فبراير 24, 2018

يسوع ينحني على الوقائع وليس على المثاليّات

ندى بطرس

التأمّل السابع للأب خوسي تولنتينو دي مندونشا

“إنّ يسوع ينحني بحبّ على حقيقتنا وليس على جعل أنفسنا مثاليّين”. هذا ما أعلنه الأب خوسي تولنتينو دي مندونشا بعد ظهر يوم 21 شباط 2018، أمام البابا فرنسيس وأعضاء الكوريا الرومانية الذين اجتمعوا في أريتشيا لأجل رياضة الصوم الروحية.

ففي تأمّله السابع، وبحسب ما ورد في مقال أعدّته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، أشار الواعظ البرتغالي إلى أنّه “لا يجب على الكنيسة أن تنعزل في برجها العاجيّ، بل عليها أن تعيش اختبار الترحّل”.

“إنّ البشرية التي نودّ اعتناقها، بشريّتنا وبشريّة الآخرين، إنّما هي البشريّة التي يعتنقها يسوع حقاً، لأنّه ينحني بحبّ على حقيقتنا، وليس على المثاليّة التي نطمح إليها والتي نبنيها. إنّ سرّ تجسّد ابن الله بالإجمال يتضمّن رؤية غير إيديولوجية للحياة”.

وبالنسبة إلى الأب خوسي تولنتينو، إنّ العطش هو سبيل “للنُضج الروحي”: “إن جعلنا أنفسنا مستعدّين للإصغاء، يمكن للعطش أن يكون معلِّماً ثميناً للحياة الداخلية. ويسوع يعلّمنا أن نقدّم الصمت والتخلّي والعطش كصلاة”.

كما واعتقد الواعظ أنّ “العقبة الكبيرة أمام حياة الله فينا ليست الهشاشة أو الضعف، بل القساوة والتصلّب. ليست الضُعف والإذلال، بل العكس: التكبّر والاكتفاء الذاتي وتبرير الذات والانعزال والعنف وحبّ السلطة. إنّ القوّة التي نحتاج إليها حقاً والنعمة التي نحتاج إليها لا تخصّنا، بل هي قوّة المسيح ونعمته”.

ثمّ ختم الشاعر البرتغالي عظته مؤكّداً أنّ سلطة المسيح كانت تقدمة ذاته: “على صورته، لسنا الأسياد، نحن الرعاة”.

البابا فرنسيس: وأصلّي لكي تكون القدس مكانًا للصلاة والسلام

10 أيار تذكار القديس سمعان الرسول

لماذا نبتعد عن الرب في زمن البحبوحة ونقترب منه في أوقات الضيق؟

البابا فرنسيس: أن نحبَّ مثل المسيح يعني أن نحب لا بالكلام وإنما بالأفعال

الراعي: ولبنان لا يقوم من حالته من دون مؤتمر دوليّ يعلن حياده

عندما نسقط… يسوع ينهضنا

البابا فرنسيس: لتساعدنا العذراء مريم لكي نكون أول من يقبل الراعي الصالح ويتبعه

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي –  اليوم العالمي للصلاة من أجل الدعوات

راعي أبرشية طرابلس المطران سويف: “فلنمت مع المسيح ونميت الانسان القديم لنحيا معه ونكون خليقة جديدة”

‫شاهد أيضًا‬

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج : زينب د…