إنجيل اليوم - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

“كُلُّ مَمْلَكَةٍ تَنْقَسِمُ عَلى نَفْسِها تَخْرَبْ…”

تأمل بألإنجيل اليومي مع الخوري كامل كامل

الخميس ١ آب ٢٠١٩

الخميس الثامن من زمن العنصرة

“كُلُّ مَمْلَكَةٍ تَنْقَسِمُ عَلى نَفْسِها تَخْرَبْ…”

إنجيل القدّيس لوقا ١١ / ١٤ – ٢٣

كانَ يَسُوعُ يُخْرِجُ شَيْطَانًا أَخْرَس. فَلَمَّا أَخْرَجَ الشَّيْطَانَ تَكَلَّمَ الأَخْرَس، فَتَعَجَّبَ الجُمُوع.

وَقالَ بَعْضُهُم: «إِنَّهُ بِبَعْلَ زَبُول، رَئِيسِ الشَّيَاطِين، يُخْرِجُ الشَّيَاطِين».
وَكانَ آخَرُونَ يَطْلُبُونَ مِنْهُ آيَةً مِنَ السَّمَاءِ لِيُجَرِّبُوه.
أَمَّا يَسُوعُ فَعَلِمَ أَفْكَارَهُم وَقَالَ لَهُم: «كُلُّ مَمْلَكَةٍ تَنْقَسِمُ عَلى نَفْسِها تَخْرَبْ، فَيَسْقُطُ بَيْتٌ عَلَى بَيْت.

وَإِنِ ٱنْقَسَمَ الشَّيْطَانُ أَيْضًا عَلَى نَفْسِهِ، فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَمْلَكَتُهُ؟ لأَنَّكُم تَقُولُون: إِنِّي بَبَعْلَ زَبُولَ أُخْرِجُ الشَّيَاطِين.

وَإِنْ كُنْتُ أَنا بِبَعْلَ زَبُولَ أُخْرِجُ الشَّيَاطِين، فَأَبْنَاؤُكُم بِمَنْ يُخرِجُونَهُم؟ لِذلِكَ فَهُم أَنْفُسُهُم سَيَحْكُمُونَ عَلَيكُم.

أَمَّا إِنْ كُنْتُ أَنَا بِإِصْبَعِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِين، فَقَدْ وَافَاكُم مَلَكُوتُ الله.
عِنْدَمَا يَحْرُسُ القَوِيُّ دَارَهُ وَهُوَ بِكَامِلِ سِلاحِهِ، تَكُونُ مُقْتَنَيَاتُهُ في أَمَان.
أَمَّا إِذَا فَاجَأَهُ مَنْ هُوَ أَقْوَى مِنْهُ وَغَلَبَهُ، فَإِنَّهُ يُجَرِّدُهُ مِنْ كَامِلِ سِلاحِهِ، الَّذي كَانَ يَعْتَمِدُ عَلَيْه، وَيُوَزِّعُ غَنَائِمَهُ.

مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ، وَمَنْ لا يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُبَدِّد.

التأمل:”كُلُّ مَمْلَكَةٍ تَنْقَسِمُ عَلى نَفْسِها تَخْرَبْ…”

من يتعرّف على يسوع يعيش بانسجام تام مع ذاته أولا ومن ثم مع الآخرين.

يشفيك يسوع من مرض إنفصام الشخصية، فهو يحرر الإنسان من التبعية إن كان للأشخاص أو للأشياء.

مع يسوع يمكنك الانتصار على الشيطان، فلا تنقسم على ذاتك، وبالتالي يثبت بيتك الى الابد.

مع يسوع تستطيع إخراج الشيطان من حياتك مثله بإصبع الله، ولو كان أخرساً. والشيطان الأخرس يسيطر على الإنسان دون علمه كالمرض الخبيث يتغلغل بالجسم دون وجع.

الشيطان الأخرس يشعرك بالراحة والهدوء والسكينة والطمأنينة في الوقت الذي يقتل فيك خلايا الحياة، ويفقدك بإرادتك مناعة مقاومته.

الشيطان الأخرس يشعرك أن كلام الرب ثقيل على القلب لا يحتمله العقل والمنطق السليم، فيسكت هو وتتكلم أنت باسمه، فيهدأ هو ويرتاح ويراقبك من بعيد وأنت تلعب دوره وتأخذ صورته وتعمل لخراب مملكتك ودمار بيتك.

الشيطان الأخرس يجعلك تحضر الى الكنيسة وتخرج منها كمن يذهب إلى النبع ويعود عطشاناً.

الشيطان الأخرس يجردك من سلاحك وأنت تقف متفرجاً ويوهمك أنك حارس شجاع لبيتك فتسلّمه  راضياً دون أية مقاومة مفاتيحه.

تتخلى عن سلاح الصلاة لألف حجة، وتتخلى عن سلاح الصوم، فتضع المسبحة في رقبتك للزينة وتتخلى عن قراءة الكتاب المقدس وتهمل حياتك الروحية وأسرار الكنيسة خصوصاً سرّي التوبة والافخارستيا.

وإذا سألت ما العمل؟ وكيف السبيل الى الانتصار على الشيطان الاخرس؟ يأتيك الجواب من يسوع مباشرة :”مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ، وَمَنْ لا يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُبَدِّد”

فإذا كان الرب معك لا أحد يستطيع أن يغلبك.

تكون مع الرب حين تحفظ وصاياه ” إني أنا حي فأنتم ستحيون… الذي عنده وصاياي ويحفظها فهو الذي يحبني، والذي يحبني يحبه أبي، وأنا أحبه، وأظهر له ذاتي”(يوحنا ١٤ / ١٩ ، ٢١).

نهار مبارك

‫شاهد أيضًا‬

جِئْتُ أُلْقِي عَلَى الأَرْضِ نَاراً…

السبت ٢٤ آب ٢٠١٩ السبت الحادي عشر من زمن العنصرة “جِئْتُ أُلْقِي عَلَى الأَرْضِ نَار…