سبتمبر 13, 2020

“وأحِبَّ قَريبَكَ مِثلَما تُحِبُّ نَفسَكَ….”

الخوري كامل كامل

الاحد ١٣ أيلول ٢٠٢٠

الاحد السابع عشر من زمن العنصرة

“وأحِبَّ قَريبَكَ مِثلَما تُحِبُّ نَفسَكَ….”

  انجيل القديس لوقا ١٠ / ٢٥ – ٣٧

” وقامَ أحَدُ عُلَماءِ الشَّريعةِ، فقالَ لَهُ ليُحرِجَهُ يا مُعَلِّمُ، ماذا أعمَلُ حتى أرِثَ الحياةَ الأبدِيَّةَ  فأجابَهُ يَسوعُ ماذا تَقولُ الشَّريعةُ وكيفَ تُفسِّرُهُ.

فقالَ الرَّجُلُ أحِبَّ الرَّبَّ إلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ، وبِكُلِّ نَفسِكَ، وبِكُلِّ قُوَّتِكَ، وبِكُلِّ فِكرِكَ، وأحِبَّ قَريبَكَ مِثلَما تُحِبُّ نَفسَكَ. فقالَ لَهُ يَسوعُ بالصَّوابِ أجبتَ. ا‏عمَلْ هذا فتَحيا. فأرادَ مُعلِّمُ الشَّريعَةِ أنْ يُبرِّرَ نَفسَهُ، فقالَ لِـيَسوعَ ومَنْ هوَ قَريبـي ؟ فأجابَهُ يَسوعُ كانَ رَجُلّ نازِلاً مِنْ أُورُشليمَ إلى أريحا، فوقَعَ بأيدي اللُّصوصِ، فعَرَّوهُ وضَرَبوهُ، ثُمَّ تَرَكوهُ بَينَ حيٍّ ومَيْتٍ. وا‏تَّفَقَ أنَّ كاهِنًا نزَلَ في تلِكَ الطَّريقِ، فلمَّا رآهُ مالَ عَنهُ ومَشى في طريقِهِ.

وكذلِكَ أحَدُ اللاّويّـينَ، جاءَ المكانَ فرَآهُ فمالَ عَنهُ ومَشى في طريقِهِ. ولكِنَّ سامِريّا مُسافِرًا مَرَّ بِهِ، فلمَّا رَآهُ أشْفَقَ علَيهِ. فدَنا مِنهُ وسكَبَ زَيتًا وخَمرًا على جِراحِهِ وضَمَّدَها، ثُمَّ حَمَلهُ على دابَّتِهِ وجاءَ بِهِ إلى فُندُق وا‏عتَنى بأمرِهِ. وفي الغَدِ أخرَجَ السامِريُّ دينارَينِ، ودَفعَهُما إلى صاحِبِ الفُندُقِ وقالَ لَهُ ا‏عتَنِ بأمرِهِ، ومَهما أنفَقْتَ زيادَةً على ذلِكَ أُوفيكَ عِندَ عودَتي. فأيُّ واحدٍ مِنْ هَؤلاءِ الثلاثةِ كانَ في رأيِكَ قريبَ الذي وقَعَ بأيدي اللُصوصِ.

فأجابَهُ مُعَلِّمُ الشَّريعةِ الذي عامَلَهُ بالرَحمَةِ. فقالَ لَهُ يَسوعُ ا‏ذهَبْ أنتَ وا‏عمَلْ مِثلَهُ. “


إقرأ أيضاً:

الصليب هو علامة حبّ الإبن الّذي وهبنا الخلاص – عيد ارتفاع الصليب المقدّس

13 أيلول تذكار القديس خريستوفورس


التأمل: “وأحِبَّ قَريبَكَ مِثلَما تُحِبُّ نَفسَكَ…”

يقول أوريجانوس أن:

الإنسان النازل يمثِّل البشرية…

وأورشليم تمثِّل الفردوس…

وأريحا هي العالم…

واللصوص هم القوَّة العدوانيَّة…

الكاهن يمثل الناموس…

واللاوي يمثل الأنبياء…

والسامري هو المسيح…

الجراحات هي العصيان…

والدابة ترمز الى جسد المسيح الذي يحمل آلامنا…

والفندق المفتوح لكل من يريد الدخول فيه هو الكنيسة…

والديناران يمثِّلان الآب والابن…

وصاحب الفندق هو رئيس الكنيسة الذي يدبِّرها…

ووعد السامري بالعودة هو تصوُّر لمجيء المسيح الثاني…

يكشف لنا إنجيل اليوم حقيقة الانسان الجريح نتيجة وجوده في العالم ليس إلا. كل إنسان هو جريح في مكانٍ ما. كل إنسان يشعر في وقتٍ ما أنه ملقى على الارض، معرّى من كرامته، معتدى عليه، مسلوب الإرادة، متروك للقدر حتى يلاقي الموت في ساعة التخلي، أو يلتقي بسامري يطيّب جراحه بزيت اللطافة والرحمة، ويطهرها بخمر التأديب الأبوي الحاني..

هذا الانسان الجريح الذي هو “كلنا” وليس البعض منا، لا تشفيه البيانات والاستنكارات والتنظير عن بعد بل المبادرة الفورية الى تضميد جراحه، ونقله الى المكان الذي يؤمن له الراحة أي الكنيسة المفتوحة لاستقبال الجميع دون استثناء..

كلنا قد يسأل: “ماذا أعمل؟” إما للتهرب من المسؤولية، أو الشعور بالعجز، أو الشعور بالاحباط أو الفراغ… لكن لا أحد منا قادرٌ أن يكون سامرياً صالحاً ما لم ينال من أبي المراحم  شبعاً من الرحمة يفيض بها على غيره،لن يتمتَّع أحد بالشبع من الرحمة ما لم يقبل السيِّد المسيح نفسه بكونه ملء الحياة ومصدرها وواهبها لكل من يطلبها..

“تُرى من نزل من السماء إلا الذي صعد إلى السماء، ابن الإنسان الذي هو في السماء (يو 3: 13)”؟ “هذا الذي رأى الإنسان بين حيّ وميِّت، لم يستطع أحد أشقَّائه أن يشفيه… فاقترب منه بقبوله الآلام معنا واقترابه منَّا وسكب رحمته علينا، فصار قريبنا”(أوريجانوس).

ضمِّد جراحنا يا رب  واستر برحمتك ضعفنا، لأن الخطيئة أفقدتنا السلام الداخلي والفرح وتحولت حياتنا إلى أحزانٍ ومآسٍ تجدد نفسها.أيها الطبيب السماوي يا قريب المتألمين والمسحوقين رد لنا بهجة الحياة. آمين

أحد مبارك

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

“لأنَّ أخاكَ هذا كانَ مَيِّتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاّ فَوُجِدَ…”

“لو فَهِمتُمْ مَعنى هذِهِ الآيةِ أُريدُ رَحمَةً لا ذَبـيحَةً، لَما حَكَمتُم على مَنْ لا لَومَ علَيهِ…”

“يا جَاهِل، في هذِهِ اللَّيْلَةِ تُطْلَبُ مِنْكَ نَفْسُكَ. وَمَا أَعْدَدْتَهُ لِمَنْ يَكُون؟…”

«حَيْثُ تَكُونُ الجُثَّة، فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُور»

“فَمَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يُوَاضَع، ومَنْ يُوَاضِعْ نَفْسَهُ يُرْفَع…”

«يا ٱبْنَتِي، إِيْمَانُكِ خَلَّصَكِ! إِذْهَبِي بِسَلام!»

“كُلُّ مَا تَسْأَلُونَهُ في الصَّلاة، آمِنُوا أَنَّكُم نِلْتُمُوهُ، فَيَكُونَ لَكُم..”

“أَمَا كَانَ عَلَيْكَ أَنْتَ أَيْضًا أَنْ تَرْحَمَ رَفيقَكَ كَمَا رَحِمْتُكَ أَنا؟”

البابا فرنسيس يختتم زيارته التاريخية إلى العراق

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

عوده للمسؤولين: إحذروا ثورة الجياع

يوحنّا العاشر مع مدخل الصّوم: يا ربّ افتح لنا باب رحمتك

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع الأب أفرام عازار من الآباء الدومينيكان

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع سامد جورج إيليا، عضو جوقة العطاء الكلدانية في البصرة

أسقف روما لم يرغب في أن يخذل أبناءه فجاء إليهم حاملا لمسته المـُحبة

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

البابا فرنسيس: اقتربت لحظة العودة إلى روما. لكن العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس يختتم زيارته التاريخية إلى العراق

اختُتمت صباح الاثنين الثامن من آذار مارس الزيارة الرسولية الثالثة والثلاثون للبابا فرنسيس …