أكتوبر 16, 2020

16 تشرين الأول تذكار القديس لونجينوس الشهيد قائد المئة

كان لونجينوس قائد فرقة من الجند الرّومانيّ، يوم حُكم على السيّد المسيح بالصّلب. وكان واقفًا على مجرى تلك الدّعوة التي أقامها اليهود عليه وقد رافقه في مراحل آلامه حتّى جبل الجلجلة حيث قام هو وجنوده بحراسته وهو على الصّليب. وكان لونجينوس رجلاً مستقيمًا عادلاً وقد عرف أنّهم حكموا على المسيح ظلمًا.


لذلك لمّا رأى أنَّ الشّمس انكسفت والأرض تزلزلت والصّخور تصدّعت، صرخ قائلاً: حقـًا إنّ هذا هو ابن الله.

وقد أقامه اليهود هو ونفرٌ من الجُند حارسًا لقبر المخلّص. ولمّا شاهده قائمًا من الموت آمن به حقيقة هو وإثنان من الجنود. وأبى هو ومَن معه قبول الرّشوة من اليهود، إنكارًا لحقيقة القيامة.

ثم ذهب ومَن آمن معه إلى بلاد الكبادوك، يبشّرون بقيامة الرّبّ وبأنّه ابن الله. فأجرى الله على أيديهم آياتٍ باهرة ردًّا للكثيرين إلى الإيمان بالمسيح.

وما زال اليهود يطاردونه حتّى استحصلوا أمرًا بقتله. ولمّا وصل إليه الجند لينفذوا الأمر ولم يعرفوه، أكرم ضيافتهم ثلاثة أيّام. ثم عرَّفهم بنفسه أنّه هو لونجينوس قائد المئة، فتأثروا جدًا وامتنعوا عن تنفيذ الأمر الذي بيدهم. أمّا هو فأبى إلاّ أن يقوموا بواجبهم، وأمر خادمه أن يأتيه بثوب أبيض، لبسه عربون عرسه في السّماء. واستدعى رفيقيه في الاستشهاد فقطع الجند رؤوسهم ففازوا بإكليل الشّهادة نحو السنة 45 للميلاد. صلاتهم معنا. آمين.

البابا فرنسيس يختتم زيارته التاريخية إلى العراق

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

عوده للمسؤولين: إحذروا ثورة الجياع

يوحنّا العاشر مع مدخل الصّوم: يا ربّ افتح لنا باب رحمتك

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع الأب أفرام عازار من الآباء الدومينيكان

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع سامد جورج إيليا، عضو جوقة العطاء الكلدانية في البصرة

أسقف روما لم يرغب في أن يخذل أبناءه فجاء إليهم حاملا لمسته المـُحبة

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

البابا فرنسيس: اقتربت لحظة العودة إلى روما. لكن العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي

البابا فرنسيس يختتم زيارته التاريخية إلى العراق

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

عوده للمسؤولين: إحذروا ثورة الجياع

يوحنّا العاشر مع مدخل الصّوم: يا ربّ افتح لنا باب رحمتك

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع الأب أفرام عازار من الآباء الدومينيكان

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع سامد جورج إيليا، عضو جوقة العطاء الكلدانية في البصرة

أسقف روما لم يرغب في أن يخذل أبناءه فجاء إليهم حاملا لمسته المـُحبة

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

البابا فرنسيس: اقتربت لحظة العودة إلى روما. لكن العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس يختتم زيارته التاريخية إلى العراق

اختُتمت صباح الاثنين الثامن من آذار مارس الزيارة الرسولية الثالثة والثلاثون للبابا فرنسيس …