أغسطس 11, 2021

11 آب/ أغسطس: عيد القدّيسة كلارا شفيعة التّلفزيون

تيلي لوميار/ نورسات

عندما أحبّك، ربّي، أبقى عفيفة. عندما أعانقك، تزيدني طهرًا. عندما تمتلكني، تكرّسني بتولاً. فلا أقوى من قدرتك، ولا أوفر من سخائك، ولا أجمل من مظهرك، ولا ألطف من حبّك، ولا أكمل من نعمتك”؛ هذه عيّنة من صلوات القدّيسة كلارا الأسيزيّة، تلك الفتاة الّتي شعّت براءة منذ صغرها، فعاشت مستسلمة للرّوح القدس بكلّيّة تامّة فأضحت بفعله إناءً نقيّاً يحتوي كلّ النّعم.

 

ما اهتمّت كلارا بكنوز الحياة الّتي امتلكتها، فما جمعتها لنفسها بل خفّفت من خلال الأموال الّتي امتلكتها من بؤس الفقراء فأمدّتهم بالعون. وما أغوتها الموائد الّتي تلوّنت بأطعمتها بل حملتها خفية إلى الأيتام الفقراء فسدّت جوعهم وروت عطشهم. كبرت ونما في داخلها إيمان كبير ترجمته بالصّلاة وأعمال الخير. زهدت بمظاهر الجمال الدّنيويّ وأحبّت يسوع من كلّ قلبها فرغبت بتكريس حياتها له، وما كان إلّا أن باحت بسرّها للقدّيس فرنسيس إبن أسيزي أيضًا، فتركت كلّ شيء وراءها واتّجهت نحو دير سيّدة الملائكة وبدأت مسيرتها الرّوحيّة فنذرت الفقر والطّاعة مؤسّسة رهبنة الكلاريس الفقيرات الّتي تغذّيها محبّة الله.

عاشت كلارا وفي باطنها رغبة متّقدة للاتّحاد بعريسها السّماويّ. تقدّمت بها الأيّام وكلّ همّها أن تتقن عملها وتركض بخطى خفيفة نحو الكمال الّذي يدعوها إليه الرّبّ، وتنطلق بثقة وفرح ورشاقة من دون أن تتعثّر أو تثير غبارًا على قدميها.

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

تاتيانا رحلت… خسارة وحيدة والديها

صليبك يا ربّ هو مفتاح باب السّماء

أبو عبدو: أمام حاجة الإنسان وخدمته تسقط كلّ المراكز والمسؤوليّات

رئاسة أبرشية دبلين تطلق حملة لجمع التبرعات لصالح منظمة Crosscare الخيرية

من سيدني إلى لبنان شموع وصلاة على نيّة الوطن تزامنًا مع المسيرة الوطنيّة إلى عنّايا

يمكن تقولوا هول مش أولادك من لحمك و دمّك بس انا بقلكن هودي أولادي بالروح و يسوع موصاني فيهم

الأب ميشال عبّود: “محلّو بدير الصليب” هذهِ العبارة تدلّ على الخروج عن الانسانية

قالت “دخيلكم” قبل أن تسقط أرضاً وهذا ما حصل مع كريستال

‫شاهد أيضًا‬

أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي

ابو كسم رداً على إسماعيل: أخطأت العنوان وإياك أن تتطاول على رموز بكركي 20/09/2021 ردّ مدير…