قصّة وعبرة - فبراير 2, 2019

وصلت لعندك وضُعِت، وين بروح؟ عاليمين صوب المحبسة أو عالشمال صوب الدير؟

المصدر: جوني مخيبر

” ع المفرق ”

وصلت لعندك وضُعِت، وين بروح؟ عاليمين صوب المحبسة أو عالشمال صوب الدير؟
بتحِب الناس اللي بتضيع، عندك قدرة تبعت إشارة صوبُن، وتدلُن عالطريق.
ما بعرف شو صار بوقتا، وَديت قلبي صوب الدير، وعيوني صوب المحبسة، وتركتني من فوق إتفرج بعيوني ع قلبي اللي تحت شو عم يقِول.
حامل شنطة كبيرة مليانة، ووراق مكتوب عليا وَجَع هالدني، وبين سطور الوراق إيمان ضايع بحروف الكلمات.
أول دقة دقلك ياها عرفت شو بو، قدام عيوني شفتك راكع حدو عم تراضي، شفتك عم تخزق الوراق وتمحي السطور، وتركت الإيمان وحَدّو كلمة ” أنا حدك “.
حسيت أنا وبعيد عن قلبي، إنو هالقلب عبّى المطرح، هالقلب الصغير، صار كبير وصار يدق بكل زاوية من الدير، وع كل درجة من دراج المحبسة، وفهمت إنو اللي بآمِن فيك، ما بضيع ” ع المفرق “.

قلبي كبير،
وقلبك إنت، قصة كبيرة.

شربل ❤