ديسمبر 10, 2021

يوم عالميّ لحقّ في زمن حُجبت فيه الحقوق!

تيلي لوميار/ نورسات - ميريام الزيناتي

تشرق الشّمس اليوم بخجل، فكيف يعلن بدء اليوم العالميّ لحقوق الإنسان في زمن حُجبت فيه الحقوق وظُلم فيه الإنسان؟ هي الّتي لطالما سطعت أشعّتها على العالم سواء، تحزنُ اليوم على من لم يصل إليه بعد دفء ما سميّ بالحقوق.

بأيّ حقّ نحتفل في هذا اليوم وآلاف ما زالوا في الأسر مجهولي المصير؟ كيف لنا أن نتباهى بحرّيّتنا، وحقّنا بها قد سُلب عنوة وبطرق بعيدة كلّ البعد عن معنى التّحرّر والاستقلاليّة؟

آلاف المشرّدين يفترشون الأرصفة والسّاحات، فكيف لنا أن نحتفل وهم يعانون برودة القلوب الأشدّ برودة من الشّتاء القارس؟! كيف لنا أن نحتفل، والمئات تفتقر طاولاتهم لرغيف ساخن، وقد اجتمع على قارعتها أطفال عراة تنهش أجسادهم قساوة الحياة؟!

نتكلّم عن اليوم العالميّ لحقوق الإنسان، وأيّ يوم هذا، وأطفال أيّامهم تهدر على أبواب المدارس، ينادون، وما من مجيب. كيف نحتفل وصفحات حياة بعضهم كتبت بسطور من المرارة، وآخرون يُستعملون كأداة حروب؟!

بأيّ حقوق نحتفل وما زال القتل باسم الدّين متاحًا، الاضطهادات شائعة والسّلام غائبًا؟

تغيب الشّمس اليوم، والصّلوات تتلى على من حُرم من حقوقه، على أمل إشراقة جديدة تمدّ الدّفء إلى العالم أجمع.

‫شاهد أيضًا‬

للسنة الخامسة على تولّي المطران بولس عبد الساتر مقاليد أبرشيّة بيروت المارونيّة يوم روحيّ في دير مار مارون عنّايا

لمناسبة السنة الخامسة على تولّي المطران بولس عبد الساتر مقاليد أبرشيّة بيروت المارونيّة، ا…