فبراير 16, 2022

يونان لمنظّمة عمل الشّرق: مسيحيّو الشّرق هم جماعات تودّ العيش بسلام وحرّيّة وكرامة

تيلي لوميار/ نورسات

يونان لمنظّمة عمل الشّرق مسيحيّو الشّرق هم جماعات تودّ العيش بسلام وحرّيّة وكرامة

في مقرّ الوكالة البطريركيّة السّريانيّة في روما، استقبل بطريرك السّريان الكاثوليك مار إغناطيوس يوسف الثّالث يونان مساءً رئيس منظّمة عمل الشّرق Oeuvre d’Orient والنّائب العامّ لشؤون الكاثوليك الشّرقيّين في فرنسا الخوراسقف باسكال كولنيش، يرافقه وفد من الآباء الكهنة الكاثوليك الشّرقيّين الخادمين في فرنسا، على هامش حجّهم إلى الأعتاب الرّسوليّة في الفاتيكان ولقاء الرّعاة الروحيّين ورؤساء الكنائس الشّرقيّة والدّوائر الفاتيكانيّة الّتي تُعنَى بالكنائس الشّرقيّة والحوار المسكونيّ والحوار بين الأديان.

خلال اللّقاء الّذي حضره أيضًا لفيف من المطارنة والكهنة، أثنى يونان على خدمة كولنيش المباركة للكنائس الشّرقيّة، مهنّئًا إيّاه على تكريمه مؤخَّرًا من الرّئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون الّذي قلّده وسام .Légion d’Honneur  

كما رحّب بالوفد المرافق وتحدّث أمامهم عن “التّحدّيات الّتي تواجه الكنائس الشّرقيّة، سواء في بلاد المنشأ أو الانتشار، ورسالة الشّبيبة والعائلة”، مثمّنًا “الخدمة والرّسالة الّتي يؤدّيها أعضاء الوفد، وهي رسالة تاريخيّة فريدة ومميّزة”، متناولاً خبرته في خدمة كنيسة الانتشار في أميركا الشّماليّة لثلاث وعشرين عامًا.  

وبحسب إعلام البطريركيّة، لفت يونان إلى أنّنا “في الكنيسة الأمّ نتذكّر أنّ يسوع دعانا كي نكون رسلاً، فكلّ كاهن مدعوّ كي يكون الرّسول الحقيقيّ، والخدمة في بلاد الانتشار، ولاسيّما في أوروبا”. ونوّه إلى “أهمّيّة اقتران الميزة الإرساليّة بالأمانة لدعوة الرّبّ”، مشيرًا إلى “المسؤوليّة الملقاة على عاتق الكنيسة اللّاتينيّة لمساعدة الكاثوليك الشّرقيّين في سبيل المحافظة على هويّتنا الخاصّة، والّتي ليست هويّة وطنيّة أو إتنيّة، بل هويّة كنسيّة، إذ أنّنا كنائس مستقلّة وذات حقّ خاصّ. فنحن نأتي من كنائس مختلفة، هذا صحيح، ورغم تشتُّتِنا في الشّرق، سعَينا كي ننظّم كنائسنا وجماعاتنا، لكن لدينا الحقّ والمسؤوليّة بالحفاظ على هذه الهويّة، وبأن نكون فخورين بها كرسل حقيقيّين.”  

وأشار إلى أنّه “كي تحافظ رسالتنا الكنسيّة على هويّتها، وكي نساعد ونشجّع شبابنا على البقاء أمناء لجذورنا الكنسية، يجب أن يكون لدينا نوع من الوجود القانونيّ الكنسيّ في أوروبا الغربيّة، من أجل تشجيع كهنتنا وجماعاتنا على عيش الأمانة لتراثهم”.

وجدّد البطريرك يونان الشّكر للأبرشيّات والرّعايا اللّاتينيّة لمساعدتها المقدَّرة للشّرقيّين في إقامة القداديس والصّلوات والحفاظ على وجودها، وحماية طقوسها وتقاليدها ونقلها إلى جيل الشّباب، وكلّ ما تقوم به في سبيل خدمتهم خاصّةً في فرنسا، مؤكّدًا أنّ مسيحيّي الشّرق هم جماعات تودّ العيش بسلام وحرّيّة وكرامة إنسانيّة.  

بدوره وجّه كولنيش الشّكر إلى البطريرك يونان على رعايته للكنيسة السّريانيّة في كلّ مكان في خضمّ الصّعوبات والتّحدّيات، مبرزًا ما يقوم به مع معاونيه من خدمة ومساعدة ومساندة لمسيحيّي الشّرق عامّةً، كي يتابعوا شهادتهم للرّبّ في بلاد المنشأ في الشّرق، وكذلك للقادمين إلى الغرب كي يتمكّنوا من الحفاظ على إيمانهم وتقليدهم الكنسيّ.  

وتخلّل اللّقاء عرض لتاريخ الوكالة البطريركيّة السّريانيّة في روما.

كما قدّم الجميع التّهنئة ليونان في الذّكرى السّنويّة الثّالثة عشرة لتنصيبه وتوليته بطريركًا، داعين له بدوام الصّحّة والعافية ومتابعة خدمته ورعايته الصّالحة للكنيسة في هذه الظّروف العصيبة. ومنحهم أخيرًا بركته الرّسوليّة باللّغة السّريانيّة.

‫شاهد أيضًا‬

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب | Abouna تمر السنة الح…