ويبقى المعلّم أساس المجتمعات!

تيلي لوميار/ نورسات

لعلّ عيدهم يمرّ هذا العام ومن بينهم الكثيرون قد هاجروا باحثين خارج بلادهم عن فرص أفضل، ومنهم من اختار الصّمود هنا بالرّغم من كلّ الظّروف المعيشيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والوبائيّة مدافعين عن الرّسالة الّتي حملوها بأمانة طيلة سنوات، وعن لقمة عيشهم ومصدر رزقهم، وعن راية التّعليم والتّربية حفاظًا على مستقبل الأجيال. اليوم وأكثر من أيّ وقت مضى، وفي عيد المعلّم هذا، وبخاصّة في ظلّ هذه الظّروف، وجب علينا أن نقف له ونوفيه التّبجيل، “كاد المعلّم أن يكون رسولاً”.

المعلّم شمعة تذوب تدريجيًّا لتنير دروب الآخرين، فبصوت لا ينفكّ عن تلاوة الأمثولات، يتغلغل العلم في عقول التّلاميذ مغذّيًا ثقافتهم ومنمّيًا مهاراتهم.

المعلّم لا يكتفي بنقل الموادّ العلميّة الجامدة إلى تلاميذه وحسب، بل هو يشبه الأب بتربيته لعائلته ليبيت الصّفّ بيتًا عائليًّا صغيرًا تتألّق فيه الفضائل والخصال الطّيّبة.

بالمحبّة إذًا يبادل المعلّم تلاميذه وعلى العطاء يدرّبهم، فمن نبع التّربية الصّالحة يملأ التّلاميذ أطنانًا من المعرفة الحياتيّة الصّالحة.

المعلّم رسّام ماهر أيضًا، يخطّ بريشة يغمّسها بالتّضحية معالم حياة الآخرين، فيحدّها بالصّلاح والخير مانعًا الانزلاق في هاوية الضّلال.

ومن هنا، سؤال يطرح نفسه بثقة قائلًا: أيوجد أعظم من المعلّم الأوّل يسوع المسيح لذكره في هذه المناسبة؟ بالطّبع لا! فالمسيح يتكلّل على رأس الهرم كالمعلّم الأوّل والرّاعي الصّالح الذي ينير شعبه ويدبّره بالتّبشير الغنيّ بالتّعاليم الدّينيّة المباركة.

وها نحن جميعًا أمامك يا ربّ على مقاعد الدّراسة المسيحيّة، فعلّمنا “قواعد” السّلوك وأساليب “اللّغة” المستخدمة مع الآخرين، واجعلنا نختبر الجمال في “الجفرافيا” حيث نعيش ونتعلّم من “التّاريخ” الأسود دروسًا تُبرق “التّربية” التي نمّانا فينا أهلنا، لننجح بتفوّق على الأرض ونتنعّم بالحياة الأبديّة.

‫شاهد أيضًا‬

دير مار سركيس وباخوس- زغرتا يصدح بالتّرنيم مساءً، والمناسبة؟

لمناسبة عيد القدّيسة ريتا، يحتفل دير مار سركيس وباخوس وشبيبة القدّيسة ريتا- زغرتا، اللّيلة…