قديسون و تذكارات - يونيو 28, 2018

عاجزة عن الحركة: قال لها شربل قومي، قومي، قومي

عاجزة عن الحركة: قال لها شربل قومي، قومي، قومي

من تلال بقاعكفرا ومحبسة عنّايا إلى جنوب أفريقيا، مار شربل يصنع العجائب.

 أوجيني الصايغ امرأة تُعاني من مرض تصلّب الأنسجة لدرجة انّها أصبحت عاجزة عن الحراك.

وبعد أن استسلم الأطباء لإيجاد علاج لها، توجّهت إلى القدّيس شربل طبيب السماء، طالبة شفاءها.

أوجيني امرأة لبنانية، أمّ لثلاثة اولاد، تحبّ الحياة وتعيش في إفريقيا الجنوبية، ولكن عندما ألمّ بها المرض، خسرت الأمل في العيش طويلاً.

في أحد الأيام، اتّصلت بها صديقتها من كندا وهي العالمة بحالها، فنصحتها أن تُسافر إلى لبنان، وتنذر نفسها لمار شربل في عنّايا. فكّرت أوجيني بقرارة نفسها، وقرّرت أن تعمل بنصيحة صديقتها، فتوجّهت إلى لبنان وتحديداً إلى عنايا: فوقفت أمام التمثال وبدأت تشكو له من ايمانها السّطحي ومن خوفها منه: من لحيته وعينَيه، وثوبه الأسود… وتابت عن خطاياها واعدة بعدم الرجوع إليها. ثمّ طلبت منه إشارة واحدة: أن يكلّمها بصوته، إلاّ أنّ شيئاً من ذلك لم يحدث.

عادت أوجييني إلى إفريقيا، وفي 17 أيلول 2015، حيث أرسل لها مار شربل الإشارة المنتظرة ليلاً، فكلّمها في نومها قائلاً: “قومي! قومي! قومي!” ظنّت أوجيني أنّ زوجها هو من يخاطبها ولكنها رأت نفسها جالسة وقادرة على التّحرّك… فطلب منها زوجها أن تُسافر إلى لبنان قاصدة عنايا.

يوماً بعد يوم كانت حالتها الصّحيّة تتحسّن، حتّى أنّها أجرت فحوصات دمّ أظهرت شفاءها كلياً من مرضها الخطير السابق.

هي امرأة تألّمت وشفيت على يد مار شربل وعادت إلى ايمانها وتقوّت باسم الرّب فأصبح قلبها ينبض بحبّه وبحبّ مار شربل. لا شيء يقوى على قوّة السّماء وقوّة القدّيس شربل. فهو الذي حضن الخاطىء والتّائب والمؤمن والذي شفى الكبير والصّغير، القريب والبعيد، وردّ التّائهين إلى ايمانهم والطّريق الصّحيح.

غوى حنين

المصدر: mtv news 

‫شاهد أيضًا‬

تساعيّة القدّيس شربل:اليوم الاول

اليوم الأول:أيها القدّيس شربل العجائبي، يا من يفوح من جسدك الطاهر المنتصر على الفساد، طيب …