إنجيل اليوم - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

انجيل وتأمل اليوم: “فَمَدَحَ السَّيِّدُ الوَكِيلَ الخَائِن، لأَنَّهُ تَصَرَّفَ بِحِكْمَة…”

الخوري كامل كامل

الاربعاء ١١ أيلول ٢٠١٩

الأربعاء الرابع عشر من زمن العنصرة..

“فَمَدَحَ السَّيِّدُ الوَكِيلَ الخَائِن، لأَنَّهُ تَصَرَّفَ بِحِكْمَة…”

إنجيل القدّيس لوقا ١٦ / ١ – ٨

قالَ الربُّ يَسوع لِتَلامِيذِهِ: «كانَ رَجُلٌ غَنِيٌّ لَهُ وَكِيل. فَوُشِيَ بِهِ إِلَيْهِ أَنَّهُ يُبَدِّدُ مُقْتَنَيَاتِهِ.

فَدَعَاهُ وَقَالَ لَهُ: مَا هذَا الَّذي أَسْمَعُهُ عَنْكَ؟ أَدِّ حِسَابَ وِكَالَتِكَ، فَلا يُمْكِنُكَ بَعْدَ اليَوْمِ أَنْ تَكُونَ وَكِيلاً.

فَقَالَ الوَكِيلُ في نَفْسِهِ: مَاذَا أَفْعَل؟ لأَنَّ سَيِّدي يَنْزِعُ عَنِّي الوِكَالة، وأَنَا لا أَقْوَى عَلَى الفِلاَحَة، وَأَخْجَلُ أَنْ أَسْتَعْطي!

قَدْ عَرَفْتُ مَاذَا أَفْعَل، حَتَّى إِذَا عُزِلْتُ مِنَ الوِكَالَةِ يَقْبَلُنِي النَّاسُ في بُيُوتِهِم.

فَدَعَا مَدْيُونِي سَيِّدِهِ واحِدًا فَوَاحِدًا وَقَالَ لِلأَوَّل: كَمْ عَلَيْكَ لِسَيِّدي؟

فَقَال: مِئَةُ بَرْمِيلٍ مِنَ الزَّيْت. قَالَ لَهُ الوَكيل: إِلَيْكَ صَكَّكَ! إِجْلِسْ حَالاً وٱكْتُبْ: خَمْسِين.

ثُمَّ قَالَ لآخَر: وَأَنْتَ، كَمْ عَلَيْك؟ فَقَال: مِئَةُ كِيسٍ مِنَ القَمْح. فَقالَ لَهُ الوَكيل: إِلَيْكَ صَكَّكَ! وٱكْتُبْ: ثَمَانِين.

فَمَدَحَ السَّيِّدُ الوَكِيلَ الخَائِن، لأَنَّهُ تَصَرَّفَ بِحِكْمَة. فَإِنَّ أَبْنَاءَ هذَا الدَّهْرِ أَكْثَرُ حِكْمَةً مِنْ أَبْنَاءِ النُّورِ في تَعَامُلِهِم مَعَ جِيلِهِم.

التأمل: “فَمَدَحَ السَّيِّدُ الوَكِيلَ الخَائِن، لأَنَّهُ تَصَرَّفَ بِحِكْمَة…”

كم أنت رحيمٌ يا رب، تمدح مَن تلاعب بصكوكٍ أنت تملكها، وتُعلي شأن من بذّر أموال وكالتك، وتنظر بعين الرضى إلى من كان لديه الحكمة وسرعة المبادرة في العطاء من حسابك، ومن ضمن مستقبله من رصيدك، ومن ملكَ محبة الناس من مدخراتك!!!…

كم أنت رحيمٌ يا رب، تُعيد كرامة من خان الوكالة وأساء الامانة، لأنه أحسنَ استعمال مال الظلم في خدمة “الأقل حظاً” بين الناس.

لكن هل يجب أن نتمثل نحن بمن أساء الامانة في كل شيء؟ إذ لا يليق بنا أن نخدع  الرب  فنقدَّم الصدقة في ظل الخداع.

علّمنا يا رب أن نستعمل كل ما نملكه من أموال وإمكانيات وقدرات الذي هو “مال الظلم”، لأنه لا يوجد عدالة في توزيع خيرات الارض، في خدمة إخوتنا المعوزين…

علمنا يا رب أن العطاء لا يكون من مالنا بل من مالك، فأنت الواهب كل شيء والمدبّر كل شيء.

علّمنا يا رب أن المبادرة المجانية ليست منّة بل حكمة، وادخاراً جيداً للحب الذي يعيش إلى الأبد.

علّمنا يا رب أن التطوع في سبيل خدمة الاخر ليس هدراً للوقت، بل هو استثمار ناجح لحياة أبناء النور، فأنت سيّد الأوقات والتاربخ.

علّمنا يا رب أن الغفران ليس تنازلاً عن حقوق مكتسبة فأنت الحق المطلق والدّيان العادل، لك الملك والحكم والقضاء على أفعال البشر، فكلّ غفران هو انتصار لك وخسارة لشياطين الارض.

علّمنا يا رب أن محبة الأعداء ليست هوساً ولا ضرباً من الجنون، بل هي عطاء لا محدود من قلبك الذي يتفجر حُباً يغمر قساة القلوب حناناً.

علمنا يا رب أن نتاجر بالوزنات التي أمّنتنا عليها، بالقدرات التي زودتنا بها، وبالمواهب التي منحتنا إيّاها لنعطي وجودنا الان قيمة بك، ومستقبلنا ضمانةً منك.

علمنا يا رب كيف نقيم لأنفسنا أصدقاء من مالنا، أعطنا موهبة العطاء والارادة القوية كي نشارك غيرنا ما لدينا.

أعطنا أن نكون أسخياء في العطاء، كرماء في التوزيع، مدخرين لأنفسنا أساسًا حسنًا للمستقبل لكي بهذا نمسك بالحياة الأبديَّة (1تيم 6: 18-19).

آمين.

‫شاهد أيضًا‬

انجيل وتأمل اليوم: ” ستَقومُ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ… ومَملَكَةٌ على مملَكَةٍ…”

الاحد ٢٢ أيلول ٢٠١٩ الاحد الثاني بعد عيد الصليب ” ستَقومُ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ… ومَمل…