سبتمبر 22, 2023

يوم الجمعة من الأسبوع الأوّل بعد عيد الصليب

الإنجيل اليومي

رؤيا القدّيس يوحنّا ٢ : ١٢ – ١٧

يا إِخوَتِي، قالَ ليَ ابْنُ الإِنسان : «أُكْتُبْ إِلى مَلاكِ ٱلكَنِيسَةِ ٱلَّتي في بِرْغَامُس: هذَا ما يَقُولُهُ مَنْ لَهُ ٱلسَّيفُ ٱلْمَاضي ذُو ٱلحَدَّين:
إِنِّي عَالِمٌ أَيْنَ تَسْكُن، هُنَاكَ حَيْثُ عَرْشُ ٱلشَّيطَان. إِلاَّ أَنَّكَ مُتَمَسِّكٌ بِٱسْمِي، وما أَنْكَرْتَ إِيمَانَكَ بي، حتَّى في أَيَّامِ أَنْتِيبَاسَ شَهِيدِي وأَمِينِي، ٱلَّذي قُتِلَ عِنْدَكُم، حَيْثُ يَسْكُنُ ٱلشَّيطَان.
ولكِنْ لي عَلَيكَ مَآخِذُ قَلِيلَة، وهِيَ أَنَّ عِنْدَكَ هُنَاكَ أُناسًا مُتَمَسِّكِينَ بِتَعْلِيمِ بِلْعَام، ٱلَّذي كانَ يُعَلِّمُ بَالاقَ أَنْ يُلْقِيَ حَجَرَ عَثْرَةٍ أَمامَ بَنِي إِسْرَائِيل، لِيَأْكُلُوا مِن ذَبَائِحِ ٱلأَوثَانِ وَيَزْنُوا.
وهكَذا أَنْتَ أَيْضًا عِنْدَكَ أُنَاسٌ مُتَمَسِّكُونَ بِتَعْلِيمِ ٱلنِّيقُولاويِّين.
فَتُبْ إِذًا، وإِلاَّ فإِنِّي آتِيكَ عَاجِلاً، وأُحَارِبُهُم بِسَيْفِ فَمِي.
مَنْ لَهُ أُذُنان فَلْيَسْمَعْ ما يَقُولُهُ ٱلرُّوحُ لِلكَنَائِس: أَلظَّافِرُ أُعْطِيهِ مِنَ ٱلمَنِّ ٱلخَفِيّ، وأُعْطِيهِ أَيْضًا حَصَاةً بَيْضَاء، وَعَلَى ٱلحَصَاةِ ٱسْمٌ جَدِيدٌ مَكْتُوبٌ لا يَعْرِفُهُ أَحَدٌ غَيْرُ ٱلَّذي يَأْخُذُهُ.


إنجيل القدّيس مرقس ١٠ : ٢٨ – ٣١

بَدَأَ بُطْرُسُ يَقُولُ لَيَسُوع: «هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنا كُلَّ شَيءٍ وتَبِعْنَاك!».
قالَ يَسُوع: أَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُم: ما مِنْ أَحَدٍ تَرَكَ، مِنْ أَجْلِي ومِنْ أَجْلِ الإِنْجِيل، بَيْتًا، أَوْ إِخْوَةً، أَوْ أَخَوَاتٍ، أَوْ أُمًّا، أَوْ أَبًا، أَوْ أَوْلادًا، أَوْ حُقُولاً،
إِلاَّ وَيَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ، الآنَ في هذَا الزَّمَان، بُيُوتًا، وَإِخْوَةً، وَأَخَوَاتٍ، وأُمَّهَاتٍ، وأَوْلادًا، وحُقُولاً، مَعَ ٱضْطِهَادَات، وفي الدَّهْرِ الآتِي حَيَاةً أَبَدِيَّة.
كَثِيرُونَ أَوَّلُونَ يَصِيرُونَ آخِرِين، وآخِرُونَ يَصِيرُونَ أَوَّلِين».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007).


القدّيس بِرنَردُس (1091 – 1153)، راهب سِستِرسيانيّ وملفان الكنيسة

العظة 37 عن نشيد الإنشاد

«ما مِن أَحَدٍ تَرَكَ بَيتًا أَو إِخوَةً أَو أَخَواتٍ أَو أُمًّا أَو أَبًا أَو بَنينَ أَو حُقولًا مِن أَجلي وَأَجلِ ٱلبِشارَة، إِلّا نالَ ٱلآنَ في هَذِهِ ٱلدُّنيا مائَةَ ضِعفٍ»

قال الربّ: “ازرعوا في العدل، واحصدوا رجاء الحياة”. هو لم يرسلكم إلى اليوم الأخير حيث يُمنح لكم كلّ شيء فعليًّا وليس من خلال الرجاء؛ كان يتحدّث عن الحاضر. بالطبع، سيصبح فرحنا كبيرًا وابتهاجنا لا مُتَناهٍ عندما تبدأ الحياة الحقيقيّة.

لكنّ الرجاء بفرح كبير كهذا لا يمكن إلاّ أن يشعرنا بالفرح. قال بولس الرسول: “كونوا في ٱلرَّجاءِ فَرِحين” (رو 12: 12). ولم يقل داود إنّه سيفرح، بل إنّه فرح عندما أمل بدخول بيت الربّ (راجع مز 122[121]: 1).

لم يكن قد امتلك الحياة بعد، لكنه كان قد حصد رجاء الحياة. وكان يختبر حقيقة الكتاب الذي قال إنّ المكافأة ليست وحدها التي تمنح الفرح، بل إنّ “أَمَلَ الأَبْرارِ فَرَح” (أم 10: 28). ينبع هذا الفرح من روح ذاك الذي زرع من أجل العدالة، مقتنعًا بأنّ خطاياه مغفورة…

أيّ شخص من بينكم، بعد اختباره البدايات المرّة للارتداد، يفرح حين يشعر بالارتياح جرّاء رجائه بالخيرات التي ينظرها… فهو قد حصد منذ الآن ثمرة دموعه.

هو عاين الله وسمعه يقول عن المرأة الفاضلة: “أُعْطوها مِن ثَمَرِ يَدَيها ولتمدَحْها في الأَبْوابِ أَعْمالُها” (أم 31: 31). كيف يمكن لذاك الذي “ذاق ورأى ما أَطيَبَ الربَّ” (راجع مز34[33]: 9) ألاّ يرى الله؟

يبدو الربّ يسوع طيّبًا للغاية بالنسبة إلى ذاك الذي نال منه ليس مغفرة الخطايا فحسب، إنّما أيضًا موهبة القداسة، وأفضل من ذلك، الوعد بالحياة الأبديّة. طوبى لذلك الذي حصل على حصاد جميل كهذا… لقد صدق النبيّ حين قال: “الَّذينَ بِالدُموعِ يَزرَعون بِالتَّهْليلِ يَحصُدونَ” (مز126[125]: 5)…

ما من شرف أرضيّ سيبدو لنا أسمى من رجائنا ومن فرحنا بالرجاء الذي أصبح متجذّرًا في قلوبنا: “الرَّجاء والرَّجاءَ لا يُخَيِّبُ صَاحِبَهُ، لأَنَّ مَحَبَّةَ الله أُفيضَت في قُلوبِنا بِالرُّوحَ القُدُسِ الَّذي وُهِبَ لَنا” (رو 5: 5).

‫شاهد أيضًا‬

الأب ميشال ابو طقّة: رحلت باكراً يا اخي ورفيق دربي وعزيز قلبي

رحلت باكراً يا اخي ورفيق دربي وعزيز قلبي الأب جوني مارون. بغيابك عنّا ستقسو علينا الأيام و…