إنجيل اليوم - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

انجيل وتأمل اليوم: “أَمَّا ذلِكَ اليَوْمُ وتِلْكَ السَّاعَةُ فلا يَعْرِفُهُمَا أَحَد، ولا مَلائِكَةُ السَّمَاوَات، إِلاَّ الآبُ وَحْدَهُ”

الخوري كامل كامل

الاثنين ٣٠ أيلول ٢٠١٩

الاثنين من الأسبوع الثالث بعد عيد الصليب

“أَمَّا ذلِكَ اليَوْمُ وتِلْكَ السَّاعَةُ فلا يَعْرِفُهُمَا أَحَد، ولا مَلائِكَةُ السَّمَاوَات، إِلاَّ الآبُ وَحْدَهُ”

إنجيل القدّيس متّى ٢٤ / ٣٢ – ٤٤

قالَ الربُّ يَسوع: «مِنَ التِّينَةِ تَعلَّمُوا المَثَل: فَحِين تَلِينُ أَغْصَانُهَا، وتَنبُتُ أَوْرَاقُهَا، تَعْلَمُونَ أَنَّ الصَّيفَ قَرِيْب.

هكَذَا أَنْتُم أَيْضًا، مَتَى رَأَيْتُم هذَا كُلَّهُ، فَٱعْلَمُوا أَنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ قَرِيب، عَلى الأَبْوَاب.

أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَنْ يَزُولَ هذَا الجِيلُ حَتَّى يَحْدُثَ هذَا كُلُّهُ.أَلسَّمَاءُ والأَرْضُ تَزُولان، وكَلامِي لَنْ يَزُول.

أَمَّا ذلِكَ اليَوْمُ وتِلْكَ السَّاعَةُ فلا يَعْرِفُهُمَا أَحَد، ولا مَلائِكَةُ السَّمَاوَات، إِلاَّ الآبُ وَحْدَهُ.

وكَمَا كَانَتْ أَيَّامُ نُوح، كَذلِكَ يَكُونُ مَجِيءُ ٱبْنِ الإِنْسَان:
فَكَمَا كَانَ النَّاس، في الأَيَّامِ الَّتي سَبَقَتِ الطُّوفَان، يَأْكُلُونَ ويَشْرَبُون، يَتَزَوَّجُونَ ويُزَوِّجُون، إِلى يَوْمَ دَخَلَ نُوحٌ السَّفِينَة، ومَا عَلِمُوا بِشَيءٍ حَتَّى جَاءَ الطُّوفَان، وجَرَفَهُم أَجْمَعِين، كَذلِكَ يَكُونُ مَجِيءُ ٱبْنِ الإِنْسَان.
حِينَئِذٍ يَكُونُ ٱثْنَانِ في الحَقل؛ يُؤْخَذُ الوَاحِدُ ويُتْرَكُ الآخَر.وٱمْرَأَتَانِ تَطْحَنَانِ عَلى الرَّحَى؛ تُؤْخَذُ الوَاحِدَةُ وتُتْرَكُ الأُخْرَى.

إِسْهَرُوا إِذًا، لأَنَّكُم لا تَعْلَمُونَ في أَيِّ يَوْمٍ يَجِيءُ رَبُّكُم.وٱعْلَمُوا هذَا: لَو عَرَفَ رَبُّ البَيْتِ في أَيِّ سَاعَةٍ مِنَ اللَّيلِ يَأْتِي السَّارِق، لَسَهِرَ ولَمْ يَدَعْ بَيتَهُ يُنْقَب.لِذلِكَ كُونُوا أَنْتُم أَيْضًا مُسْتَعِدِّين، لأَنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ يَجِيءُ في سَاعَةٍ لا تَخَالُونَهَا.

التأمل: “أَمَّا ذلِكَ اليَوْمُ وتِلْكَ السَّاعَةُ فلا يَعْرِفُهُمَا أَحَد، ولا مَلائِكَةُ السَّمَاوَات، إِلاَّ الآبُ وَحْدَهُ”.

لماذا لا يرتاح البصًارون والمنجمون ومن يدًعون إمتلاك القدرة على كشف الطالع وفضح المستور وغور المستقبل؟

لماذا لا يرتاح الناس من الخزعبلات المثبت عدم جديتها وصحتها ومنفعتها؟

لماذا لا يرتاحون من تصديق صيبة العين والرقية والكتيبة وأعمال الجن والشياطين؟

لماذا لا نصدّق كلام الرب الذي يؤكد أن “ذلِكَ اليَوْمُ وتِلْكَ السَّاعَةُ فلا يَعْرِفُهُمَا أَحَد، ولا مَلائِكَةُ السَّمَاوَات، إِلاَّ الآبُ وَحْدَهُ” فإذا كان الملائكة لا يعرفون المستقبل ولا تلك الساعة فهل الإنسان أعظم من الملائكة

وإذا كانت تلك الساعة، ساعة كل إنسان، هي بيد الله وحده فمن يستطيع إدّعاء غير ذلك؟!

رغم ذلك تزداد أعداد ضحايا من يتعلق بتلك الخزعبلات ويصدق أقوال المنجمين، لا بل يعمل بنصائحهم الملتوية والزائفة والزائلة وينسى كلام الرب الذي يؤكد بشكل قاطع أن “أَلسَّمَاءُ والأَرْضُ تَزُولان، وكَلامِي لَنْ يَزُول”

فلو كانوا صادقين لماذا لا يبصرون لأنفسهم ويكشفون مستقبلهم ويربحون في ألعاب اليانصيب أو اللوتو مثلاً؟

لماذا يكشفون على الجرائم والزلازل والهزات قبل حدوثها؟

لماذا لا يساعدون الشرطة في الكشف عن  أسماء المجرمين؟!! لماذا؟!!
كم نحن بحاجة اليوم الى أن نكون أبناء “الكلمة” نسير بهديها ونتغذى منها  “فكلمة الرب تثبت إلى الأبد” (1بط25:1).

وهي صادقة وثابتة وكاملة ومستقيمة  لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة منها  ” لان كلمة الله ” حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذي حدين وخارقة إلى مفرق النفس والروح والمفاصل والمخاخ ومميزة أفكار القلب ونياته” (عب12:4).

اجعلنا يا رب أن نكون أبناء هذه الكلمة التي خرجت من  فمك ولا ترجع إليك ” فارغة بل تعمل ما سررت به وتنجح فيما أرسلتها له” (أش11:55). اجعلها فينا ” كنار  وكمطرقة تحطم الصخر”  (أر29:23) وتذوِّب قساوة قلوبنا وتُطهر خبث نوايانا.

آمين.

‫شاهد أيضًا‬

انجيل وتأمل اليوم: “فكيفَ لا يُنصِفُ اللهُ مُختاريهِ الضارعينَ إلَيهِ ليلَ نهارَ…”

الثلاثاء ١٥ تشرين الاول ٢٠١٩ الثلاثاء من الاسبوع الخامس بعد عيد الصليب “فكيفَ لا يُن…