيمان والكلمة”: لدراسة تشكيل أجندات إعلاميّة في الأبرشيّات

أين نحن اليوم من تلاوة مسبحة الورديّة؟

رسالة حياة للمونسنيور بو هدير: ها أنت اليوم في حياة السّماء تقطف ثمار الحبّ الأبديّ

أطفال لبنان شاركوا بصلاة المسبحة مع أطفال العالم في دير المعيصرة

الكرسي الرسولي يؤكد أن الفساد يشكل عائقا في وجه تحقيق النمو وضمان الأمن

الكرمليّون الحفاة في لبنان ينعون المونسنيور توفيق بو هدير

راعويّة الشّبيبة للأب توفيق بو هدير: أبونا توفيق منحبّك!

‫شاهد أيضًا‬

غدًا في 22 من الشّهر رعيّة مار شربل- عمّان تصلّي أيضًا

تحتفل رعيّة القدّيس شربل المارونيّة- عمّان- الأردنّ، يوم غد في الثّاني والعشرين من الشّهر،…