‫الرئيسية‬ قراءات روحية قراءات كنسيّة إنجيل اليوم يوم الجمعة الرابع من الصوم الكبير: “ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة”
إنجيل اليوم - قراءات روحية - قراءات كنسيّة - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

يوم الجمعة الرابع من الصوم الكبير: “ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة”

الخوري كامل كامل

الجمعة ٢٠ أذار ٢٠٢٠

يوم الجمعة الرابع من الصوم الكبير

“ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة…”

إنجيل القدّيس متّى ٩ / ٢٧ – ٣٥

فيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاك، تَبِعَهُ أَعْمَيَانِ يَصْرُخَانِ ويَقُولان: «إِرْحَمْنَا، يَا ٱبْنَ دَاوُد!».

ولَمَّا جَاءَ إِلى البَيْتِ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ الأَعْمَيَان. فَقَالَ لَهُمَا يَسُوع: «أَتُؤْمِنَانِ أَنِّي قَادِرٌ أَنْ أَفْعَلَ هذَا؟». قَالا لَهُ: «نَعَم، يَا رَبّ».

حينَئِذٍ لَمَسَ أَعْيُنَهُمَا قَائِلاً: «فَلْيَكُنْ لَكُمَا بِحَسَبِ إِيْمَانِكُمَا!».

فَٱنْفَتَحَتْ أَعْيُنُهُمَا. وٱنْتَهَرَهُمَا يَسُوعُ قَائِلاً: «أُنْظُرَا، لا تُخْبِرَا أَحَدًا».

ولكِنَّهُمَا خَرَجَا ونَشَرَا الخَبَرَ في تِلْكَ الأَنْحَاءِ كُلِّهَا.

ولَمَّا خَرَجَ الأَعْمَيَان، قَدَّمُوا إِلَيْهِ مَمْسُوسًا أَخْرَس.

وأُخْرِجَ الشَّيْطَانُ فَتَكَلَّمَ الأَخْرَس. وتَعَجَّبَ الجُمُوعُ فَقَالُوا: «لَمْ يُرَ شَيْءٌ مِثْلُ هذَا في إِسْرَائِيل».

أَمَّا الفَرِّيسِيُّونَ فَكَانُوا يَقُولُون: «إِنَّهُ بِرَئِيْسِ الشَّيَاطِيْنِ يُخْرِجُ الشَّيَاطِين».

وكَانَ يَسُوعُ يَطُوفُ المُدُنَ كُلَّهَا والقُرَى يُعَلِّمُ في مَجَامِعِهم، ويَكْرِزُ بِإِنْجِيلِ المَلَكُوت، ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة.


التأمل: “ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة…”

تلهث البشرية جمعاء لاكتشاف دواء شافٍ لامراضها المتزايدة، وخلال المئة سنة الأخيرة إكتشف العلماء عدداً كبيراً من الأدوية الشافية والعلاجات الناجحة للكثير من العلل التي تصيب الشعوب.

اكتشفوا الكثير من علاجات النظر وأمراض العيون، لكن كثرت أمراض البصيرة واستفحلت حالات إنعدام الرؤية الداخلية.

إكتشفوا الكثير من العلاجات لأمراض القلب، لكن كثرت حالات القلوب المتحجرة وتوقفها عن عزف ألحان الحب.

إكتشفوا الكثير من علاجات الرأس والدماغ لكن كثرت حالات العقول المريضة والافكار اليابسة… الهدّامة.

  في هذه الأيام تعيش دول العالم حالة هلع لا مثيل لها في التاريخ الحديث من جراء وباء الكورونا، إذ خلت شوارع المدن من الناس وتوقفت حركة الحياة، وفي تدبير طوعي احترازي انسحب الناس من الأسواق والتزموا منازلهم…

يبدو أن شعوب الارض يعيشون  مرض الغربة عن الله، والشفاء التام ليس بيدهم.

يختصر إنجيل اليوم علاج شفاء البشرية بأمرين لا ثالث لهما:

أولاً: تسليم القيادة للرب والسير وراءه “تَبِعَهُ أَعْمَيَانِ يَصْرُخَانِ ويَقُولان: «إِرْحَمْنَا، يَا ٱبْنَ دَاوُد!”.

ثانياً: الايمان المطلق بقدرته هو فقط على الشفاء «أَتُؤْمِنَانِ أَنِّي قَادِرٌ أَنْ أَفْعَلَ هذَا؟»…«فَلْيَكُنْ لَكُمَا بِحَسَبِ إِيْمَانِكُمَا!».

ارحمنا يا رب، فأنت قائد مسيرتنا وأفكارنا وعقولنا لفهم “إرادتك الصالحة المرضية الكاملة”(روم ١٢ /٢)

ارحمنا يا رب، “فنمجدك في أجسادنا وفي أرواحنا التي هي منك.. وقد اشتريتها بثمن”(١قور ١٢ /٢)..

تعال يا رب إلى مدننا وقرانا واشفِ شعبك من كل مرضٍ ومن كل علة. آمين

صوم مبارك

الخوري كامل كامل

الخميس السادس من الصوم الكبير: “فَيَسْخَرُونَ مِنْهُ وَيَشْتُمُونَهُ، وَيَجْلِدُونَهُ وَيَقْتُلُونَهُ..”

الأربعاء السادس من الصوم الكبير: “أَلوَيْلُ لَكُم، لأَنَّكُم مِثْلُ القُبُورِ المَخْفِيَّة، وَالنَّاسُ يَمْشُونَ عَلَيْها وَلا يَعْلَمُون…”

الثلاثاء السادس من زمن الصوم: “العالم يُبغِضُني لأنِّي أشهَدُ على فسادِ أعمالِهِ..”

الاثنين السادس من الصوم الكبير: ” وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا…”

الأحد السادس من الصوم الكبير – أحد شفاء الاعمى:” يا ا‏بنَ داودَ، ا‏رحَمني..”

السبت الخامس من الصوم الكبير: “وٱنْحَلَّتْ عُقْدَةُ لِسَانِهِ، وأَخَذَ يَتَكَلَّمُ بِطَريقَةٍ سَلِيمَة…”

يوم الجمعة الخامس من الصوم الكبير: “آه! مَا لَنَا ولَكَ يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيّ ؟… “

الخميس الخامس من الصوم الكبير: «يا مُعَلِّم، أَلا تُبَالي؟ فنَحْنُ نَهْلِك!»

عيد بشارة مريم العذراء: “أنا خادِمَةُ الرَّبِّ .. فَلْيكُنْ لي كَما تَقولُ.”

الثلاثاء الخامس من الصوم الكبير: «ثِقُوا! أَنَا هُوَ، لا تَخَافُوا!…»

الاثنين الخامس من الصوم الكبير: «إِذْهَبْ إِلى بَيْتِكَ، إِلى أَهْلِكَ، وَأَخْبِرْهُم بِكُلِّ ما صَنَعَ الرَّبُّ إِلَيْك، وَبِرَحْمَتِهِ لَكَ»

السبت الرابع من الصوم الكبير: «هَلْ يَحِلُّ في السَّبْتِ عَمَلُ الخَيْرِ أَمْ عَمَلُ الشَرّ؟ تَخْليصُ نَفْسٍ أَمْ قَتْلُها؟»

يوم الجمعة الرابع من الصوم الكبير: “ويَشْفِي الشَّعْبَ مِنْ كُلِّ مَرَضٍ وكُلِّ عِلَّة”

عيد مار يوسف البتول: “ولَمَّا قَامَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْم، فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاكُ الرَّبِّ…”

الاربعاء الرابع من زمن الصوم الكبير: ” يا رب لَسْتُ أَهْلاً أَنْ تَدْخُلَ تَحْتَ سَقْفي. لكِنْ قُلْ كَلِمَةً فَيُشْفَى فَتَاي…”

الثلاثاء الرابع من الصوم الكبير: “فأبصَرَ جيِّدًا وعادَ صَحيحًا يرى كُلَّ شيءٍ واضِحًا…”

الاثنين الرابع من الصوم الكبير: “أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟

الأحد الرابع من الصوم الكبير – أحد مثل الابن الشاطر: ” لأنَّ أخاكَ هذا كانَ مَيِّتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاّ فَوُجِدَ…”

السبت الثالث من الصوم الكبير: “لو فَهِمتُمْ مَعنى هذِهِ الآيةِ أُريدُ رَحمَةً لا ذَبـيحَةً، لَما حَكَمتُم على مَنْ لا لَومَ علَيهِ…”

يوم الجمعة الثالث من الصوم الكبير: “يا جَاهِل، في هذِهِ اللَّيْلَةِ تُطْلَبُ مِنْكَ نَفْسُكَ. وَمَا أَعْدَدْتَهُ لِمَنْ يَكُون؟…”

الخميس الثالث من الصوم الكبير: «حَيْثُ تَكُونُ الجُثَّة، فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُور»

الأربعاء الثالث من الصوم الكبير: “أَجَلْ، إِنَّ إِيلِيَّا آتٍ، وَسَيُصْلِحُ كُلَّ شَيء…”

الثلاثاء الثالث من الصوم الكبير: “وَلْيَكُنِ الأَعْظَمُ بَينَكُم خَادِمًا لَكُم…”

الاثنين الثالث من الصوم الكبير: “إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُوا فِي خَطَايَاكُم…”

‫شاهد أيضًا‬

مقابلة مع رئيس أساقفة كولونيا حول مبادرات الأبرشية أمام أزمة وباء فيروس كورونا

فتح إكليركية الأبرشية لمن هم بلا مسكن، واستضافة عدد من مرضى فيروس كورونا الإيطاليين في الم…