قراءات مريميّة - سبتمبر 12, 2018

اللون الأزرق ومريم العذراء

المصدر: ريتا خوري

تظهر العذراء مريم في العديد من الرسوم والتماثيل، مرتدية عباءة باللون الأزرق. فما قصّة هذا اللون؟ ولم تمّ اختياره؟

يعزو البعض استعمال اللون الأزرق للعذراء إلى ندرته وارتفاع ثمنه، ففي القرون الأولى، كان هذا الصباغ يُستخرج من نبات نادر الاستعمال. والغاية من تصوير العذراء باللون الأزرق هو تكريمها بما يليق بمقام أم الله، خصوصاً، وأنّ الدراسات تُشير إلى استعمال ثلاث ألوان أساسية للصباغ، في الزمن التي عاشت فيه مريم العذراء، وهي الأحمر، والأبيض، والأسود.

أمّا بحسب أحد المراجع الدينية في معهد الأبحاث المريمية في جامعة دايتون، يعود استعمال اللون الأزرق القاتم في ثياب العذراء مريم، إلى العام 500 تقريباً، وهو لونُ مخصص للأباطرة.

إذاً فاللون الأزرق مخصص للملوك وأصحاب النفوذ والمقامات الرفيعة، وهو يرتبط بالسلام، والبحر، والسماء. فكيف لا يستعمله الفنانون لتصوير ملكة السلام، ملكة الأرض والبحار، وسلطانة السماوات والأرض؟

‫شاهد أيضًا‬

ماذا ستحمل رسالة العذراء السّنة يوم عيد الميلاد؟

تنتظر مدينة مديوغوريه والعالم بأجمعه ظهور العذراء مريم في الخامس والعشرين من شهر كانون الأ…