قراءات مريميّة - سبتمبر 19, 2018

إلى ماذا ترمز النّجوم التي تكلّل رأس العذراء؟

  تعود عبادة النّجوم الاثنتي عشرة إلى قرون قديمة في الكنيسة. وبدأت هذه العبادة مع الأهمّيّة الكبيرة التي أولتها الكنيسة والعالم إلى مريم العذراء، ملكة السّموات والأرض. وقد ورد في سفر يوحنّا اللّاهوتي آية تصف العذراء ألا وهي:” وَظَهَرَتْ آيَةٌ عَظِيمَةٌ فِي السَّمَاءِ: امْرَأَةٌ مُتَسَرْبِلَةٌ بِالشَّمْسِ، وَالْقَمَرُ تَحْتَ رِجْلَيْهَا، وَعَلَى رَأْسِهَا إِكْلِيلٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ كَوْكَبًا…” ويمثّل الرّقم 12 رقم المثاليّة كما أنّه يحمل معانٍ متعدّدة تختلف بين العهد القديم والجديد. ففي العهد الجديد على سبيل المثال، يمثّل هذا الرّقم عدد رسل المسيح بالإضافة إلى عكسها النّعم والبركات التي تفيضها علينا العذراء والامتيازات التي تتمتّع بها كوسيطة لنا عند الله وشفيعتنا. وتقول فيكا أنّ النّجوم دائماً تكلّل العذراء ولونها ذهبيّ مشعّ في كلّ ظهور لها، باختصار تاج من النّجوم.

 ولكن إلى ماذا ترمز هذه النّجوم؟

 ما من ترنيمة إلّا وكرّمت أمّنا وماكتنا مريم العذراء وما من عيد إّلأا وتحتفل به الكنيسة. فالرّب لم يجعل منها امرأة عاديّة بل جعلها الأمّ لابنه ورفعها إلى أعلى القمم. وترمز النّجوم إلى ما يلي:

  • اختيرت مريم قبل الخلق
  • لم تحمل الخطيئة الأصليّة
  • تكلّلت بظلال الرّوح القدس
  • ظلّت عذراء قبل ولادة المسيح وبعدها
  • ولدت يسوع المسيح المخلّص
  • امتلأت من النّعمة
  • علمت بسّر الثالوث
  • مصدر الحكمة
  • رفعت إلى أعلى القمم من الملائكة والبشريّة
  • لقّبت بالملكة
  • لقّبت بالوسيطة والشّفيعة
  • تكرّمها جميع المخلوقات

  كما قام القدّيس بونافانتور بتحليل معنى هذه النّجوم بشكل متتالٍ وقال إنّ كلّ نجمة تعكس صفة للعذراء مريم وهي: البراءة من الخطيئة الأصليّة، والطّهارة الكاملة، والنّعمة الكبيرة، والمعرفة المثاليّة بالله، والحبّ المثاليّ وترجمته الحسّيّة والطّهارة غير كلّ المخلوقات،وولادة المخلّص وأمّه وأخيراً هي ليست فقط أمّ المسيح بل أمّ البشريّة جمعاء بحسب الرّوح القدس.

باختصار، مريم ليست فقط الشّفيعة والوسيطة والأم السّاهرة بل هي أيضاً الملكة الكاملة المتكاملة بكّل معنى للكلمة. فهي رمز المثاليّة والطّهارة والحنان التي نادراً ما يترجمون في عالمنا اليوم.

غوى حنين

المصدر:mysticpost.com

‫شاهد أيضًا‬

ماذا ستحمل رسالة العذراء السّنة يوم عيد الميلاد؟

تنتظر مدينة مديوغوريه والعالم بأجمعه ظهور العذراء مريم في الخامس والعشرين من شهر كانون الأ…