أغسطس 20, 2020

20 آب تذكار القديس برنردوس

هو ربيب أسرة فرنسية عريقة بالحسب والنسب والتقوى المسيحية. نجح في دروسه وبرع فيها وكان مثال الشباب خاصة بالمحافظة على طهارته.


في التاسعة عشرة من عمره ترك العالم مع أربعة من إخوته وخاله الكونت غولدري وعدد كبير من الشباب نحو الثلاثين ودخل معهم رهبنة القديس مبارك.

وعكف على الصمت والصلاة والطّاعة الكاملة. وامتاز بروح الوداعة والتواضع والمحبة والإتحاد بالله. يمارس التقشفات على أنواعها. ويرغب في الخدم الحقيرة ويلبس الثياب العتيقة. ويخصص أوقات الفراغ ليملأ عقله وذاكرته من آيات الكتاب المقدس، حتى استظهر أكثرها. ففاضت تآليفه ورسائله.

وفي الرابعة والعشرين من عمره، ذهب إلى البريّة فأصبحت تلك القفار آهلة بالرهبان والنساك، يقيمون الصلوات ويمارسون أشقى أنواع الإماتة والتقشف. وكان برنردوس في طليعتهم، فرسمه أسقف الأبرشية كاهناً وأقامه رئيساً عاماً عليهم. فكان حكيماً حليماً متفانياً في خدمة رهبانه.

دامت رئاسته 39 سنة أعطى الكنيسة اكثر من 880 راهباً أكثرهم من الأشراف والمثقفين ومن قواد الجيوش والبيوتات الكبيرة. وقد انشأ ديراً للنساء ترهبت فيه أمّه وأخته الوحيدة وعاشتا بروح القداسة، كما إن أخاه الصغير وأباه الشيخ دخلا ديره. وتوفي والده بنسمة القداسة بين يديه.

كان المرشد لكبار الدنيا وعظمائها.

يُقدم بقلب جريء على مكافحة الكبرياء وانحطاط الأخلاق والآداب، مطالباً بالتعويض عن الإساءة وبمساعدة الفقراء والمحتاجين ناشراً راية السلام والنظام في كل مكان برأيه الصائب وكلمته النافذة.

وكانت خطبه ومواعظه تأخذ بمجامع القلوب لِما فيها من الفصاحة وقوّة الحجة، حتى لُقِّبَ ” بالعسلي الفم”. كما لُقِّبَ “بقيثارة العذراء” التي كان كثير العبادة لها. وقد الف الصلوات والأناشيد البديعة في مدحها. وله رسائل وتآليف عديدة في اللاهوت والحياة الروحيّة جعلته بين آباء الكنيسة وعلمائها الكبار.

وقد حضر مجامع عديدة كان له النفوذ الأول فيها، وقد اختاره تلميذه البابا أوجانيوس الثالث ليدعو الأمراء والملوك المسيحيين إلى تأليف الحملة الصليبية الثانية لإنقاذ الأراضي المقدسة… وعلى رغم مرضه ذهب لإلقاء الصُّلح بين معسكرين في حرب أهلية ونجح في مهمته. ثم عاد إلى ديره حيث مات سنة 1153. صلاته معنا. آمين.

في عيد الرّحمة الإلهيّة… يا يسوع، أنا أثق بك!

المطران مار ماتياس شارل مراد: ” الصبر من علامات الرحمة ونطلب من الرب أن يلمس حياتنا ويجددنا”

البابا فرنسيس يؤكد حزنه لوفاة الأمير فيليب وتعازيه القلبية للملكة اليزابيث والعائلة المالكة

البابا فرنسيس: لنطلب نعمة أن نصبح شهودًا للرحمة

الرحمة تتبنى الخاطئ وتنبذ الخطيئة..

الراعي من بكركي: لقد بيّنوا للجميع داخليًّا وخارجيًّا إنّهم لا يريدون تشكيل حكومة لغايات خاصّة في نفوسهم

11 نيسان تذكار الشهيد انطيباس

الاحد ١١ نيسان ٢٠٢١ – الاحد الجديد – عيد الرحمة الالهية

كلمة المطران أنطوان فارس بو نجم في قدّاس رسامته الأسقفية

‫شاهد أيضًا‬

11 نيسان تذكار الشهيد انطيباس

كان أنطيباس تلميذ للرسل وخاصة ليوحنا الحبيب. أقيم أسقفًا على مدينة برغامس في آسيا الص…